انتفاخ الجانب الأيسر من البطن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٨ ، ٦ سبتمبر ٢٠١٨
انتفاخ الجانب الأيسر من البطن

الجانب الأيسر من البطن

البطن هو المنطقة الواقعة بين القفص الصدري والحوض، ويحوي الجهاز الهضمي الذي يتكون من المعدة، والأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة، والبنكرياس، والكبد، والمرارة، والكليتين، والطحال. ويمر العديد من الأوردة الدموية خلال البطن، منها الشريان الأبهر، والوريد الأجوف السفلي، والكثير من التفرعات الدموية الصغيرة. ويغطي هذه الأعضاء غشاء رقيق يسمى بالصِفاق، وفوقه تقع العضلات والجلد وتقع خلف هذه الأعضاء عضلات الظهر والعمود الفقري.[١]


أسباب انتفاخ الجانب الأيسر من البطن

تتعدد أسباب انتفاخ وألم الجانب الأيسر من البطن، وذلك بسبب تعدد الأعضاء التي توجد في هذه الجهة، ويعتقد العديد من الناس أن سبب الانتفاخ هو تراكم الغازات، لكن قد يكون الانتفاخ عارضًا لمشاكل صحية أخرى، وهذه الأسباب:[٢]

  • القولون العصبي: تعني القولون المتشنج، وهو عبارة عن مجموعة من الأعراض المرتبطة بالجهاز الهضمي التي تحدث معاً، مثل الإمساك أو الإسهال أو الغازات، وتختلف شدتها ومدة حدوثها من شخص لآخر، وقد تستمر ما بين 3 أيام إلى 3 أشهر.
  • التهاب الرَّتْج: ويقصد به تكون جيوب حلقية على طول القناة الهضمية، ولا تعتبر هذه الجيوب خطرة، إلا عند التهابها. قد تظهر هذه الجيوب في جزء من الجهاز الهضمي، وتسبب تشنجات في الجزء الأيسر من المعدة، فضلًا عن خروج الدم مع البراز.
  • التهاب القولون: هو التهاب البطانة الداخلية للأمعاء الغليظة، وتختلف الأعراض باختلاف المسبب، ومنها: آلام المعدة والإسهال مع أو بدون خروج الدم.
  • تضخم الطحال أو تورمه: لا تعتبر هذه الحالة مرض بحد ذاتها، وإنما أحد الأعراض التي قد تحدث بسبب عدة أمراض مثل: اللوكيميا (سرطان الدم)، والالتهابات المزمنة، وفقر الدم، وتشمّع الكبد. لا يستطيع الأطباء اكتشاف هذا المرض بسهولة؛ وذلك بسبب عدم وجود أعراض محددة له، مما يؤدي إلى صعوبة اكتشافه، ومن أعراضه: التعب، والأنيميا، وسهولة النزف، والالتهابات المتكررة، وفقدان الوزن بسبب الإحساس الدائم بالشبع دون تناول الطعام، كما يخلف التضخم آلام تستمر بالانتشار من الجهة اليسرى من البطن إلى أن تصل للكتف الأيسر.
  • تمزق الطحال: قد يتمزق الطحال بسبب عراك أو حادث سيارة أو حادث رياضي، ويتسبب هذا التمزق بآلام أيسر البطن في الجزء العلوي، ويتسبب هذا التمزق عادةً بنزيف قوي ويجب على المريض مراجعة الطبيب فور الإصابة بالتمزق للعلاج الفوري قبل أن يودي بحياته. قد يسبب التمزق مجموعة من المضاعفات التي يخلفها النزيف والتي يعدّ من أخطرها: الإغماء، والارتباك والدوار وحدوث خلل في الرؤية.
  • سرطان الطحال: يحدث هذا المرض بسبب أورام تصيب الغدد اللمفاوية، ويعدّ هذا المرض نادرًا جدًا ولا يصاب به إلا عدد قليل جدًا من الناس في العالم، ولكن عادةً ما ينتقل سرطان الطحال من عضو آخر في الجسم مصاب بالسرطان، مثل: سرطان الدم والرئة وغيرها، ومن أهم أعراضه: الآلام التي تحدث في منطقة الطحال وهو الركن الأيسر العلوي من البطن، والإحساس الدائم بالشبع، والقشعريرة أو ما يشابهها، وتضخم الطحال.
  • الإمساك: هو قلة حركة الأمعاء مما يسبب صعوبة في التبرز، أو تقل عدد مرات التبرز.
  • سرطان القولون: يعتبر أحد الأنواع الشائعة للسرطان، ويصيب عادةً الأشخاص فوق 60 عامًا، وتتضمن أعراضه وجود دم في البراز وتغير في عدد مرات التبرز.
  • الفتاق: هو بروز نسيج أو جزء من أحد الأعضاء الداخلية عبر جدار المعدة، بسبب ضعف في العضلات المحيطة بالتجويف البطني، ويكثر حدوثه في منطقة البطن والعانة.
  • حصوات الكلى: تتكون هذه الحصوات من ترسب المعادن والأملاح مشكلة رواسب صلبة في الكليتين، وتسبب الألم عند منطقة الخصر أثناء التبول، وقد تسبب التهابات. يتلخص علاج الحصى في شرب الماء وتناول الدواء، لكن بعض الحالات قد تستدعي التدخل الجراحي.
  • مرض كرون: هو أحد أمراض المناعية، التي تسبب التهاب الأمعاء، الذي يؤثر على الجزء اللفائفي الأخير من الأمعاء الدقيقة، ويعاني بسببه المريض من نفخة مستمرة في البطن، وألمًا شديداً قد يصل لتعريض حياة المريض للخطر.
  • الدَّاءُ الالْتِهابِيُّ الحَوضِيّ: هو عدوى تصيب أعضاء الجهاز التناسلي الأنثوي(المبيض، قناة فالوب) بسبب بكتيريا منقولة جنسيًا تدخل من المهبل، وتنتقل إلى الرحم ثم قناة فالوب والمبيض، وتختلف حدة أعراضه من عدم شعور المريض بأي أعراض وصولاً إلى الألم الشديد ،خاصة أثناء فحص منطقة الحوض والنزف أثناء الجماع ونفخة في البطن، و ارتفاع الحرارة وألم أثناء التبول.
  • حساسية اللاكتوز: تعني بأن الجسم غير قادر على تصنيع الأنزيم المسؤول عن هضم السكر في الحليب، فيصل إلى القولون بدون أن يُعاد امتصاصه، ويتخمر مسببًا الشعور بعدم الراحة في المعدة والنفخة في البطن والغازات والإسهال. تحدث غالبًا هذه الأعراض بعد 20 دقيقة وقد تصل إلى 2 ساعة بعد شرب الحليب أو تناول أي من مشتقات الألبان.


