كثرة التبول عند الرجال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٨ ، ٢٤ يونيو ٢٠١٩

كثرة التبول عند الرجال

كثرة التبول هي وجود رغبة لتفريغ المثانة أكثر من المعتاد، ممّا يؤثّر على روتين الحياة اليومي وقطع دورة النّوم، إذ يبقى البول في المثانة حتّى درجة الامتلاء والرّغبة بتفريغها، ويعدّ التبوّل عمليّةً طبيعيّةً للجسم يتخلّص فيها من السوائل والفضلات، كحمض اليوريك، واليوريا، والسّموم التي جرت تصفيتها من الجسم بواسطة الكلى.

من الطّبيعي تكرار عمليّة التيوّل 6-7 مرّات على مدار 24 ساعةً، أمّا في حالة كثرة التبوّل فيحتاج المريض إلى تكرار التبوّل أكثر من 7 مرّات في 24 ساعةً عند شرب حوالي لترين من السوائل، وتعدّ شائعةً عند الرّجال الأكبر سنًا، وتصاحبها عدّة أعراض، كالشّعور بالألم عند التبوّل، وقد تنتج عن حصى الكلى ومشكلات البروستاتا وغيرها من الأسباب الأخرى، ممّا يتطلّب استشارة الطّبيب لتحديد السّبب الكامن وراء هذه الحالة وإيجاد العلاج المناسب[١][٢].


أسباب كثرة التبول عند الرجال

تختلف الأسباب المسؤولة عن كثرة التبوّل عند الرّجال، وتشمل العديد من الحالات الطبّية الكامنة الواجب تشخيصها وعلاجها تجنّبًا لتفاقم الحالة، ومن هذه الأسباب ما يأتي[٣]:

  • التهاب المسالك البولية: يعدّ من أكثر الأسباب شيوعًا لكثرة التبوّل؛ وذلك بسبب وجود البكتيريا في المثانة والمجرى البولي أو الكليتين، ممّا يسبّب ظهور رائحة كريهة للبول، إضافةً إلى الغثيان والقشعريرة، وآلام أسفل البطن أو الجوانب، ويُعالَج ذلك بالمضادّات الحيويّة.
  • استهلاك الكثير من السّوائل: يُحصل عادةً على 30% من الماء من خلال الطّعام، لذا يسبّب تناول الكثير من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الماء كثرة التبوّل، كالفواكه والخضار، مثل: الخسّ، والبطيخ، والطماطم، والفراولة، والفلفل الأخضر.
  • مرض السكّري: تحاول الكليتان في مرض السكري بنوعيه الأوّل والثاني ترشيح السكّر، ممّا يؤدّي إلى كثرة التبوّل.
  • مرض السكّري الكاذب: يكون هذا النّوع على عكس النّوع الأول أو الثاني من السكري؛ فإنّ وجود مرض السكري الكاذب ينطوي على عدم القدرة على إنتاج ما يكفي من هرمون فازوبريسين أو استخدامه، والذي يتيح للكليتين إطلاق الماء في مجرى الدّم، وهو حالة غير شائعة، لكن يجب أخذها بعين الاعتبار.
  • استخدام مدرات البول: توصف مدرات البول للعديد من الأمراض كارتفاع الضغط، ومشاكل الكلى والكبد، وتتسبب عادةً بزيادة كمية البول وعدد مرات التبول.
  • متلازمة المثانة المؤلمة: تُعرَف أيضًا باسم التهاب المثانة الخلالي، وتتميّز هذه الحالة ببالحاجة الاضطرارية إلى الذّهاب إلى الحمام طوال الوقت، والشّعور بوجود بول لا يمكن إطلاقه، بالإضافة إلى الألم أسفل البطن يزداد مع التبوّل.
  • حصى الكلى: تعطي حصى الكلى شعورًا بالحاجة إلى التبوّل الكثير، وذلك اعتمادًا على حجم الحصى وموقعها.
  • السكتة الدماغية: يمكن أن تؤدّي إلى تلف الأعصاب التي تتحكّم بالمثانة، وتعطي شعورًا بالحاجة إلى التبوّل دون القدرة على ذلك.
  • استهلاك الكافيين بكثرة: تسبّب هذه المادّة تخليص الجسم من الماء وتداخله أيضًا مع إنتاج فاسوبريسين، الذي يتيح للكلية إطلاق الماء.
  • الورم: يمكن أن تسبّب الأورام الحميدة أو السّرطانية كثرة التبوّل، مع الشّعور بألم عند التبوّل.
  • التهاب البروستاتا: يمكن أن تسبّب البروستات المتضخمة مشكلات في المسالك البولية، مثل: الإلحاح البولي، أو تكرار البول، أو الشّعور بالألم عند التبوّل.
  • توقّف التنفّس أثناء النوم: تعدّ كثرة التبول منالآثار الجانبية غير المتوقّعة لتوقّف التنفّس أثناء النّوم، إذ يتداخل مع قدرة الجسم على الوصول إلى مرحلة النوم، إذ يصنع هرمون الفاسوبريسين الذي يخبر الجسم بالحفاظ على الماء حتّى الاستيقاظ، لذلك قد يؤدّي هذا الخليط إلى الحاجة إلى التبوّل كثيرًا أثناء الليل.


علاج كثرة التبول

يعدّ تكرار التبول مشكلةً أساسيّةً تحدث لسبب كامن يستوجب العلاج، لذا يجب تشخيص الحالة وتحديد العلاج المناسب، والذي قد يشمل ما يأتي[٤]:

  • تدريب المثانة، وذلك بزيادة الفواصل الزمنية بين مواعيد استخدام الحمام على مدار 12 أسبوعًا، ممّا يساعد على إعادة تدريب المثانة على حبس البول لفترة أطول والتبوّل بصورة متكرّرة.
  • تعديل النظام الغذائي، وذلك بتجنّب أي طعام يسبّب تهيّجًا في المثانة أو يعمل كمدرّ للبول، ويشمل ذلك الكافيين، والكحول، والمشروبات الغازية، والمنتجات المصنوعة من الطماطم، والشوكولاتة، والمحليات الصناعية، والأطعمة الغنيّة بالتّوابل.
  • مراقبة كمية السّوائل، ينصح بشرب ما يكفي من السوائل لمنع الإمساك والإفراط في تركيز البول، وتجنّب الشرب قبل وقت النّوم مباشرةً، ممّا قد يؤدّي إلى التبوّل الليلي.
  • ممارسة تمارين كيجل، إذ تساعد هذه التمارين على تقوية العضلات المحيطة بالمثانة والإحليل لتحسين التحكّم بها وتقليل تكرار البول، وذلك بممارسة تمارين عضلات الحوض لمدّة خمس دقائق ثلاث مرّات في اليوم، والتي من شأنها أن تحدث فرقًا في السّيطرة على المثانة.


المراجع

  1. Catharine Paddock PhD (16-11-2018), "What is frequent urination?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17-5-2019. Edited.
  2. "Painful or Frequent Urination in Men", www.health.harvard.edu, Retrieved 17-5-2019. Edited.
  3. "13 reasons why men pee often", www.prostate.net, Retrieved 17-5-2019. Edited.
  4. "Treatment for Frequent Urination", www.webmd.com, Retrieved 17-5-2019. Edited.