أعراض الدوالي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٤ ، ٢٣ أكتوبر ٢٠١٩
أعراض الدوالي

الدوالي

الدوالي هي عروق متضخمة ومتورمة وأوردة ملتوية تظهر غالبًا باللون الأزرق أو الأرجواني الغامق، ويحدث ذلك عندما تسمح الصمامات في الأوردة بتدفق الدم بالاتجاه الخاطئ أو التجمع في مكان معين من الأوردة، ويتعرّض أكثر من 25% من البالغين للدوالي، وفي معظم الحالات تظهر أسفل الساقين.[١]


أعراض الدوالي

تعد مشكلة دوالي الساقين مشكلةً جماليةً وصحيةً، وتسبب مضاعفات خطيرةً على الجسم، فتظهر على شكل شعيرات دموية ذات لون أحمر يميل إلى الزرقة يمتد على طول الساق المصابة أو قد ينحصر في مناطق معينة منها، وتظهر أعراض الدوالي على بعض الأشخاص نتيجة مجموعة من العوامل، ومنهذه الأعراض ما يلي:[٢]

  • الشعور بالألم أو الثقل في الساقين، وفي بعض الحالات لا تسبب الألم.
  • الشعور بالحرقة أو الخفقان، وتشنجات العضلات وتورم في أسفل الساقين.
  • تفاقم الألم بعد الجلوس أو الوقوف لفترة طويلة.
  • حكة حول واحد أو أكثر من العروق.
  • نزيف من الدوالي.
  • تغيرات اللون، وتصلب الوريد، والتهاب الجلد أو تقرحات الجلد بالقرب من الكاحل، مما يعني وجود شكل خطير من مرض الأوعية الدموية الذي يتطلب عنايةً طبيةً.
  • الأوردة العنكبوتية التي تشبه الدوالي لكنها أصغر، وتكون بالقرب من سطح الجلد، وغالبًا ما تكون حمراء أو زرقاء تحدث على الساقين، لكن يمكن أن تحدث على الوجه، كما تختلف هذه الأوردة من حيث الحجم، وغالبًا ما تبدو مثل شبكة العنكبوت.


أسباب الدوالي

تحدث الدوالي عندما لا تعمل الأوردة بطريقة صحيحة، إذ تحتوي الأوردة على صمامات أحادية الاتجاه تمنع تدفق الدم إلى الخلف، وعندما تفشل هذه الصمامات يبدأ تجمّع الدم في الأوردة بدلًا من الاستمرار نحو القلب، مما يؤدي إلى تضخم العروق، وغالبًا ما تؤثر على الساقين، ومن الأسباب وراء ظهور الدوالي ما يأتي:

  • العامل الوراثي : فقد أثبتت الدراسات أن الوراثة تلعب دورًا كبيرًا في ظهور دوالي الساقين عند بعض الأشخاص.[٢]
  • السمنة: فالوزن الزائد عند بعض الأشخاص يسبب ضغطًا زائدًا على جميع أجزاء الجسم.[٢]
  • الحمل: يسبب ضغط الرحم المتزايد خلال فترة الحمل ضغطًا متزايدًا على الأوردة الدموية الموجودة في الساق، كما تلعب الهرمونات دورًا مهمًا خلال فترة الحمل يساعد على ظهور دوالي الساقين.[٢]
  • الوظيفة :هناك بعض الأشخاص معرضون أكثر من غيرهم للإصابة بمثل هذا النوع من الدوالي؛ بسبب طبيعة عملهم، والتي تتطلب منهم الوقوف لفتراتٍ طويلة.[٣]
  • سن اليأس: هو سن انقطاع الطمث.[٣]
  • الإجهاد: يمكن للإمساك المزمن واحتباس البول النّاجم عن تضخم البروستاتا والسّعال المزمن أو أي حالات أخرى تسبب الإجهاد لفترات طويلة من الزمن أن تؤدي إلى زيادة في الضغط المنقول إلى الساقين، مما يسبب الإصابة بالدوالي، وتساهم هذه الحالات أيضًا في الإصابة بالبواسير، وهي أوردة تقع في منطقة الشرج والمستقيم.[٤]
  • الجراحة أو الإصابة السابقة: يمكن أن تسبب الجراحة والإصابات قطع قنوات تدفق الدم الطبيعية، مما يسبب ظهور الدوالي.[٤]
  • الأسباب الأخرى: في حالاتٍ نادرة يمكن أن تنجم الدوالي عن الجلطات الدموية السابقة، والتورم أو الورم في الحوض، والأوعية الدموية غير الطبيعية.[٥]


علاج الدوالي

إذا لم تكن لدى المريض أي أعراض أو انزعاج من مظهر الدوالي فقد لا يكون العلاج ضروريًا، مع ذلك عند ظهور الأعراض يكون العلاج مطلوبًا للحد من الألم أو عدم الراحة، أو معالجة المضاعفات، مثل: تقرّحات الساق، أو تغير لون الجلد، أو التورم، وقد يحتاج بعض المرضى أيضًا إلى العلاج لأسبابٍ تجميلية للتخلّص من الدوالي سيئة المظهر، ومن هذه العلاجات ما يأتي:[٣]

