أعراض الفتق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٩ ، ١ يوليو ٢٠١٨
أعراض الفتق

ما هو الفتق؟


يعرف الفتق طبيًا بأنه "بروز عضو أو غطاء العضو داخل التَّجويف الذي يحتويه في البطن". وللفتق أنواع كثيرة، وقد يشتكي منه الرّجال والنِّساء، إلا أنّه أكثر انتشارًا لدى الرجال، ويكون أكثر وضوحًا لديهم مقارنة بالنّساء.

أنواع الفتق:


تسمّى أنواع الفتق تبعًا لمكان خروج الأحشاء، فيقسمه المختصون إلى: • فتاق إربي • فتاق سري • فتاق فخذي • فتاق جراحي • فتاق الحجاب الحاجز

وكل من هذه الأنواع قد يكون فتقًا أوليًا لم يتم علاجه من قبل، أو فتقًا مرتجعًا بعد عمليَّة سابقة.

كما قد يسمّى الفتق وفقًا لمضاعفاته فيقال:


• فتق غير مرتد (لا تدخل الأحشاء إليه مرة أخرى إلى وضعها وتبقى داخل كيسها) • فتق منسد، تكون الأمعاء به في حالة انسداد • فتق مختنق، إشارة إلى خطورة الفتق والقرب من الوفاة • فتق الموت – الغرغريني، أي موت الأحشاء داخل محتويات الفتق

أسبابه:


يحدث الفتق نتيجة عدد من العوامل التي قد تهيئ للإصابة به وهي: • السمنة. • حمل الأثقال. • الإمساك المزمن. • الكحة المزمنة.

وتؤدّي هذه العوامل إلى الضَّغط على منطقة البطن في منطقة ضعيفة أو بعد إجراء عمليَّة جراحيَّة، ما يؤدّي بدوره إلى خروج الأحشاء من المنطقة الضَّعيفة فتحدث الإصابة بالفتق.

طرق الوقاية من الفتق:


معظم أنواع الفتق لا تتوفَّر وسائل للوقاية منها، إلا أنَّ تجنُّب المضاعفات ممكن بمراجعة الاختصاصيّ وعدم إهمال الحالة. ومن الممكن الحيلولة دون حدوث الفتق الجراحيّ، وذلك باتّباع الطُّرق الحديثة في رتق الجروح وعدم إجهاد العضلات بعد العمليّات بحمل أشياء ثقيلة أو ممارسة تمرينات عنيفة وتجنُّب السّمنة والعوامل التي تؤدي إلى ارتفاع الضغط داخل البطن.

الأعراض:


تتنوَّع أعراض الفتاق بحسب نوعه وحجمه، وقد لا تكون له أعراض، إذ يُكتشف عند ظهور مضاعفاته. وهناك أعراض يمكن ملاحظتها مثل:

  • ظهور جسم أو بروز في مكان الفتاق.
  • ألم بسيط أو شديد ناتج عن خروج الأحشاء من تجويف البطن ودخولها بمفردها أو بمساعدة المريض
  •  أعراض ناتجة عن الأحشاء داخل كيس الفتاق، المغص البسيط أو الشَّديد النّاتج عن مرور الطَّعام بالأمعاء داخل كيس الفتاق، أو القيء.

أمّا الأعراض النّاتجة عن مضاعفات الفتق فهي:


• عدم الارتداد. • الانسداد. • ألم شديد. • مغص. • قيء مستمر. • عدم خروج غازات. • الغرغرينة. • تسمم عام.

الفتق عند السيدات:


الفتق لدى الرِّجال يعدُّ أكثر شيوعًا، أمّا لدى النِّساء فعادة ما يكون صغيرًا وباطنيًّا، ولا يكون واضحًا إلا في حالات نادرة. وينوّه المختصّون إلى أنَّ الأعراض المصاحبة للفتق يمكن أن تكون مؤشّرا على الإصابة بأمراض أخرى، مثل: حويصلات المبيض أو الورم الليفي أو داء بطانة الرحم أو التصاقات ناتجة عن عمليات جراحية سابقة.