أعراض الفتاق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٦ ، ١ أبريل ٢٠٢٠
أعراض الفتاق

الفتاق

يعرف الفتق بأنه الضعف أو الثقب الذي يحدث في جدار العضلات التي تحافظ على أعضاء البطن في مكانها، والتي يطلق عليها الصفاق، وينتج عن هذا العيب انتفاخ أو فتق للأعضاء والأنسجة، ويمكن أن يختفي الانتفاخ والتورم عند الاستلقاء، كما يمكن أن يجعله السعال يظهر من جديد.

يعد الفتاق من المشكلات الصحية الشائعة التي تسبب انتفاخًا موضعيًّا في البطن والفخذ، وهو غير مؤلم وغير ضار، لكن في بعض الحالات قد يسبب عدم الراحة والألم، وعادةً ما يكون تشخيص هذه الحالة سهلًا للغاية، إذ يمكن التعرف عليها من الانتفاخ والتورم، وفي هذا المقال توضيح لأهم أعراض الفتاق، وعلاجاته، وأنواعه، وطرق الوقاية من الإصابة به.[١]


أعراض الفتق

من أكثر أعراض الفتق شيوعًا بغض النظر عن النوع هو الانتفاخ والتورم في المنطقة المصابة، وقد لا يلاحظ الفرد وجود الفتق بسبب عدم ظهور أعراض له في البداية، لكن يمكن ملاحظته من خلال الفحص الجسدي أو الطبي لمشكلة لا علاقة لها به، ويمكن التعرف على الإصابة بالفتق عند الأطفال في حال البكاء عند ملامسة المنطقة المصابة، ويمكن أن تشتمل الأعراض الأخرى للفتق حسب النوع على ما يأتي:[٢]

  • أعراض الفتق الأربي: يمكن أن تتضمن أعراض هذا النوع من الفتق ما يأتي:
    • وجود ورم على جانبي عظمة العانة.
    • الألم وعدم الراحة في المنطقة المصابة، خاصةً أسفل البطن عند الانحناء أو السعال.
    • الضعف والضغط والشعور بالثقل في منطقة البطن.
    • الشعور بحرقة أو ألم في موقع الانتفاخ.
  • أعراض الفتق الحجابي: يمكن أن تتضمن أعراض هذا النوع من الفتق ما يأتي:
    • ارتداد الحمض الذي يحدث عندما يرتد حمض المعدة إلى المريء.
    • ألم في الصدر.
    • صعوبة في البلع.


مسببات الإصابة بالفتق

يمكن الإصابة بالأنواع المختلفة من الفتق تبعًا لعدة أسباب مختلفة، أشهرها الضغط المستمر على العضو أو الأمعاء، ويحدث الفتق أيضًا نتيجة وجود ضعف في العضلات أو الأنسجة، وقد يولد بعض الأشخاص بأنسجة ضعيفة أو غير متطورة بالكامل، كما يمكن أن يحدث نتيجةً لبعض العادات اليومية، التي تتضمن ما يأتي:[٣][١]

  • الشدّ أثناء التبرّز بسبب الإصابة بالإمساك.
  • الجنس؛ فالرجال أكثر عُرضةً للإصابة بالفتاق من النساء.
  • التقدم بالعمر.
  • السعال المستمر.
  • التليّف الكيسي.
  • تضخم البروستاتا.
  • السمنة وزيادة الوزن.
  • تراكم السوائل في البطن.
  • سوء التغذية.
  • حمل المواد الثقيلة.
  • الخصية المعلقة.
  • غسيل الكلى.
  • بذل المجهود الجسديّ.
  • التدخين.


تشخيص الفتاق

يمكن تشخيص الفتاق بإجراء الطبيب للفحص البدني للبحث عن الانتفاخ في منطقة البطن أو الفخذ الذي يزداد في حال الوقوف أو السعال أو الإجهاد، كما يسأل عن التاريخ الطبي للمصاب، والأعراض التي شعر بها، والعوامل التي قد تسبب الإصابة بالفتاق، ويمكن استخدام عدة اختبارات تصويرية لتشخيص الفتاق جيدًا، بما في ذلك فحص الموجات فوق الصوتية لمنطقة البطن، باستخدام موجات صوتية عالية التردد لإظهار صورة للأعضاء الجسم الداخلية، أو الأشعة المقطعية التي تجمع بين الأشعة السينية وتكنولوجيا الحاسوب من أجل إنتاج صورة طبقية لأجزاء الجسم، أو التصوير بالرنين المغناطيسي، وفي حال الاشتباه بالإصابة بالفتق الحجابي فإنه يمكن تشخيصه باتباع تقنية التنظير الداخلي، التي تُربط من خلالها كاميرا صغيرة بأنبوب، ثم تُدخل أسفل الحلق إلى المريء والمعدة.[٢]


