مرض السكر وعلاجه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٩ ، ٢٤ أكتوبر ٢٠١٨
مرض السكر وعلاجه

مرض السكر

يعتبر مرض السكر من الأمراض الأيضية التي تصيب الشخص، وترفع نسبة السكر (الجلوكوز) في الدم لسببين؛ الأول أن خلايا الجسم لا تستجيب للأنسولين، والثاني لأن الأنسولين المنتج في الجسم غير كاف، وفي بعض الأحيان يجتمع السببان معًا، ويعاني مرضى السكر بشكل عام من كثرة التبول، والعطش الدائم والجوع، ويعد من الأمراض طويلة الأجل، كما يوجد أكثرمن نوع للسكري؛ السكري من النوع الأول ، والسكري من النوع الثاني ، وسكري الحمل وهو حالة عرضية تنتهي بانتهاء الحمل.[١]


علاج مرض السكري

كما ذُكر سابقًا فإن هناك أكثر من نوع من السكري، ويعتمد علاج المرض على نوعه وحدته وعمر المصاب، وفي كل الحالات يعتمد العلاج على إعطاء الأنسولين، الذي له أنواع كثيرة منها الأنسولين طويل المفعول، والأنسولين مضاد التأثير، وقصير المفعول والمختلط مسبقًا.[٢]

مرض السكر من النوع الأول

هو مرض يصيب الإنسان عادة قبل سن الأربعين، ولهذا يعرف بالسكر مبكر الظهور، وفي بعض الحالات يظهر في سن المراهقة، ويشكل حوالي 10% من جميع حالات مرض السكر، ويعتبر علاج هذا النوع أصعب من النوع الثاني باعتباره أعلى حدة على المريض.[١]

يعتمد علاج النوع الأول من السكر على تناول جرعات من الأنسولين؛ إذ يكون على شكل حبوب تُؤخذ عن طريق الفم، أو استخدام إبر الأنسولين وحقنها بشكل يومي في العضل، وممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي منظم، واتباع نظام غذائي صحي قليل السكر، أو استبداله بالسكر البني، وعمل فحوصات لمستويات السكر بشكل مستمر ومنتظم بالتنسيق مع الطبيب المشرف، والعمل على فقدان الوزن، وبالتالي حرق الدهون والكربوهيدرات الزائدة في الجسم.[٣]

مرض السكر من النوع الثاني

هو حالة مرضية تصيب حوالي 90% من مجموع مرضى السكر في العالم، وفي هذا النوع يكون الجسم مقاومًا للأنسولين؛ بمعنى أن خلايا الجسم ترفض التفاعل مع الأنسولين، أو أن تكون كمية الأنسولين التي ينتجها الجسم غير كافية، ويعتمد علاج هذا النوع على حدته؛ ففي بعض الأحيان يمكن الاستغناء عن حبوب الأنسولين والعلاج بشكل طبيعي، وفي أحيان أخرى لا يمكن العلاج إلا بالأدوية أو الحقن.[١]

قد يكون علاج هذا النوع من السكر طبيعيًا وقائيًا؛ بمعنى أنه بالإمكان الاستعاضة عن الأدوية، ومن طرق العلاج في الحالتين: اتباع حمية غذائية تعتمد على تناول الخضراوات، والأرز البني، ودقيق الشوفان، والعدس والفاصولياء، وممارسة الرياضة بشكل منتظم، وتجنب تناول الأطعمة التي ترفع نسبة السكر في الدم، وتناول أدوية تتحكم في السكر، وهناك أنواع كثيرة تعتمد على حالة المريض، وهذه الأدوية هي أدوية تعمل على تقليل امتصاص الأمعاء للكربوهيدرات، وتعمل على إفراغ المعدة بشكل بطيء؛ بهدف تأخير عملية الهضم، وأدوية تقلل من كمية الجلوكوز الذي يفرزه الكبد، وأدوية تزيد استجابة خلايا الجسم للأنسولين، وأدوية تزيد من إنتاج الأنسولين في البنكرياس.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Diabetes: Symptoms, causes, and treatments", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 23-10-2018.
  2. "Diabetes Treatments", www.webmd.com, Retrieved 23-10-2018.
  3. ^ أ ب Robert Ferry Jr., MD, "Diabetes Treatment(Type 1 and Type 2 Medications and Diet)"، www.medicinenet.com/, Retrieved 23-10-2018. Edited.