أعراض الفتق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٣:٥٧ ، ١ أبريل ٢٠٢٠
أعراض الفتق

الفتق

يحدث الفتق عندما يندفع عضو من خلال فتحة موجودة في العضلات أو الأنسجة التي تمسك بذلك العضو وتحافظ عليه؛ إذ إنّ الأمعاء قد تندفع من فتحة ضعيفة موجودة في جدار البطن، وأكثر المناطق التي يشيع فيها الفتق هي منطقة البطن، لكنه قد يحدث في أماكن أخرى في الجسم، مثل: منطقة الفخذ العلوي، والسرة، ومعظم أنواع الفتق لا تهدد الحياة، لكنها لا تُشفى من تلقاء نفسها؛ إذ قد يحتاج علاجها إلى إجراء عملية جراحية لمنع حدوث مضاعفات خطيرة وقوية.[١]


أعراض الفتق

من أكثر الأعراض والعلامات الشائعة والمرتبطة بالفتق ظهور نتوء أو انتفاخ في المنطقة المصابة؛ إذ قد يلاحظ الشخص الذي يعاني من فتق إربي من وجود انتفاخ على جانبي عظمة العانة عند التقاء منطقة الفخذ مع الأريبة، وقد يشعر به عند لمسه له سواء كان واقفًا أم منحنيًا أم مصابًا بالسعال.

إذا كان الطفل يعاني من الفتق فإنّه يشعر بالانتفاخ عند البكاء، وعادةً ما يكون ذلك العَرَض الوحيد لفتق السرة، وفي بعض الأحيان قد لا يشعر الشخص بأيّ أعراض إلّا بإجراء الفحص الجسدي الروتيني أو نتيجة فحص طبي لمشكلة لا علاقة لها بالفتق، ومن الأعراض الشائعة والمرتبطة بالفتق الأربي ما يأتي:[١]

  • الشعور بالألم وعدم الراحة في منطقة الفتق دائمًا ما تكون منطقة البطن السفلى، خصوصًا عند الانحناء أو السعال أو رفع الأشياء.
  • الشعور بضعف وضغط وثقل في منطقة البطن.
  • الإحساس بألم وحرقة وسماع صوت قرقرة في منطقة الانتفاخ.

ومن الأعراض المرتبطة بالفتق الحجابي الحاصل في منطق الحجاب الحاجز ما يأتي:

  • مواجهة صعوبة في البلع.
  • ألم في الصدر.
  • حرقة المعدة وارتداد الحمض، يحدث عندما يتحرك الطعام من المعدة إلى أعلى باتجاه المريء، ممّا يؤدي إلى شعور المصاب بالحرقة.


أنواع الفتق

الفتق هو كيس يتكون من البطانة التي تشكل تجويف البطن، من خلال الفتحة أو المنطقة الضعيفة الموجودة في جدار البطن القوي الذي يحيط بالعضلات كما ذُكر سابقًا، ويُصنف الفتق عادةً بناءً على المكان الذي يوجد فيه ويؤثر عليه، ومن أنواعه ما يأتي:[٢]

  • الفتق الأربي: تحدث الفتوق الأربية في منطقة البطن، وذلك عندما يندفع جزء من الأمعاء عبر منطقة ضعيفة في جدار البطن السّفلي مسببًّا تمزقًا فيه، وغالبًا ما يكون في القناة الأربية، وهي قناة توجد في منطقة الفخذ عند الرجال، يمر بها الحبل المنوي من البطن إلى كيس الصفن، أمّا عند النّساء فإنها تحتوي على رباطٍ لتثبيت الرحم في مكانه، ويعدّ هذا النوع من الفتق أكثر الأنواع شيوعًا، وعند الرّجال بنسبة أكبر من النساء؛ وذلك لأن القناة الأربية تنحدر منها الخصيتان بعد الولادة بوقت قصير، وعادةً ما تُغلق هذه القناة بالكامل، لكن في بعض الحالات لا تغلق بطريقة صحيحة، مما يسبب ضعفًا في منطقة ما، وتكون عرضةً بنسبة أكبر للفتق.
  • فتق الحجاب الحاجز: الحجاب الحاجز هو طبقة رقيقة من العضلات تساعد على التّنفس من خلال الانقباض والانبساط، ويفصِل ما بين الصّدر والأعضاء الموجودة في البطن، ويسبب هذا الفتق الارتجاع المريئي؛ أي تسرّب بعض مما تحتويه المعدة إلى المريء والشّعور بالحرقان، ويكثُر هذا النوع من الفتق بين الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا، أما في حال كان الفتق لدى الطّفل فعادةً ما يكون بسبب عيب خَلقي.
  • الفتق السري: يحدث هذ النوع من الفتق عند الرّضع والأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر؛ إذ تنتفخ الأمعاء وتسبب تشكُّل فتحة في جدار البطن، وهو النوع الوحيد من الفتق الذي يختفي من تلقاء نفسه دون علاج؛ وذلك لأن عضلات جدار البطن تزداد قوةً مع نمو الطّفل، أما في حال بقاء الفتق عندما يكون في عمر سنة واحدة فيجب إجراء جراحة لتصحيح أنسجة جدار البطن.
  • الفتق الجراحي: يحدث هذا النوع من الفتق بعد إجراء العمليات الجراحية في منطقة البطن، وذلك في حال اندفاع الأمعاء خلال شقّ العملية الجراحية أو الأنسجة المحيطة به.


