بحث عن الكربوهيدرات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٤ ، ٧ فبراير ٢٠٢١
بحث عن الكربوهيدرات

الكربوهيدرات

من المؤكد أنك تساءلت عن السبب الذي يجعل قطعة صغيرة من الشوكولاتة تزيد من نشاطك وحيويتك، إن ذلك يعود لوجود الكربوهيدرات التي تُعدّ المصدر الأساسي للطاقة داخل هذه القطعة، والكربوهيدرات هي جزء أساسي من الغذاء المتوازن الذي يحتاج له الإنسان، لما لها من فوائد عديدة، ويمكن الحصول على الكربوهيدرات من الأطعمة النباتية ومنتجات الحليب، إذ تُعدّ المعكرونة والبطاطا والخبز وغيرها من الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات، وفي هذا المقال سنتحدث عن أنواع الكربوهيدرات، وعن فوائدها ومصادرها. [١]


أنواع الكربوهيدرات

يُقسم الناس عادّةً الكربوهيدرات إلى كربوهيدرات بسيطة وكربوهيدرات معقدة ويمكن التفريق بينهما بكون النوع البسيط سهل الهضم داخل الجسم بينما يحتاج النوع المعقد إلى وقت طويل من أجل الهضم ويتضمن كل من النشويات والألياف، وغالبًا ما يتكون الطعام من كلا النوعين، [٢] ويمكن تقسيم أنواع الكربوهيدرات على النحو التالي:




تقسم الكربوهيدرات اعتمادًا على نوع الأطعمة

توجد الكربوهيدرات في الأطعمة بثلاث أنواع وهي:[٣]

  • السكريات: وهي الشكل الأبسط من الكربوهيدرات، وتتضمن أنواع السكريات الموجودة في الفواكة والخضروات والحليب، كما من المعروف أنها تضاف للأطعمة كمحليات، على سبيل المثال السكر الموجود في الحلوى والحلويات والأطعمة المصنّعة.
  • النشويات: التي تتكون من سكريات مرتبطة ببعضها البعض، ويحتاج الجسم إلى تحطيمها داخله إلى سكريات أبسط بهدف استعمالها للحصول على الطاقة ويوجد هذا النوع من الكربوهيدرات في الخبز والمعكرونة، كما ويمكن الحصول عليها من أنواع خضراوات معينة كالبطاطا والبازيلاء والذرة.
  • الألياف: وتوجد في العديد من الأطعمة النباتية من فواكة وخضراوات ومكسرات والبذور والحبوب الكاملة، إلا أن معظم هذه الألياف لا يستطيع الجسم تكسيرها في الجهاز الهضمي، مما يجعل فائدتها تكمن في مساعدة الإنسان على الشعور بالشبع، كما تساعد في الوقاية من مشاكل المعدة والأمعاء، مثل الإمساك، بالإضافة إلى دورها في خفض نسبة الكولسترول والسكر في الدم.


تقسيم الكربوهيدرات اعتمادًا على الشكل الكيميائي

أما من ناحية الشكل الكيميائي للكربوهيدرات فتتكون من سلاسل وبوليمرات مختلفة، لتعطي ثلاث أنواع مختلفة من الكربوهيدرات، كالتالي:[١]

  • السكريات الأحادية (Monosaccharides): أي وحدة واحدة من السكر وتتضمن كل من الغلوكوز والجلاكتوز والفركتوز، ويُعدّ سكر الغلوكوز المصدر الرئيس للطاقة في أجسامنا، ويمكن الحصول على سكر الجلاكتوز بسهولة من الحليب ومنتجات الألبان، أما عن الفركتوز فهو سكر الفواكه الذي يوجد في أغلبة الفواكه والخضار.
  • السكريات الثنائية (Disaccharides): وهي عبارة عن وحدتين من السكر مرتبطتين معًا، ومن أمثلته سكّر اللاكتوز الذي يوجد داخل الحليب ويتكون من وحدة غلوكوز ووحدة أخرى من الغلاكتوز، كما أن سكر المائدة الذي نضيفه إلى أطعمتنا هو سكر ثنائي يسمى السكروز ويحتوي على الغلوكوز والفركتوز مرتبطين معًا.
  • السكريات المتعددة (Polysaccharides): توجد داخل أجسام الحيوانات وفي النباتات كمخازن للطعام، وتتألف من أعداد كبيرة تتراوح بين المئات إلى الآلاف من السكريات الأحادية، ومن الأمثلة عليها:
    • الغلايكوجين الذي يخزن الطاقة في الكبد والعضلات.
    • النشويات في البطاطا واالأرز.
    • السيليولوز الذي يوفر الدعامة للنبات.



فوائد الكربوهيدرات

تكثر الشائعات حول مضار الكربوهيدات ويلومها الناس لكونها تزيد من الوزن، إلا أنها تُعدّ جزءًا لا يمكن الاستغناء عنه في النظام الغذائي المتوازن، وتلعب دور مهم في الحفاظ على صحة الإنسان من خلال ما يلي:[٤]

  • تُعدّ الكربوهيدرات المصدر الرئيس للطاقة في جسم الإنسان، إذ تُحوّل جميع أنواع الكربوهيدرات في نهاية المطاف إلى سكر الغلوكوز الذي يتم استخدامه كوقود لجميع الأنشطة مثل الحركة والتمارين الرياضية، كما له دور في عمليات الجسم الداخلية كالتنفس.
  • توجد بعض الأدلة التي تدعم دور الكربوهيدات في الوقاية من الأمراض، خاصةً الألياف والحبوب الكاملة، إذ إن استخدامها في النظام الغذائي يحمى من أمراض القلب والشرايين، بالإضافة إلى أن استخدام الألياف بدلًا من الأنواع الأخرى للكربوهيدرات يمكن أن يحمي من الإصابة بمرض السكري النوع الثاني، والسمنة.
  • تلعب الكربوهيدرات الصحية دورًا مهمًا في السيطرة على الوزن، إذ إن تناول الأطعمة الغنية بالألياف كالفواكه والخضراوات تزيد من الشعور بالشبع، وبالتالي تناول كميات أقل من السعرات الحرارية.



