انتفاخ الجانب الأيسر من البطن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٠١ ، ٧ أبريل ٢٠٢٠
انتفاخ الجانب الأيسر من البطن

الجانب الأيسر من البطن

البطن هو المنطقة الواقعة بين القفص الصدري والحوض، إذ يشكل الحجاب الحاجز السطح العلوي للبطن، وينتهي البطن على مستوى عظام الحوض، ويحوي الجهاز الهضمي الذي يتكون من المعدة، والأمعاء الدقيقة، والأمعاء الغليظة، والبنكرياس، والكبد، والمرارة، والكليتين، والطحال، ويجمع جميع هذه الأعضاء معًا عن طريق نسيج ضام، يسمح لهذه الأعضاء بالتوسع والانزلاق ضد بعضها البعض، ويمر العديد من الأوردة الدموية خلال البطن، منها: الشريان الأبهر، والوريد الأجوف السفلي، والكثير من التفرعات الدموية الصغيرة، ويغطي هذه الأعضاء غشاء رقيق يسمى بالصِفاق، فوقه تقع العضلات والجلد، وتقع خلف هذه الأعضاء عضلات الظهر والعمود الفقري.[١]


انتفاخ الجانب الأيسر من البطن

تتعدد أسباب انتفاخ وألم الجانب الأيسر من البطن؛ وذلك بسبب تعدد الأعضاء التي توجد في هذه الجهة، ويعتقد العديد من الناس أن سبب الانتفاخ هو تراكم الغازات، لكن قد يكون الانتفاخ عارضًا لمشاكل صحية أخرى، ومن هذه الأسباب ما يأتي:[٢]