  • العملية الجراحية: إذا كانت أوردة الدوالي كبيرةً فقد تتم إزالتها جراحيًا، وذلك عادةً تحت التخدير العام، وفي معظم الحالات يمكن للمريض العودة إلى المنزل في نفس اليوم، أما إذا كانت الجراحة قد أُجريَت على كلتا الساقين فهناك حاجة إلى قضاء ليلةٍ واحدة في المستشفى. وكثيرًا ما تستخدم العلاجات بالليزر لإغلاق الأوردة الصغيرة، وكذلك الأوردة العنكبوتية، حيث يتم تطبيق نبضاتٍ قوية من الضوء على الوريد، والذي يتلاشى تدريجيًّا ويختفي، وبعد الجراحة يحتاج معظم المرضى إلى 1-3 أسابيع للتعافي قبل العودة إلى العمل والواجبات الأخرى، وخلال وقت الشفاء يجب ارتداء جوارب الضغط.
  • المعالجة بالتَّصلِيب: يتم حقن مادة كيميائية في عروق الدوالي الصغيرة ومتوسطة الحجم بالقرب من الندوب، وبعد بضعة أسابيع تتلاشى هذه الندوب، وقد يلزم حقن الوريد أكثر من مرة.
  • العلاج بالليزر الوريدي: يتم إدخال قسطرة في وريد المريض وتطبيق ليزر صغير عبر القسطرة ووضعه في الجزء العلوي من الوريد المستهدف، ليقوم بتوصيل طاقة تسخن الوريد وتغلقه، وبمساعدة التصوير بالموجات فوق الصوتية يقوم الطبيب بتوصيل الليزر على طول أعلى الوريد، ثم يغلق ذلك تدريجيًّا، كما يتم هذا الإجراء تحت التخدير الموضعي، وقد يتسبب ذلك بتضرر بعض الأعصاب.
  • استئصال الوريد بالطاقة المدعمة: يتم تمرير ضوء خاص بالمنظار من خلال شق تحت الجلد، بحيث يمكن للطبيب معرفة أي الأوردة تحتاج إلى إخراجها، وقطع الأوردة المستهدفة وإزالتها باستخدام جهاز الشفط الممرر عبر الشق، ويمكن استخدام مخدر عام أو موضعي لهذا الإجراء، وقد يحدث النزيف وتظهر الكدمات بعد العملية.


نصائح لتجنب الدوالي

قد تساعد بعض التغييرات على منع توسع الأوردة من الدوالي وحدوثها أو ازديادها سوءًا، منها:

  • تجنب الوقوف لفترات طويلة من الزمن لتحفيز تدفق الدم في الساقين، كما يجب ارتداء الدعامات المناسبة إذا كان روتين الحياة اليومي يتطلب من الشخص الوقوف لفترات طويلة، ومحاولة تمرين الساقين قدر الإمكان لزيادة الدورة الدموية وتقليل تراكم الضغط على الأوردة.[٦]
  • فقدان الوزن الزائد أو الحفاظ على وزن صحي من خلال ممارسة التمارين الرياضية لتحسين الدورة الدموية والحفاظ على قوة عضلات الساقين، كما أن خسارة الوزن تمنع تراكم الضغط الزائد على أوردة الساقين.[٦]
  • استخدام الجوارب الضاغطة.[١]
  • تجنب ارتداء أحذية الكعب العالي لفترات طويلة من الزمن، وتعد الأحذية ذات الكعب المسطح أو المنخفض أفضل لدوران الدم وتحسين قوة عضلات الساقين.[٦]
  • الإقلاع عن التدخين، إذ تشير الدراسات إلى أن التدخين يزيد من خطر الإصابة بالدوالي.[٦]
  • نوم المرأة الحامل على الجانب الأيسر بدلًا من الظهر لتقليل الضغط على الرحم والأوردة في منطقة الحوض، كما أن النوم على الجانب يحسن تدفق الدم إلى الجنين.[٦]


مضاعفات الدوالي

تعد مضاعفات الدوالي نادرةً، لكن عند حدوثها يمكن أن تشمل ما يلي:[٢]

  • التقرحات: يمكن أن تتشكل تقرحات مؤلمة في الجلد بالقرب من الدوالي، خاصّةً في منطقة الكاحل، وعادةً ما تبدأ القرحة ببقعة غير ملونة على الجلد.
  • جلطات الدم: في بعض الأحيان عندما تتضخم الأورد العميقة داخل الساقين فإنها قد تسبب التورم والألم في الساق، ويمكن أن يسبب هذا التورم الجلطات، وتعرف هذه الحالة بالتهاب الوريد الخثاري العميق.
  • النزيف: في بعض الأحيان قد تتمزق الأوردة القريبة من الجلد، مما قد يسبب النزيف البسيط، لكن أي نزيف يحدث يتطلب مراجعة الطبيب.


المراجع

  1. ^ أ ب "Varicose Veins", www.healthline.com, Retrieved 9-10-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Varicose veins", www.mayoclinic.org, Retrieved 9-10-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت "What can I do about varicose veins?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 9-10-2018. Edited.
  4. ^ أ ب Shabir Bhimji, "Varicose Veins"، www.emedicinehealth.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  5. "Varicose veins", www.nhs.uk, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج "Understanding Varicose Veins", www.webmd.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.