أسباب ارتفاع الضغط

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٢:٥٤ ، ٨ أبريل ٢٠٢٠
أسباب ارتفاع الضغط

ارتفاع ضغط الدم

يعد ارتفاع ضغط الدم مشكلةً صحيةً شائعةً تتطور على مدار سنوات، ويتم معرفة هذه الحالة عن طريق قياس الضغط، وتحدَّد قيمة ضغط الدم من خلال المقاومة التي يواجهها الدم المتدفق عند ضخ القلب له؛ إذ تزيد الشرايين المتضيقة من هذه المقاومة، بالإضافة إلى كمية الدم التي تمر بالأوعية الدموية.

لا يواجه معظم الأشخاص الأعراض عند إصابتهم بارتفاع ضغط الدم، فهذه المشكلة على العموم تكون صامتةً، إذ يمكن أن يحتاج الأمر إلى سنوات أو حتى عقود لتظهر الأعراض، فيعد أخذ قراءات ضغط الدم بانتظام أفضل طريقة لمعرفة الإصابة بارتفاعه.[١]


أسباب ارتفاع ضغط الدم

يوجد نوعان من ارتفاع ضغط الدم، إذ تختلف الأسباب حسب النوع، وفي ما يأتي توضيح لأسباب حدوث كل منهما:[٢]


ارتفاع ضغط الدم الأساسي

يسمى هذا النوع من ارتفاع ضغط الدم أيضًا بارتفاع ضغط الدم الأولي، ويتطور تدريجيًّا على مدى عدة سنوات، ولا يوجد سبب معروف يؤدي إلى هذه الحالة عند معظم البالغين.[٢]

ارتفاع ضغط الدم الثانوي

يحدث هذا النوع من ارتفاع ضغط الدم فجأةً، كما أنه يتمثل بارتفاع قيم الضغط بدرجة أكبر مقارنةً بارتفاع ضغط الدم الأساسي، ويحدث كعَرَض للإصابة بمشكلة صحية ما، كما أن العديد من الأدوية يمكن أن تسببه، وفي ما يأتي توضيح للأسباب الأخرى المؤدية إلى ارتفاع ضغط الدم الثانوي:[٢]

  • وجود أورام في الغدد الكظرية.
  • الإصابة بأمراض ومشاكل في الكلى.
  • تناول بعض الأدوية، مثل: أدوية الزكام، وحبوب منع الحمل، وبعض المسكنات التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، ومضادات الاحتقان، وبعض الأدوية التي تحتاج إلى وصفة طبية.
  • الإصابة بأمراض الغدة الدرقية.
  • التشوهات الخَلقية في الأوعية الدموية.
  • تعاطي المخدرات وتناول الأدوية غير المشروعة، مثل: الأمفيتامينات، والكوكايين.
  • الإصابة بمرض انقطاع النّفس الانسدادي النّومي.


عوامل خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم

يوجد العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم، وفي ما يأتي توضيح لها:[٢]

  • التاريخ العائلي، فإذا كان أحد أفراد العائلة مصابًا بارتفاع ضغط الدم تزيد فرص إصابة الآخرين.
  • السمنة أو زيادة الوزن، تزداد الحاجة إلى الدم بهدف تزويد الخلايا بالعناصر الغذائية والأكسجين كلّما ازداد الوزن، ويرتفع الضغط الحاصل على جدران الشرايين عندما يزداد حجم وضغط الدم.
  • قلة النشاط الرياضي، تساهم قلة ممارسة التمارين الرياضية وزيادة الوزن في الإصابة بارتفاع ضغط الدم، كما ترتفع معدلات نبض القلب عند الأفراد قليلي النشاط الرياضي عادةً، مما يزيد الجهد المطلوب من القلب في كل انقباض ومن الجهد الحاصل على الشرايين.
  • التدخين، يحتوي دخان السجائر على مواد كيميائية تؤذي البطانة الداخلية لجدران الشرايين، مما يسبب تضيق الشرايين، ويزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، كما أن التدخين بحد ذاته يسبب ارتفاع ضغط الدم المؤقت.
  • تناول الأطعمة الغنية بالملح الطعام؛ إذ تسبب الأطعمة المالحة احتباس السوائل في الجسم، مما يزيد ضغط الدم.
  • قلة تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم؛ إذ يسبب ذلك تراكم الصوديوم في الدم، فالبوتاسيوم يساعد على موازنة كمية الصوديوم في الخلايا.
  • شرب الكحول يسبب الضرر للقلب مع مرور الوقت.
  • التوتر والإجهاد المُسبِّبان لارتفاع ضغط الدم المؤقت.
  • الإصابة بمشاكل صحية مزمنة محددة، من الأمثلة على المشاكل الصحية التي يمكن أن تزيد خطر ارتفاع ضغط الدم مرض الانسداد النَّفَسي النومي، والسكري، وأمراض الكلى.
  • تقدم العمر، إذ تزداد احتمالية الإصابة بارتفاع ضغط الدم مع تقدم العمر، ويكون أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين تعدّى سنهم 60 عامًا، والسبب في ذلك أن الشرايين تضيق وتتصلب مع تقدم العمر نتيجة تراكم اللويحات.[٣]
  • العِرق، يعد الأشخاص من الأصول الأمريكية الإفريقية أكثر عرضةً للإصابة بمشكلة ارتفاع ضغط الدم من غيرهم.[٣]


قياس ضغط الدم

يقاس ضغط الدم بوحدة ملم زئبق، ويتكون من رقمين؛ يدل الأول على الضغط الانقباضي والثاني على الضغط الانبساطي؛ إذ يعبّر الضغط الانبساطي عن الضغط الموجود في الأوعية الدموية بين النبضات، أما الانقباضي فيعبر عن ضغط الدم في الأوعية الدموية عند خفقان القلب.