  • القولون العصبي: يعني القولون المتشنج، وهو مجموعة من الأعراض المرتبطة بالجهاز الهضمي التي تحدث معًا، مثل: الإمساك، أو الإسهال، أو الغازات، وتختلف شدتها ومدة حدوثها من شخص إلى آخر، فقد تستمر ما بين ثلاثة أيام إلى ثلاثة أشهر.[٣]
  • التهاب الرَّتْج: يقصد به تكوّن جيوب حلقية على طول القناة الهضمية، ولا تعدّ هذه الجيوب خطرةً إلا عند التهابها، كما قد تظهر هذه الجيوب في جزء من الجهاز الهضمي وتسبب تشنجات في الجزء الأيسر من المعدة، فضلًا عن خروج الدم مع البراز.[٤]
  • التهاب القولون: هو التهاب البطانة الداخلية للأمعاء الغليظة، وتختلف الأعراض باختلاف المسبب، ومنها: آلام المعدة، والإسهال مع أو دون خروج الدم.
  • تضخم الطحال أو تورمه: لا تعدّ هذه الحالة مرضًا بحد ذاتها، وإنما أحد الأعراض التي قد تحدث بسبب عدة أمراض، مثل: اللوكيميا، وسرطان الدم، والالتهابات المزمنة، وفقر الدم، وتشمّع الكبد، ولا يستطيع الأطباء اكتشاف هذا المرض بسهولة؛ وذلك بسبب عدم وجود أعراض محددة له، مما يؤدي إلى صعوبة اكتشافه، ومن أعراضه التعب، والأنيميا، وسهولة النزف، والالتهابات المتكررة، وفقدان الوزن بسبب الإحساس الدائم بالشبع دون تناول الطعام، كما يُخلّف التضخم آلامًا تستمر بالانتشار من الجهة اليسرى من البطن إلى أن تصل إلى الكتف الأيسر.[٥]
  • تمزق الطحال: قد يتمزق الطحال بسبب عراك أو حادث سيارة أو حادث رياضي، ويتسبب هذا التمزق بآلام أيسر البطن في الجزء العلوي، ويسبب هذا التمزق عادةً نزيفًا قويًّا، ويجب على المريض مراجعة الطبيب فور الإصابة بالتمزق للعلاج الفوري قبل أن يودي بحياته، فقد يسبب التمزق مجموعةً من المضاعفات التي يخلّفها النزيف، والتي يعدّ من أخطرها الإغماء، والارتباك، والدوار، وحدوث خلل في الرؤية.[٦]
  • سرطان الطحال: يحدث هذا المرض بسبب أورام تصيب الغدد اللمفاوية، ويعدّ هذا المرض نادرًا جدًا ولا يصاب به إلا عدد قليل جدًا من الأشخاص في العالم، لكن عادةً ما ينتقل سرطان الطحال من عضو آخر في الجسم مصاب بالسرطان، مثل: سرطان الدم، والرئة، وغيره، ومن أهم أعراضه الآلام التي تحدث في منطقة الطحال، وهو الركن الأيسر العلوي من البطن، والإحساس الدائم بالشبع، والقشعريرة أو ما يشابهها، وتضخم الطحال.[٧]
  • الإمساك: هو قلة حركة الأمعاء، مما يسبب صعوبة التبرز، أو يقل عدد مرات التبرز.
  • سرطان القولون: يعدّ أحد الأنواع الشائعة للسرطان، ويصيب عادةً الأشخاص فوق سن ستين عامًا، وتتضمن أعراضه وجود دم في البراز، والتغير في عدد مرات التبرز.[٨]
  • الفتاق: هو بروز نسيج أو جزء من أحد الأعضاء الداخلية عبر جدار المعدة؛ بسبب ضعف في العضلات المحيطة بالتجويف البطني، ويكثر حدوثه في منطقة البطن والعانة.[٩]
  • تكيس الكلى المتعدد: يعد تكيس الكلى المتعدد المرض الوراثي الأكثر شيوعًا، ومن أمراض الكلى الخطيرة، كما يعد مرضًا وراثيًّا سائدًا، ويؤثر على ما يصل إلى واحد من كل ألف شخص حول العالم، ويمثل نحو العُشر بالمئة من المرضى الذين يحتاجون إلى غسيل الكلى، ويؤدي إلى الإصابة بمرض الكلى نهائي المرحلة بنسبة تتراوح بين 6-8% لكل مليون سنويًا في أوروبا، كما أنه يصيب الذكور بشكل أكثر بقليل من الإناث.[١٠]
  • مرض كرون: هو أحد أمراض المناعية التي تسبب التهاب الأمعاء، والذي يؤثر على الجزء اللفائفي الأخير من الأمعاء الدقيقة، ويعاني بسببه المريض من نفخة مستمرة في البطن، وألم شديد قد يصل إلى تعريض حياة المريض للخطر.[١١]
  • الدَّاءُ الالْتِهابِيُّ الحَوضِيّ: هو عدوى تصيب أعضاء الجهاز التناسلي الأنثوي المبيض وقناة فالوب؛ بسبب بكتيريا منقولة جنسيًا تدخل من المهبل، وتنتقل إلى الرحم ثم قناة فالوب والمبيض، وتختلف حدة أعراضه من عدم شعور المريض بأي أعراض وصولًا إلى الألم الشديد، خاصّةً أثناء فحص منطقة الحوض، والنزف أثناء الجماع، والنفخة في البطن، وارتفاع الحرارة، والألم أثناء التبول.[١٢]
  • حساسية اللاكتوز: تعني أن الجسم غير قادر على تصنيع الإنزيم المسؤول عن هضم السكر في الحليب، فيصل إلى القولون دون أن يُعاد امتصاصه، ويتخمر مسببًا الشعور بعدم الراحة في المعدة، والنفخة في البطن، والغازات، والإسهال، تحدث غالبًا هذه الأعراض بعد عشرين دقيقةً وقد تصل إلى ساعتين بعد شرب الحليب أو تناول أي من مشتقات الألبان.[١٣]
  • سرطان المبيض: يعد سرطان المبيض ورمًا خبيثًا ينشأ من المبيض، وهو السبب الرئيس للوفاة من السرطان للنساء في المملكة المتحدة، وعادةً ما تكون الأعراض المبكرة خفيّةً، وغالبًا ما يتأخر ظهورها، وتصنف الغالبية العظمى من سرطانات المبيض على أنها ظهارية؛ لأنها تنشأ من سطح الظهارة للمبيض، ويمكن أن تكون أورام المبيض الخبيثة صلبةً أو كيسةً، ويشكل خطر الإصابة بسرطان المبيض حوالي 2% من النساء في المملكة المتحدة، وهو سادس أكثر أنواع السرطان شيوعًا بين النساء، وتصل أعمار أكثر من نصف الحالات من سرطان المبيض إلى 65 عامًا وأكثر، كما تٌشخص معظم الحالات في مرحلة متأخرة.[١٤]
  • الحمل خارج الرحم: يحدث الحمل خارج الرحم عندما تنمو البويضة المخصبة خارج التجويف الرئيس للرحم، ويبدأ الحمل ببويضة مخصبة، وعادةً ما تعلق البويضة المخصبة على بطانة الرحم، وغالبًا ما يحدث الحمل خارج الرحم في قناة فالوب، التي تنقل البيض من المبايض إلى الرحم، فيسمى هذا النوع من الحمل خارج الرحم بالحمل الأنبوبي، وفي بعض الأحيان يمكن أن يحدث الحمل في مناطق أخرى من الجسم، مثل: المبيض، أو تجويف البطن، أو الجزء السفلي من الرحم؛ أي عنق الرحم، الذي يتصل بالمهبل، ولا يمكن أن يستمر الحمل خارج الرحم بشكل طبيعي، كما لا يمكن للبويضة المخصبة البقاء على قيد الحياة، ويمكن أن تسبب الأنسجة النامية نزيفًا يهدد الحياة إذا تركت دون علاج.[١٥]
  • الاستسقاء، هو حالة تحدث عندما يُراكَم السائل داخل البطن، وهذا التراكم عادة ما يكون بسبب مشاكل في الكبد أبرزها تليف الكبد، إذ يحدث تليف الكبد عندما تزداد الندوب في الكبد بشكل كبير، وعند ظهور الاستسقاء لأول مرة من المحتمل ألا يلاحظ المريض أية أعراض، ومع تراكم السائل مع مرور الوقت يبدأ في ملاحظة البطن وهو يزداد تورمًا.[١٦]
  • الانسداد المعوي، لا بد أن تُنقَل جزيئات الطعام المهضومة مسافة طويلة من الأمعاء في صورة جزء من الهضم الطبيعي، ويُغلق جزء من هذه الأمعاء الدقيقة أو الغليظة مما يؤدي إلى حدوث الانسداد المعوية، ويكون الانسداد جزئيًا أو كليًا، ويمنع مرور السوائل والمواد الغذائية المهضومة، وعند حدوث انسداد معوي يُراكَم الطعام والسوائل والأحماض المعوية والغاز خلف موقع الانسداد، ونتيجة ذلك يحدث انتفاخ البطن، وإذا زاد الضغط بشكل كافٍ يؤدي إلى تمزق الأمعاء وتسرب محتويات الأمعاء والبكتيريا الضارة في تجويف البطن.[١٧]


