ارتفاع اليوريا بالدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٥٦ ، ١٠ مارس ٢٠١٩
ارتفاع اليوريا بالدم

ارتفاع اليوريا في الدم

وتُعرَف باسم اليوريميا، أو قد تعني وجود بول في الدم، وهي حالة طبية خطيرة تؤدي إلى تراكم اليوريا في الدم، واليوريا هي النفايات والفضلات التي عادة ما تساعد الكليتان الجسم على التخلص منها، إذ تعمل الكلى في هيئة مرشحات للجسم، وتتخلص من النفايات والمواد التي تكون خطرة وتمر عبرها، لكن عندما لا تستطيع الكلى تصفية النفايات وفلترتها بالشكل الصحيح، أو عندما لا تعمل الكلى بشكل جيد، فقد تدخل تلك المواد إلى الدم وتتدفق إليه، والأشخاص الذين يعانون ارتفاع اليوريا في الدم عادة ما يكون في دمائهم مواد كالبروتينات، والكرياتين، ومواد أخرى أيضًا، وهذا يمكن أن يؤثر في كل نظام موجود في الجسم تقريبًا، ومن الممكن أن يعاني معظم الناس أعراض ارتفاع اليوريا في الدم، لكن الأشخاص الذين لديهم عامل الخطر الرئيسي لارتفاع اليوريا هم أصحاب مرض الكلى المزمن، وقد تظهر عليهم أعراض اليوريميا عند تطور المرض بشكل كبير، وتُعدّ اليوريميا إحدى الآثار الجانبية للفشل الكلوي؛ لذلك علاج هذه الحالة يحتاج إلى علاج الكلى. [١]


أسباب ارتفاع اليوريا في الدم

عادة ما ينتج ارتفاع اليوريا في الدم أو اليوريميا عن وجود ضرر شديد في الكليتين لا يمكن علاجه، وهذا الضرر يكون في الغالب نتيجة مرض الكلى المزمن، إذ إنّ الكلى تكون غير قادرة على تصفية الفضلات من الجسم وفلترتها، وإرسالها إلى البول، بالتالي فإن هذه الفضلات تدخل إلى مجرى الدم كما ذُكِر سابقًا، وهذا قد يهدد حياة الشخص، ومن الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بمرض الكلى المزمن ما يلي: [٢]

  • ارتفاع في ضغط الدم.
  • الإصابة بمرض تكيس الكلى.
  • الإصابة بمرض السكري من كلا النوعين الأول والثاني.
  • التهاب وحدات الترشيح، أو ما يسمى بالكبيبات في الكلى.
  • التهاب في أنابيب الكلى والهياكل المحيطة بها.
  • وجود تضخم في البروستات.
  • الإصابة ببعض أنواع السرطان.
  • حصى الكلى التي تغلق المسالك البولية مدة طويلة من الزمن.
  • التهابات الكلى المتواترة والمتكررة.


تشخيص ارتفاع اليوريا بالدم

إذا كان الطبيب يعتقد بأن الشخص يعاني ارتفاع اليوريا في الدم أو اليوريميا، فقد يطلب أن يُعرَض الشخص على أخصائي الكلى، ويمكن أيضًا أن يطلب الطبيب إجراء بعض الفحوصات لمعرفة مدى جودة عمل الكلى، ومن هذه الفحوصات ما يلي: [٣]

  • إجراء فحوصات الدم، إذ إنّ هذه الفحوصات تقيس بعض المواد الكيميائية في الدم، ومن هذه المواد ما يسمى بالكرياتينين، إضافة إلى منتج النفايات الذي يسمى اليوريا، وبناء على كمية الكرياتينين الموجودة في الدم يمكن للطبيب استخدام صيغة من أجل معرفة معدل الترشيح الكبيبي المُقدر، وهذا المعدل يمكن أن يوضح كمية الدم التي تنظفها الكليتان في كل دقيقة، وكلما قلّ العدد كلما كانت الكلى أكثر تضررًا.
  • إجراء فحص البول، قد يأخذ الطبيب عينة من بول الشخص وذلك بهدف البحث عن وجود أشياء أو مواد، مثل: خلايا الدم، أو البروتينات التي لا يجب أن تكون موجودة في البول إذا كانت الكلى تعمل بشكل جيد.


المراجع

  1. Zawn Villines, "All you need to know about uremia"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22/2/2019. Edited.
  2. Diana K. Wells, "What Is Uremia?"، www.healthline.com, Retrieved 22/2/2019. Edited.
  3. "What Are Uremia and Uremic Syndrome?", www.webmd.com, Retrieved 22/2/2019. Edited.