أعراض الفتاق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٩ ، ١ يوليو ٢٠١٨
أعراض الفتاق

الفتق أو الفتاق (Hernia)، ويحدث عندما يتم الضغط من أحد أجزاء الجسم الداخلية على العضلة أو النسيج الذي يعاني من الضعف في أنسجته المحيطة بهذا المكان أو الجزء، ويتطور عادةً هذا الفتق في المناطق التي تقع بالقرب من الأوراك والصدر،

وفي العديد من الحالات يمكن أن لا يسبب الفتق أي أعراض تُذكر، بالمقابل يمكن أن تظهر على الشخص أعراض بسيطة فقط.

ولكن حتى في الحالات الأقل حدة، غالبًا لا يخلو الأمر من ظهور التورّم تحت الجلد في منطقة البطن أو الفخذين،

الذي سرعان ما يختفي عند الاستلقاء، ويبرز من مكانه عند العطس أو بذل الجهد.

أنواع الفتق


  1. الفتق الأربي، ويحدث هذا النوع نتيجة قيام النسيج الدهني الموجود في الأمعاء بالضغط على الفخدين أو على الجزء العلوي من منطقة داخل الفخذ. ويعد من أكثر  أنواع الفتق انتشارًا ويصيب الرجال غالبًا أكثر من النساء.
  2. الفتق الفخذي، يحدث هذا النوع أيضًا بسبب ضغط النسيج الدهني أو جزء من الأمعاء على الفخذ، تمامًا كما في النوع السابق. إلا أنه أقل شيوعًا من غيره بشكلٍ عام، كما أنه يصيب النساء أكثر من الرجال.
  3. الفتق السري، ويحدث نتيجة ضغط النسيج الدهني على البطن، بالأخص في المنطقة القريبة من السرة، وهذا النوع يحدث بكثرة عند الأطفال الرضع، مما قد يسبب أحيانًا انغلاق كامل للسرة.
  4. فتق المعدة، حيث ترتفع المعدة قليلًا إلى الأعلى لتقوم بالضغط على منطقة الصدر وذلك عبر فتحة صغيرة في الحجاب الحاجز، مما قد يسبب أحيانًا حرقة وآلامًا في المعدة.

أعراض الإصابة بالفتق:


  • الشعور العام بالألم، بالأضافة إلى أن الألم يمكن أن يكون مستمرًا أو متقطعًا، ويمكن أن يكون الفتق غير مؤلم أصلًا.
  • إحساس بعدم الراحة.
  • أورام موضعية في منطقة سطح البطن أو منطقة أعلى الفخذ، أيضًا يمكن أن يختفي الورم في بعض الأحيان، وذلك حسب الضغط الداخلي في البطن، ويمكن أن يزيد حجمه مع زيادة الضغط على جدار البطن، والذي غالبًا ما يظهر عند السعال أو عند حمل الأوزان الثقيلة أو الإصابة بالإمساك.
  • المغص الشديد والقيء المستمر وخروج الغازات من الجسم.

أسباب الإصابة بالفتق:


  • السمنة المفرطة، التي تعود إلى أسباب وراثية أو نتيجة اتباع أنظمة غذائية غير صحية.
  • حمل الأوزان الثقيلة لأصحاب المهن العنيفة أو الرياضيين، مما يزيد من الضغط على تجويف البطن.
  • الإصابة بالإمساك المزمن.
  • الكحة أو السعال المزمن.

الوقاية والعلاج من الفتق:


 لا يوجد حتى وقتنا الحالي أسلوب وقائي أو علاجي فعّال للغاية للإصابة بالفتق غير العمليات الجراحية،

لذلك يجب على الشخص الذي يشعر بوجود بعض الأعراض التي تم ذكرها،

أن يقوم باستشارة الطبيب على الفور، بالأخص للأشخاص الذي يمارسون الرياضات العنيفة؛ لتفادي علاج الفتق جراحيًا.

يمكن تفادي الإصابة بالفتاق الناتج عن التدخل الجراحي،

بعدم إجهاد العضلات بعد العملية الجراحية بحمل الأوزان الثقيلة وأداء بعض التمرينات العنيفة كتمارين البطن،

بالإضافة إلى ضرورة تجنب السمنة وغيرها.