علاج انتفاخ الجانب الأيسر من البطن

يمكن علاج انتفاخ الجانب الأيسر من البطن في حال لم يترافق الانتفاخ مع أعراض تستدعي القلق، مثل: الألم المستمر، أو النزيف المهبلي، أو الحمى، ومن العلاجات والأمور التي يمكن اتباعها لعلاج انتفاخ الجانب الأيسر من البطن ما يأتي:[١٨]

  • إذا كان البطن منتفخًا بسبب زيادة تناول الطعام، فيمكن انتظار هضم الطعام فتحل المشكلة، كما أن تناول وجبات أصغر يمكن أن يساعد في منع هذه المشكلة في المستقبل، وإعطاء الوقت للمعدة لهضم الطعام بطريقة صحيحة.
  • إذا كان البطن منتفخًا بسبب الغاز فيجب تجنب الأطعمة المعروفة بأنها تسبب الغاز، ومن أبرز هذه الأطعمة الفاصولياء، والخضروات، مثل: البروكلي، والكرنب، وتجنب شرب المشروبات الغازية، وتناول الطعام ببطء قد يساعد أيضًا في منع الشخص من بلع الهواء، مما يؤدي إلى تشكل الغاز.
  • تناول المأكولات الخالية من اللاكتوز، والابتعاد عن منتجات الألبان والحليب لتفادي حساسية اللاكتوز المسببة لانتفاخ البطن.
  • ثبت أن خفض مستويات التوتر وزيادة تناول الألياف يساعد في تخفيف الأعراض القولون العصبي.
  • يمكن أن تساعد الراحة في الفراش وتقليل تناول الصوديوم على التخلص من السوائل الزائدة في حالة الاستسقاء، وفي حال عدم الاستجابة لهذه الطرق يمكن أن تساعد مدرات البول الكليتين على إزالة المزيد من السوائل التي تسبب التورم، وفي بعض الحالات النادرة يمكن أن تتطور العدوى في سائل الاستسقاء، وفي هذه الحالة سيحتاج الشخص المصاب إلى الخضوع لعلاج صارم باستخدام المضادات الحيوية.