علاج انتفاخ الجانب الأيسر من البطن

يمكن علاج انتفاخ الجانب الأيسر من البطن في حال لم يترافق الانتفاخ مع أعراض تستدعي القلق مثل ألم مستمر، أو نزيف مهبلي، أو حمى، ومن العلاجات والأمور التي يمكن اتباعها لعلاج انتفاخ الجانب الأيسر من البطن، نذكر:[٣]

  • استخدام الأدوية التي لا تحتاج وصفة طبية للحموضة للعلاج حموضة المعدة وتقليل نفختها، أو أقراص الفحم النشط للتخلص من الغازات وبالتالي تقليل انتفاخ البطن.
  • التوقف عن التدخين إذا كان الشخص مدخنًا، والتقليل من شرب القهوة وترك الكحول للتخفيف من قرحة المعدة التي قد تكون سببًا في انتفاخ البطن.
  • تناول المأكولات الخالية من اللكتوز والابتعاد عن منتجات الألبان والحليب لتفادي حساسية اللاكتوز المسببة لانتفاخ البطن.

بعض الحالات قد تتطلب التدخل الجراحي الفوري، مثل سرطان الطحال وتمزقه، وذلك لتجنب أي مضاعفات مثل النزيف أو الألم الشديد التي قد تحدث نتيجة إهمال العلاج.


المراجع

  1. "Picture of the Abdomen", webmd.com, Retrieved 30-08-2018. Edited.
  2. "Abdominal Distension and Bloating", patient.info, Retrieved 30-08-2018. Edited.
  3. "Abdominal Pain (Adults)", emedicinehealth.com, Retrieved 5-09-2018. Edited.