أسباب الفتق

لا توجد أسباب تؤدي إلى حدوث الفتق في معظم حالات حدوثه باستثناء الفتق الجراحي؛ إذ يحدث نتيجة مضاعفات عملية جراحية في منطقة البطن، لكن يزداد حدوثه مع تقدم العمر، وهو شائع أيضًا عند الرجال أكثر من النساء، وقد يحدث الفتق عند الولادة أو يتطور عند الأطفال بسبب وجود ضعف في جدار البطن لديهم، وقد يحدث أيضًا نتيجة ممارسة التمارين الرياضية، أو بسبب وجود مشكلات صحية تزيد من الضغط الواقع على جدار البطن، ومن هذه المشكلات ما يأتي:[٣]

  • عند الشعور بالإجهاد عند استخدام المرحاض، مثل الإمساك طويل المدى.
  • إدمان التدخين.
  • سوء التغذية.
  • السعال المستمر.
  • وجود تضخم في البروستاتا.
  • التليف الكيسي.
  • الإجهاد عند التبول.
  • زيادة الوزن أو السمنة.
  • وجود سوائل في البطن.
  • رفع الأشياء الثقيلة.
  • القيام بمجهود جسدي.
  • الخصية المعلقة.
  • التّعرُّض للغسيل الصّفاقي.


عوامل الخطر المرتبطة بالفتق

يوجد العديد من عوامل الخطر التي قد تؤدي إلى زيادة الضغط داخل البطن، ممّا قد يؤدي إلى إضعاف جزء من جداره بصورة حادّة أو تدريجيًا مع الوقت، ومن هذه العوامل ما يأتي:[٤]

  • تحريك الأشياء الثقيلة ورفعها عدة مرات.
  • إصابة الشخص بالسعال المزمن.
  • الحمل عند المرأة.
  • السمنة.
  • التقيؤ المتكرر عند المصاب.
  • الاستسقاء البطني، وتجمع السوائل غير الطبيعية في تجويف البطن.
  • وجود تكتل في منطقة البطن.
  • إجراء عملية جراحية في البطن، ممّا يزيد من خطر الإصابة بالفتق الجراحي.


طرق الوقاية من الفتق

يمكن الوقاية من حدوث الفتق ومنعه باتباع العديد من الخطوات، منها ما يأتي:[٥]

  • الحفاظ على الوزن الصحي للجسم باتباع نظام غذائي صحي، بالإضافة إلى ممارسة التمارين الرياضية.
  • تناول ما يكفي من الفواكه والخضروات، بالإضافة إلى تناول الحبوب الكاملة؛ لمنع الإصابة بالإمساك.
  • استخدام الوضعية الصحيحة عند رفع الأثقال أو رفع الأشياء الثقيلة، كما يجب عدم رفع الأشياء التي تفوق قدرة الشخص.
  • يجب رؤية الطبيب في حال أصيب الشخص بمرض مع وجود عطس وسعال مستمرّين.
  • الابتعاد عن التدخين؛ لأنّه يؤدي إلى إصابة الشخص بالسعال الذي يؤدي إلى حدوث الفتق.


تشخيص الفتق

يمكن للطبيب أن يرى الانتفاخ الخاص بالفتق أو يشعر به عن طريق الفحص الجسدي للمصاب، وبالنسبة للذكور المصابين بالفتق الأربي فقد يُجرى الفحص الجسدي لهم بلمس المنطقة المحيطة بالخصيتين ومنطقة الأريبة، وخلال ذلك الفحص يطلب الطبيب من المصاب أن يسعُل، وقد يطلب في بعض الحالات تصوير الأنسجة الرخوة بالتصوير المقطعي الذي يُشخص الحالة بدقة.[٥]


متى يجب الاتصال بالطبيب

يجب على الشخص المصاب بالفتق أن يتصل بالطبيب في حال ظهور العلامات الآتية:[٢]

  • عدم القدرة على إرجاع الفتق المؤلم والمحتويات الأخرى إلى البطن بالضغط الخفيف.
  • الشعور بالغثيان، والإصابة بالحمى والتقيؤ، مع الشعور ألم في منطقة الفتق.
  • يصبح منطقة لون الفتق أحمر، أو بنفسجيًّا، أو بلون غامق، أو قد تكون غير ملوّنة.
  • الشعور بألم وانتفاخ في منطقة الأريبة.
  • وجود انتفاخ في منطقة الأريبة أو السرة نتيجة وجود قطع جراحي سابق.


المراجع

  1. ^ أ ب Carmella Wint and Valencia Higuera, "Hernia"، www.healthline.com, Retrieved 31/10/2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Hernia", medlineplus.gov, Retrieved 31/10/2019. Edited.
  3. Markus MacGill , "Types and treatments for hernia"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 31/10/2019. Edited.
  4. Benjamin Wedro, MD, FACEP, FAAEM, "Hernia (Abdominal Hernia) 9 Types, Symptoms, Causes, and Surgery"، www.medicinenet.com, Retrieved 31/10/2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Hernia ", my.clevelandclinic.org, Retrieved 31/10/2019. Edited.