أعراض الدوالي للرجال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٤ ، ٢٨ أغسطس ٢٠١٩
أعراض الدوالي للرجال

الدوالي للرجال

تُعبِّر الإصابة بـدوالي الخصيتين عن توسع الأوردة المسمّاة الأوردة الضفيرة الموجودة داخل كيس الصفن، وكيس الصفن مغطّى بالجلد يحمل الخصيتين ويحتوي على الشّرايين والأوردة التي تنقل الدم إلى الغدد التّناسلية، وعند حدوث تشوهات في هذه الأوردة أو توسّعات قد تنتج منها الإصابة بدوالي الخصيتين عند الرجل. ودوالي الخصيتين أكثر شيوعًا بين الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 15 إلى 25 عامًا، وهذا يمثّل 15 في المئة من المصابين بها من الذكور البالغين، أما الذكور في سن البلوغ فتصل نسبة إصابتهم بها إلى 20 في المئة، ومن الجدير بالذكر أنَّ دوالي الخصيتين تؤدي إلى انخفاض إنتاج الحيوانات المنوية وجودتها، مما قد يؤدي في بعض الحالات إلى الإصابة بالعقم، إضافة إلى إمكانية حدوث تقلُّص في الخصيتين.[١]


أعراض الدوالي للرجال

لدوالي الخصيتين عدّة أعراض تظهر على بعض الأشخاص، بينما قد لا يعاني منها أشخاص آخرون، وفي ما يلي بعض منها:[١][٢]

  • ظهور كتلة في إحدى الخصيتين أو نتوء.
  • حدوث انتفاخ في كيس الصفن.
  • المعاناة من تضخّم أوردة كيس الصفن أو التوائها، إذ تبدو أوردة الضفيرة مثل كيس من الديدان.
  • المعاناة من ألم بسيط ومتكرر في كيس الصفن، ويزداد الألم مع بذل مجهود بدنيّ لمدة طويلة، كما أنّ الألم يزداد شدة على مدار اليوم، ويقل عند الاستلقاء على الظهر.
  • حدوث ضعف في الخصوبة.
  • ملاحظة وجود أوردة مُتشابكة ومُنتفخة في كيس الصفن.
  • تورم إحدى الخصيتين.


تشخيص الدوالي للرجال

تُشخّص الإصابة بدوالي الخصيتين عند الرجال عن طريق إجراء اختبار للخصيتين أثناء وقوف الرجل؛ ذلك باجراء فحص بصري للكتل أو النتوءات التي تأخذ شكلًا غير طبيعي في الخصيتين، بالإضافة إلى فحص الطبيب المُختص للمنطقة من خلال تحسس الخصيتين والمنطقة المحيطة بهما، إضافة إلى فحص الحبل المنوي للتحقق من عدم وجود مشاكل أخرى، كما يُفحَص الحبل المنوي لتقييم حجم الخصية ووزنها وموضعها، وقد يلجأ الطبيب في بعض الحالات إلى الاستعانة بإجراء تصوير بالموجات فوق الصّوتية لقياس تدفق الدم ورؤية أوردة الضفيرة المتوسّعة، ومن الجدير بالذكر أنّه من الأفضل إجراء هذا الفحص للرجال بشكل دوري.[٣]


علاج الدوالي للرجال

يُلجَأ إلى العلاج في بعض حالات دوالي الخصيتين؛ مثل: بعض الحالات التي يعاني الأشخاص المصابون بها من الأعراض والمضاعفات الشديدة؛ كالمعاناة من تقلُّص الخصية، وحدوث العقم، والمعاناة من آلام الخصية. ويستطيع معظم الرجال المصابين بدوالي الخصيتين الإنجاب بشكل طبيعيّ، أمّا في حالات المضاعفات الشديدة يُبحَث عن العلاج المناسب لهذا المرض. وفي ما يلي بعض العلاجات التي يُستعان بها في التغلّب على هذه المضاعفات:[٢]

  • الجراحة المفتوحة، حيث الجراحة المفتوحة من أفضل طرق العلاج لدوالي الخصيتين مقارنة بطرق الجراحة الأخرى، وتجرى هذه العمليّة لدوالي الخصيتين بدءًا بتخدير الشخص المصاب موضعيًّا أو عامًّا، ثُمَّ يُجري الطبيب المختص شقًّا جراحيًّا في منقطة البطن، أو في منطقة الغبن الموجودة أعلى الفخذ.
  • الجراحة بالتنظير، في هذا النوع من العلاجات يُخدّر الشّخص المُصاب تخديرًا عامًّا، ثُمَّ يُدخِل الطبيب المُختَص أداة جراحة صغيرة عبر شقّ صغير في الجلد، وتُوجّه هذه الأداة للكشف عن دوالي الخصية للتمكّن من إزالتها.


المراجع

  1. ^ أ ب aime Herndon and Brian Wu (6-9-2017), "Varicocele"، www.healthline.com, Retrieved 9-7-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Varicocele", www.mayoclinic.org, Retrieved 9-7-2019. Edited.
  3. "Varicocele", kidshealth.org, Retrieved 9-7-2019. Edited.