أعراض الحساسية من البيض

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٠ ، ٢٠ أغسطس ٢٠١٩
أعراض الحساسية من البيض

الحساسية من البيض

تعرّف حساسية البيض بأنّها ردة فعل جهاز المناعة في الجسم للبروتينات الموجودة في البيض، ويتعرّف جهاز المناعة عليها كأنّها أجسام ضارة، لذا عند أكل البيض فإنّ جهاز المناعة يستجيب لهذه البروتينات من خلال إفراز الهستامين والمواد الكيميائية الأخرى، بالتّالي إثارة الحساسية وتعريض حياة الفرد للخطر.

تنتشر هذه الحساسية بنسبة كبيرة عند الأطفال أكثر من غيرهم، كما تُصنّف حساسية البيض بأنّها واحدة من أكثر أنواع الحساسية الغذائية انتشارًا في العالم، وتصيب هذه الحساسية الأطفال الذين يعانون من مشكلات جلديّة، مثل الأكزيما، بالإضافة إلى أنّها قد تصيب الطّفل الذي يمتلك والداه أو أحدهما حساسيّةً غذائيّةً مشابهةً.[١]


أعراض الحساسية من البيض

تختلف أعراض حساسية البيض من شخصٍ إلى آخر تبعًا لعدة عوامل، وعادةً ما تحدث هذه الحساسية نتيجة التعرّض المباشر للبيض، ومن أشهر أعراض الحساسية ما يأتي:[٢]

  • التهاب الجلد، الذي يعدّ ردّ الفعل الأكثر انتشارًا لحساسيّة البيض.
  • سيلان الأنف والعطس، أو التهاب الأنف التحسّسي.
  • أعراض الجهاز الهضميّ، بما في ذلك التشنّجات، والتقيّؤ، والغثيان.
  • أعراض الرّبو، مثل: الصّفير، والسّعال، وضيق التنفّس، وضيق الصّدر.


علاج الحساسية من البيض

إنّ أفضل علاج لحساسية البيض هو تجنّب تناول البيض أو أي أطعمة تحتوي على البيض، كما يجب حرص الآباء على مساعدة الأطفال والرضّع على تجنّب البيض، لذا فالوقاية خير علاج لحساسية البيض، بالإضافة إلى ضرورة التعرّف على الطرق العلاجية للتصرّف في حال حدوث ردّ فعل تحسّسي تجاه البيض، كما يجب قراءة الملصقات الغذائية لتجنّب تناول البيض أو الأطعمة التي تحتوي على بيض.[٣]


مضاعفات الحساسية من البيض

من المضاعفات الأكثر خطورةً تجاه حساسية البيض هي حدوث رد فعل تحسّسي شديد يتطلّب الحقن بالأدرينالين والعلاج في الطّوارئ، بالإضافة إلى أنّ تحسّس البيض يمكن أن يسبّب العديد من المضاعفات الأخرى، بما في ذلك الإصابة بمخاطر صحيّة أخرى، مثل:[٢]

  • الحساسيّة تجاه الأطعمة الأخرى، مثل: الحليب، أو الفول السوداني، أو فول الصويا.
  • الحساسية تجاه وبر الحيوانات الأليفة، والغبار، وحبوب اللقاح.
  • الحساسية الجلديّة، مثل: التهاب الجلد التأتّبي، أو الإكزيما.
  • الرّبو، الذي بدوره قد يزيد من خطر الحساسية الشديدة تجاه البيض وغيره من الأطعمة.


المصادر الخفية لمنتجات البيض

تحتوي العديد من المواد الغذائية على بروتينات البيض، والتي لا يجري إدراجها في الملصقات الغذائية، ومن أشهر الأطعمة التي تحتوي على البيض ما يأتي:[٢]

  • حلوى الخطمي أو المارشملو.
  • المايونيز.
  • الأطعمة المخبوزة.
  • المرنغ.
  • اللحوم المصنّعة وكرات اللحم.
  • صلصة السلطات.
  • حلوى الشّحمية والكاسترد.


التطعيمات وحساسية البيض

تحتوي بعض التطعيمات على بروتينات البيض التي قد تسبّب ردّ فعل تحسّسي في حال أخذها من قِبَل المصابين بحساسية البيض، ومن أشهر اللقاحات التي يجب الحذر منها ما يأتي:[٢]

  • لقاح الإنفلونزا: تحتوي لقاحات الإنفلونزا على كمياتٍ قليلة من بروتينات البيض، ومع ذلك يمكن استخدام هذه اللقاحات بصورة آمنة لمعظم المصابين بحساسية البيض، وفي حال إصابة الطفل أو أيّ أحد آخر بحساسية البيض في الماضي يجب استشارة الطبيب قبل الحصول على التطعيم ضدّ الإنفلونزا.
  • لقاح الحمّى الصفراء: يمكن للقاح الحمى الصفراء أن يثير الحساسية ضدّ البيض، لذا لا ينصح به بصورة عامّة للأشخاص المصابين بهذه الحساسية، لكن يمكن إعطاؤه تحت إشراف طبّي بعد إجراء اختبار للردّ.
  • لقاح الحصبة: يجري استخدام البيض لصناعة لقاحات الحصبة أو النكاف، وعلى الرّغم من ذلك إلّا أنّها تعدّ آمنةً للأطفال المصابين بحساسيّة البيض.


المراجع

  1. Laura A. Magnifico (14-9-2016), "Egg Allergy: What Are the Symptoms?"، www.healthline.com, Retrieved 10-7-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Egg allergy", www.mayoclinic.org,7-5-2019، Retrieved 10-7-2019. Edited.
  3. Stephen F. Dinetz, "Egg Allergy"، www.kidshealth.org, Retrieved 10-7-2019. Edited.