ولقياس ضغط الدم يقوم الطبيب بدايةً بلف سوار قابل للنفخ عليه قياسات حول الذراع، ثم ينفخه ليضغط على الذراع ثم يستمع الطبيب لصوت النبض من خلال السماعة الطبية أثناء الهبوط البطيء للسوار المنفوخ ويلاحظ القياسات، وفي ما يأتي توضيح لقياسات الضغط المحتملة:[٤][٢]

  • يعد ضغط الدم طبيعي في حال لم يتعدَّ 120/80 ملم زئبق.
  • تزداد خطورة إصابة الشخص بمرض ارتفاع ضغط الدم إذا كان الضغط الانقباضي لديه بين 120-129 ملم زئبقي، والانبساطي أقل من 80 ملم زئبقي، ويشار لهذه بالمرحلة التي تسبق الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم، وفي هذه المرحلة يكون الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم ما لم يتبعوا أساليب حية صحية.
  • يصنف الشخص على أنه مصاب بمرض ارتفاع ضغط الدم إذا تعدّى الضغط لديه 130/80 ملم زئبق.


أعراض ارتفاع ضغط الدم

غالبًا ما يُوصَف ارتفاع ضغط الدم بأنه القاتل الصامت، وذلك لأنَّه لا يسبب أي أعراض في أغلب الأحيان؛ فعادة لا يعرف الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم ذلك حتى يتم قياس ضغط الدم لديهم باستخدام الأجهزة الخاصة. لكن في بعض الأحيان قد يعاني بعض الأشخاص من الأعراض في حال الارتفاع الشديد في قراءات ضغط الدم، ومن هذه الأعراض:[١][٥]

  • الغثيان والتقيؤ.
  • الضعف العام في الجسم.
  • ضيق النَّفَس.
  • ألم في الصدر.
  • ضبابية الرؤية.
  • الدوخة.
  • الصداع.


مضاعفات ارتفاع ضغط الدم

يسبب ارتفاع الضغط تضرر الأوعية الدموية مع الوقت، خاصةً في حال لم تتم السيطرة عليه أو علاجه، الأمر الذي يُسبِّب تضرر بعض الأعضاء الحيوية، وتتضمن مضاعفات ارتفاع ضغط الدم ما يأتي:[٦][٢]

  • السكتة الدماغية.
  • النوبة القلبيّة، وفشل القلب.
  • جلطات الدم.
  • تمدّد الأوعية الدموية.
  • أمراض الكلية.
  • متلازمة الأيض.
  • خلل في وظائف المخّ، ومشكلات الذاكرة.


نصائح للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم

يمكن للشّخص المصاب بارتفاع ضغط الدم التحكّم به وخفضه، وذلك عن طريق تغيير نمط الحياة واتباع العديد من العادات والأساليب الصّحية، ومنها:[٢]

  • ممارسة التّمارين الرّياضية؛ وذلك من أجل خسارة الوزن، الأمر الذي يساهم في السّيطرة على ضغط الدّم وتقليله.
  • اتباع نظام غذائي صحّي غنيّ بالألياف، والفواكة، والخضراوات، والحبوب، والتّقليل من الدّهون.
  • تقليل كميّة الصّوديوم والملح المستخدمة، إذ يؤثّر الصّوديوم في ضغط الدّم بصورة متفاوتة من شخص إلى آخر.
  • التوقّف عن التّدخين؛ إذ يساهم في خفض ضغط الدّم، والتقليل من خطورة الإصابة بالأمراض القلبيّة.
  • الحد من تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • الابتعاد عن التّوتر أو القلق، أو التّقليل من الضّغوط النّفسية.


المراجع

  1. ^ أ ب Kimberly Holland (1-2-2018), "Everything You Need to Know About High Blood Pressure (Hypertension)"، healthline, Retrieved 9-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ "High blood pressure (hypertension)", mayoclinic,12-5-2018، Retrieved 9-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Adam Felman (22-7-2019), "Everything you need to know about hypertension"، medicalnewstoday, Retrieved 9-10-2019. Edited.
  4. "High Blood Pressure", cdc,18-4-2019، Retrieved 9-10-2019. Edited.
  5. Benjamin Wedro (12-3-2018), "High Blood Pressure"، emedicinehealth, Retrieved 9-10-2019. Edited.
  6. Adam Felman (25-2-2019), "What to know about high blood pressure"، medicalnewstoday, Retrieved 9-10-2019. Edited.