علاج الفتاق

يعدّ الفتق في العادة من الأمراض التي لا تخفّ من تلقاء نفسها، لكن تعد الجراحة الطريقة الوحيدة لعلاجه، وفي حال الحاجة إلى إصلاح الفتق فإنه يمكن للطبيب تحديد طريقة الإصلاح التي تناسب احتياجات الجسم؛ ففي حال كان الفتق لدى الطفل قد يوصي الجراح بإجراء جراحة لإصلاحه في حال كان الفتق كبيرًا أو لم يُشفَ مع بلوغ سن الرابعة أو الخامسة، أما في حال كان لدى البالغين قد يوصي الجراح بجراحة فورية؛ لأنّ الحالة لن تتحسن بتركها، ويمكن توضيح العلاجات المُتَّبَعة على النحو الآتي:[٤]


العلاج الجراحيّ

توجد عدة أنواع من العمليات الجراحيّة التي يمكن إجراؤها لعلاج الفتاق، منها:[٥]

  • تنظير البطن: إذ يُحدث الجراح عدة شقوق في المنطقة المصابة في البطن، ثم يدخل أنبوبًا صغيرًا مزودًا بكاميرا، ثم يُدخل أنبوبًا رفيعًا آخر من شقوق أخرى؛ وذلك لإصلاح الفتق باستخدام شبكة صناعيّة.
  • الجراحة المفتوحة لعلاج الفتاق: يمكن إجراؤها باستخدام تخدير موضعيّ، أو تخدير عام، إذ يُحدث الطبيب شقًّا في منطقة البطن؛ وذلك بهدف إعادة الأنسجة البارزة إلى داخل البطن.


العلاج بتغيير نمط الحياة

يوجد العديد من السلوكيات والإجراءات التي يمكن اتباعها للتخفيف من أعراض الفتاق، منها:[٢]

  • تجنب تناول الوجبات الغذائيّة الدسمة، وعدم الاستلقاء أو النوم بعد تناول الوجبات، بالإضافة إلى المحافظة على وزن صحيّ ومثاليّ.
  • ممارسة التمارين الرياضيّة؛ فهي تُقويّ العضلات التي تحيط بالمنطقة المصابة، لكن يجب استشارة الطبيب قبل ممارسة التمارين؛ لأن بعضها قد يزيد من مشكلة الفتاق سوءًا.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة التي تُسبب ارتجاع أحماض المعدة إلى المريء، ومنها الأطعمة الغنيّة بالتوابل، والأطعمة التي تحتوي على الطماطم، بالإضافة إلى الابتعاد عن التدخين وتقليل الوزن؛ فذلك يُساعد على منع ارتجاع الأحماض.


مضاعفات الفتاق

بما أنّه لا يختفي الفتق من تلقاء نفسه فقد يتطور إلى حجم أكبر مع مرور الوقت، وفي حال عدم علاجه قد يصبح أكثر إيلامًا ويسبب عدة مضاعفات، من أشهرها:[٤]

  • الانسداد: يحدث في هذه الحالة وقوع جزء من الأمعاء في القناة الأربية، ممّا يسبب الإصابة بالغثيان، والتقيؤ، والشعور بآلام في المعدة، بالإضافة إلى تورم مؤلم في الفخذ.
  • الخنق: يحدث في هذه الحالة انسداد جزء من الأمعاء بطريقة تقطع وصول إمدادات الدم، وفي هذه الحالة تعد الجراحة الطارئة ضروريةً جدًا لمنع موت الأنسجة.


الوقاية من الإصابة بالفتق

على الرغم من أنه لا يمكن منع الفتق الخَلقي، إلّا أنه يمكن التقليل من خطر حدوث فتق مع مرور الوقت، وذلك من خلال تجنب زيادة الضغط داخل المناطق الضعيفة في البطن، ويمكن منع ذلك من خلال اتباع النصائح الآتية:[٦]

  • الحفاظ على وزن صحي.
  • اتباع نظام غذائي صحي، وممارسة تمارين روتينية لتقليل خطر الإمساك والإجهاد لحركة الأمعاء.
  • استخدم تقنيات الرفع المناسبة، خاصةً عند محاولة رفع الأجسام الثقيلة، خصوصًا في العمل والمنزل وممارسة الرياضة.
  • التوقف عن التدخين من أجل تقليل السعال المتكرر.
  • طلب الرعاية الصحية في حال الإصابة بالفتق؛ لمنع تطوّره والإصابة بعدة مضاعفات.


المراجع

  1. ^ أ ب Markus MacGill (2017-11-13), "Types and treatments for hernia"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2019-1-5. Edited.
  2. ^ أ ب ت Carmella Wint and Valencia Higuera (3-8-2017), "Hernia"، www.healthline.com, Retrieved 5-11-2019. Edited.
  3. "Hernia", www.familydoctor.org,13-11-2018، Retrieved 5-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Hernia: Management and Treatment", www.my.clevelandclinic.org,27-9-2018، Retrieved 9-11-2019. Edited.
  5. Mayo Clinic Staff (2018-1-6), "Inguinal hernia"، www.mayoclinic.org, Retrieved 2019-1-5. Edited.
  6. Benjamin Wedro, "Hernia (Abdominal Hernia) 9 Types, Symptoms, Causes, and Surgery"، www.medicinenet.com, Retrieved 9-11-2019. Edited.