حالات انتفاخ الجانب الأيسر التي تحتاج مراجعة الطبيب

من غير المحتمل أن يكون انتفاخ البطن ناتجًا عن أي مرض خطير، لكن هناك بعض الأمور التي يجب على الشخص الانتباه إليها، لذا يمكن الاتصال بالطبيب إذا كان حجم البطن كبيرًا للغاية، أو إذا كان الشخص يعاني من أعراض أخرى تصاحب التورم، مثل: ارتفاع درجة الحرارة، أو الغثيان، كما يجب طلب الرعاية الطبية إذا كان الشخص يعاني من الإسهال الشديد، أو خروج دم في البراز، وإذا وجد الشخص أنه غير قادر على تناول الطعام أو الشراب أكثر من ثماني ساعات، فلا بد له من مراجعة الطبيب.[١٨]


المراجع

  1. "Picture of the Abdomen", webmd.com, Retrieved 30-08-2018. Edited.
  2. "Abdominal Distension and Bloating", patient.info, Retrieved 30-08-2018. Edited.
  3. Dr Mary Harding (21-8-2014), "Irritable Bowel Syndrome"، patient, Retrieved 12-10-2019. Edited.
  4. Dr Roger Henderson (11-11-2014), "Diverticular Disease"، patient, Retrieved 12-10-2019. Edited.
  5. Carmella Wint (11-7-2017), "What You Should Know About an Enlarged Spleen"، healthline, Retrieved 12-10-2019. Edited.
  6. "Ruptured Spleen", webmd, Retrieved 12-10-2019. Edited.
  7. Lana Barhum (29-5-2018), "What are the symptoms of cancer of the spleen?"، medicalnewstoday, Retrieved 12-10-2019. Edited.
  8. Dr Laurence Knott, (26-5-2019), "Colorectal Cancer"، patient, Retrieved 12-10-2019. Edited.
  9. Dr Jan Sambrook, (15-6-2018), "Abdominal Wall Hernias"، patient, Retrieved 12-10-2019. Edited.
  10. Dr Roger Henderson, (1-12-2015), "Autosomal Dominant Polycystic Kidney Disease"، patient, Retrieved 12-10-2019.
  11. Dr Sarah Jarvis MBE (30-8-2019), "Crohn's Disease"، patient, Retrieved 12-10-2019. Edited.
  12. mayoclinictaff (6-3-2018), "Pelvic inflammatory disease (PID)"، mayoclinic, Retrieved 12-10-2019. Edited.
  13. Jacquelyn Cafasso (2-8-2019), "Everything You Need to Know About Lactose Intolerance"، healthline, Retrieved 12-10-2019. Edited.
  14. Dr Mary Harding (2-12-2016), "Ovarian Cancer"، patient, Retrieved 12-10-2019. Edited.
  15. mayoclinicstaff (22-5-2018), "Ectopic pregnancy"، mayoclinic, Retrieved 12-10-2019. Edited.
  16. Debra Sullivan (25-2-2016), "What Causes Abdominal Swelling?"، healthline, Retrieved 2-6-2019. Edited.
  17. Judith Marcin, MD (12-4-2017)، "Intestinal Obstruction"، healthline، Retrieved 2-6-2019. Edited.
  18. ^ أ ب Carmella Wint (30-7-2019), "What You Need to Know About Abdominal Swelling"، healthline, Retrieved 12-10-2019. Edited.