أسباب الإسهال للرضع

أسباب الإسهال للرضع
أسباب الإسهال للرضع

إسهال الرضع

من الممكن ملاحظة أنواع كثيرة من براز الأطفال تختلف قوامه وألوانه وروائحه، التي تعتمد على نوعيّة الأطعمة التي يتناولها الرّضع، سواءً كانت حليب الأم، أو الأطعمة الغذائيّة الصّلبة، وعادةً ما يختلف براز الرّضع عن براز الإنسان البالغ، وليس مألوفًا أن يختلف براز الرّضيع عمّا هو عليه في العادة، لكن إن أصبح البراز أكثر ليونةً، ويتكرّر مرّات عديدة وبكميّات كبيرة، فهذا يشير إلى إصابة الرّضع بالإسهال.[١]


أسباب الإسهال للرضع

توجد الكثير من الأمور التي يمكن أن تسبّب إصابة الرّضع بالإسهال، منها ما يأتي:[١][٢]

  • العدوى الفيروسية أو البكتيريّة أو الطفيلية، إذ من الممكن أن يُصاب الرّضيع بهذه الجراثيم من خلال الحليب الذي يرضعه من أمه التي تتناول الطّعام أو الماء غير النّظيف.
  • إعطاؤه الكثير من عصير الفواكه إلى جانب الرّضاعة الطبيعية.
  • تعرّض الرّضيع للتسمم.
  • استخدام المضادات الحيوية من قِبَل الأم إذا كانت تعتمد على الرّضاعة الطبيعية في إطعام الرّضيع.


إسهال الرّضع والجفاف

من الممكن أن يتعرّض الرّضع والأطفال الذين تقل أعمارهم عن 3 سنوات للجفاف، والمقصود بالجفاف أنّ جسم الطّفل لا يملك ما يكفي من الماء والسّوائل، ويصبح عرضةً للإصابة بالجفاف بصورة سريعة، ومن الأعراض الدّالة على الجفاف ما يأتي:[٢]

  • جفاف العيون، وقلّة الدّموع عند البكاء.
  • جفاف الحفاضات غير الطّبيعي.
  • السّبات العميق، وقلّة النّشاط.
  • جفاف الفم.
  • سرعة الغضب.
  • جفاف الجلد، الذي لا يعود إلى وضعه الطّبيعي بعد الضغط عليه.
  • العيون الغائرة.
  • النّافوخ الغائر.


أعراض الإسهال للرضع

غالباً ما يصاب الأطفال بآلام في البطن، يليها الإسهال الذي يمكن أن يستمرّ من 3 إلى 5 أيام، وقد تتضمن الأعراض الأخرى ما يأتي:[٣]

  • الحمّى.
  • فقدان الشّهية.
  • الغثيان، هو شعور غير مريح قبل التقيّؤ.
  • التقيّؤ.
  • خسارة الوزن.
  • الجفاف.

تشخيص الإسهال للرضع

يمكن أن يتعرّف الأطّباء على السّبب المؤدّي إلى الإصابة بالإسهال من خلال السؤال عن طبيعة الأطعمة التي تتناولها الأم أو قامت بإعطائها للطفل، بالإضافة إلى موعد ظهور الأعراض، والتعرّف على مدى حدوث الإسهال، بالإضافة إلى السّؤال عن طبيعة البراز، هل كان ليّنًا أم صلبًا، وعمّا إذا رافق البراز نزول أيّ دماء.[٣]


علاج الإسهال للرضع

غالباً لا ينصح الأطباء بإعطاء الرضيع أدويةً مضادةً الإسهال دون وصفة طبية، وقد يصف الطبيب الخاص مضادًّا حيويًّا للعدوى البكتيرية أو دواء مضاد للعدوى الطفيليّة، كما يحتاج الرّضع والأطفال الذين أُصيبوا بالإسهال الحادّ، والذين يعانون من الجفاف الحصول على السّوائل الوريدية في المستشفى، وقد يوصي الطبيب بإعطاء الطفل محلول الإماهة الفموي، وهذا المنتج يحتوي على سوائل وكهارل يمكن أن تمنع الجفاف أو تعالجه، وإذا كان الطفل يتناول الأطعمة الصلبة فقد يوصي الطبيب بالانتقال إلى الأطعمة النشوية الليّنة، مثل: الموز، وسميد التفاح، وحبوب الأرز حتى يتوقف الإسهال، وقد تحتاج الأمهات اللواتي يُرضعن رضاعةً طبيعيّةً إلى تعديل نظامهن الغذائي؛ لتجنّب أي أطعمة قد تسبب الإسهال لدى أطفالهن، ويجب على الأطفال المصابين بالإسهال تجنّب تناول أي شيء يمكن أن يزيد الحالة سوءًا، منها ما يأتي:[١]

  • الأطعمة الدّهنية.
  • الأطعمة الغنيّة بالألياف.
  • منتجات الألبان، مثل: الحليب، والجبن.
  • الحلويّات، مثل: الكعك، والبسكويت، والصودا.

كما أن الإسهال الذي تسبّبه العدوى الفيروسية أو البكتيرية يعدّ مرضًا مُعديًا للغاية، لهذا يجب غسل اليدين بالماء الدافئ والصابون في كلّ مرة تتبدّل فيها حفّاضة الطفل لمنع انتشار العدوى، والحفاظ على منطقة تغيير الحفاضات نظيفةً مطهّرةً، كما يجب إبقاء الطفل في البيت حتى يُشفى تمامًا.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Dan Brennan (10-4-2018), [ https://www.webmd.com/parenting/baby/baby-diarrhea-causes-treatment "Diarrhea in Babies"]، www.webmd.com, Retrieved 5-3-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Neil K. Kaneshiro,Clinical Professor (9-8-2017), [ https://medlineplus.gov/ency/patientinstructions/000691.htm "Diarrhea in infants"]، medlineplus.gov, Retrieved 5-3-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Kate M. Cronan, "Diarrhea "، kidshealth.org, Retrieved 5-3-2019. Edited.

517 مشاهدة