مضار الإكثار من الكربوهيدرات

على الرغم من فوائد الكربوهيدرات العديدة إلا أن الإكثار منها يؤدي إلى مشكلات عديدة، منها ما يكون مجرد عدم راحة مؤقت ومنها ما يتطور ليصبح مرض مزمن، وتعتمد حاجة الإنسان اليومية من الكربوهيدرات على عوامل عدة مثل العمر، ومستوى النشاط وغيرها، ومن مضار الإكثار من الكربوهيدرات، التالي:[٥]

  • زيادة الوزن: إذ إن تناول كميات كبيرة من الكربوهيدرات يزيد من السعرات الحرارية داخل الجسم، وبالتالي يبدأ الجسم بتخزين الدهون ويزداد الوزن تلقائيًا.
  • زيادة مستوى السكر في الدّم: في حين أن تناول الكربوهيدرات مهم جدًا لحصول الخلايا على الطاقة، إلا أن تناولها بإفراط يمكن في نهاية المطاف أن يؤثر سلبًا على قدرة الجسم في السيطرة على مستويات السكر، مما يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.
  • الإصابة بالأمراض: إن تناول الكربوهيدرات المكررة مثل الطحين الأبيض والخبز الأبيض يرفع من نسبة السكر في الدم بسرعة، مما يزيد من نسبة الكوليسترول في الدّم وبالتالي يزيد من احتمالية الإصابة بأمراض القلب والشرايين.



مصادر الكربوهيدرات

توجد الكربوهيدرات في العديد من الأطعمة، ومن مصادر الكربوهيدرات، ما يلي:[٣]

  • الحبوب؛ مثل المعكرونة والخبز والبسكويت والأرز.
  • الفواكة؛ كالتفاح والموز والتوت والبطيخ.
  • الخضراوات النشوية مثل البطاطا والذرة.
  • منتجات الألبان، كالحليب والزبادي.
  • البقوليات؛ ومنها العدس والفاصوليا المجففة.
  • الحلويات؛ مثل الكعك والبسكويت.
  • العصائر والمشروبات التي تحتوي على السكر.



أسئلة شائعة

في ما يلي إجابة على أكثر الأسئلة شيوعًا بما يتعلق بالكربوهيدرات:[٦]

هل يجب التوقف عن تناول الكربوهيدرات؟

لا، فعلى الرغم من أن الإنسان يستطيع العيش بلا سكر، إلا أن الابتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات يكون صعبًا، كما ويسبب مشكلات صحية على المدى البعيد، على سبيل المثال الفواكه والخضروات التي تُعدّ مصدرًا مهمًا للكربوهيدرات تعتبر في نفس الوقت مصدر للعناصر الغذائية كالكالسيوم والحديد والفيتامينات، بالتالي عدم الحصول على هذه المواد قد يؤدي إلى مشكلات صحية، كما وتُعدّ الكربوهيدرات المصدر رئيسي للطاقة في الجسم، لذلك، عند التوقف عن استهلاكها سوف يعتمد الجسم على الدهون المخزنة للحصول على الطاقة بدلًا من الكربوهيدرات، مما قد يسبب الصداع والضعف والغثيان عند الإنسان نتيجة تراكم الكيتونات بالدّم.[٦]


ما علاقة الكربوهيدرات بالتمارين الرياضية؟

تلعب الكربوهيدرات دورًا مهمًا في تزويد الجسم بالطاقة، وتعتمد عليها العضلات كمصدر رئيس للغذاء إلا أنها توجد بكميات قليلة داخل العضلات مما يجعل زيادتها بانتظام أمرًا مهمًا، بالتالي فإن نقص الكربوهيدرات خلال الأنشطة الرياضية يجعل الإنسان معرّض للتعب بسرعة كما يبطأ من عملية التحسّن بعد الرياضة.[٦]


هل تناول الكربوهيدات يجعل الإنسان سمينًا؟

جميع أنواع الطعام قد تسبب السمنة في حال تم تناولها بكميات أكبر من حاجة الجسم اليومية، ولكن عند مقارنة الكربوهيدرات بالدهون على سبيل المثال فنجد أن الكربوهيدات تحتوي على كميات أقل من السعرات الحرارية، ومن الجدير بالذكر أن الأطعمة التي تحتوي على السكريات بنسبة كبيرة ستسبب بزيادة الوزن بشكل مؤكد، فهي تحتوي على كمية كبيرة من السعرات الحرارية.[٦]



المراجع

  1. ^ أ ب "What you need to know about carbs", medicalnewstoday, Retrieved 22/1/2021. Edited.
  2. "What Are Carbohydrates? Benefits, Functions, Best Sources, Low-Carb Diets, and More", everydayhealth, Retrieved 22/1/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Carbohydrates", medlineplus, Retrieved 22/1/2021. Edited.
  4. "Carbohydrates: How carbs fit into a healthy diet", mayoclinic, Retrieved 22/1/2021. Edited.
  5. "The Effects of Eating Too Many Carbs", livestrong, Retrieved 22/1/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث "The truth about carbs", nhs, Retrieved 22/1/2021. Edited.