علاج التهاب المثانة للرجال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٦ ، ١٣ نوفمبر ٢٠١٩
علاج التهاب المثانة للرجال

التهاب المثانة للرجال

يحدث التهاب المثانة نتيجة للعدوى بكتيرية؛ إذ تدخل البكتيريا المثانة وعادة ما تلتصق بمجرى البول؛ الأنبوب الذي يحمل البول من المثانة  خارج الجسم، وتعرف هذا الحالة بالتهاب المسالك البولية ويمكن أن يحدث نتيجة للعديد من الأسباب الأخرى.[١]

يعدّ التهاب المثانة حالة أقل شيوعاً لدى الرجال لوجود مجرى بول أطول، ممّا يعني أن البكتيريا ستأخذ عند الانتقال فترة أطول للوصول إلى المثانة، ومع ذلك، يمكن أن يكون أكثر خطورة وألماً إذا لم يُعالج بسرعة، وعادة ما يختفي التهاب المثانة الحاد في غضون ثلاثة إلى أربعة أيام بشرب الكثير من الماء، وتجنب المشروبات الكحولية، والكافيين، وأخذ المسكنات، مثل؛ الباراسيتامول أو الإيبوبروفين.[١]


علاج التهاب المثانة لدى الرجال

التهاب المثانة الناجم عن العدوى البكتيرية يعالج عموماً بالمضادات الحيوية ، ويعتمد علاج التهاب المثانة غير المعدية على السبب الكامن وراءها، وتتضمن طرق علاج التهاب المثانة ما يلي:

علاج التهاب المثانة البكتيري

تعد المضادات الحيوية هي العلاج الأولي لالتهاب المثانة الناجم عن البكتيريا، ويعتمد نوع المضاد الحيوي المستخدم على نوع البكتيريا الموجودة في البول، وعلى صحة المصاب العامة، وتتضمن طرق علاج التهاب المثانة البكتيري على ما يلي:

  • عند الإصابة بالالتهاب لأول مرة: غالباً ما تتحسن الأعراض كثيرًا خلال يوم أو نحو ذلك من العلاج بالمضادات الحيوية ، ومع ذلك، سوف يحتاج المصاب غالبًا إلى المضادات الحيوية مدة ثلاثة أيام إلى أسبوع، اعتماداً على شدة الالتهاب.[٢]
  • الالتهاب المتكرر: إذا كان لدى المصاب التهابات مسالك بولية متكررة، قد يوصي الطبيب العلاج بالمضادات الحيوية لفترة أطول أو يحيل المصاب إلى طبيب متخصص في اضطرابات المسالك البولية؛ المسالك البولية أو أمراض الكلى للمراجعة واكتشاف أيّ تشوهات في المسالك البولية قد تسبب الالتهابات.[٢]
  • الالتهابات المكتسبة من المستشفى: يمكن أن تكون إصابات المثانة المكتسبة من المستشفيات صعبة لعلاجها، لأنّ البكتيريا الموجودة في المستشفيات غالباً ما تكون مقاومة لأنواع كثيرة من المضادات الحيوية المستخدمة لعلاج التهابات المثانة المكتسبة من المجتمع، لهذا السبب، قد يحتاج المصاب إلى أنواع مختلفة من المضادات الحيوية وطريقة علاج مختلفة.[٢]

والمضادات الحيوية المستخدمة عادة لالتهاب المثانة البكتيري؛ نيتروفورانتوين، تريميثوبريم - سلفاميثوكسازول، أموكسيسيلين، السيفالوسبورين، سيبروفلوكساسين، و ليفوفلوكساسين.[٣] وأغلب من يصاب بالتهاب المثانة البكتيري؛ كبار السن والمصابون بضعف الجهاز المناعي، فمرضى السكري، لديهم خطر أكبر من انتشار الالتهاب إلى الكلى وغيرها من المضاعفات .[٣]

علاج التهاب المثانة الخلالي

لا يزال سبب الإصابة بالتهاب المثانة الخلالي غير معروف، لذا لا يوجد علاج موحد يناسب جميع الحالات، وتستخدم العلاجات لتخفيف أعراض التهاب المثانة الخلالي، وتشمل طرق علاج التهاب المثانة الخلالي على ما يلي: [٢]

  • الأدوية المستخدمة عن طريق الفم أو الأدوية التي تدخل إلى المثانة بشكل مباشر.
  • الإجراءات الطبية التي تحسن الأعراض مثل نفخ المثانة بالماء أو بالغاز أو الجراحة.
  • تحفيز الأعصاب من خلال استخدام نبضات كهربائية لتخفيف ألم الحوض، ولتقليل التبول المتكرر.

علاج الأنواع الأخرى من التهاب المثانة

يمكن لتنجنب المواد التي تسبب تهيج وتحسس المثانة مثل؛ فقاقيع الاستحمام أو مبيدات النطاف أن يساعد على التخفيف من أعراض التهاب المثانة التحسسي.[٢] وينطوي علاج التهاب المثانة الذي يظهر كأحد مضاعفات العلاج الإشعاعي أو الكيميائي على استخدام أدوية للسيطرة على الألم، وعلى شرب الماء للتخلص من المهيجات في المثانة.[٢]


أسباب الإصابة بالتهاب المثانة

تتضمن أسباب الإصابة بالتهاب المثانة على ما يلي: [٤]

  • البكتيريا التي تصل إلى المثانة من جزء آخر من الجسم من خلال مجرى الدم.
  • البكتيريا التي تدخل المسالك البولية من الجلد حول الأعضاء التناسلية ومنطقة الشرج.
  • إصابة في مجرى البول.
  • استخدام قسطرة البولية لتفريغ المثانة، مثل الجراحة.
  • تضخم غدة البروستاتا.
  • عيب خلقي في المسالك البولية.


أعراض الإصابة بالتهابات المثانة

وتتضمن علامات وأعراض التهاب المثانة ما يلي: [٤]

  • تزايد الرغبة في التبول حتى عندما تكون المثانة فارغة.
  • إحساس بحرقة لاذعة عند التبول أو بعد ذلك فقط.
  • صعوبة التبول.
  • التبول مع رائحة أقوى من المعتاد.
  • عكورة البول.
  • دم في البول.
  • آلام أسفل الظهر.
  • ألم في منطقة العانة.


أنواع التهاب المثانة

توجد عدة أنواع من التهاب المثانة، ولكل نوع منها أسباب مختلفة، وتتضمن هذه الأنواع ما يلي: [٥]

  • التهاب المثانة البكتيري: ويحدث نتيجة للعدوى البكتيرية.
  • التهاب المثانة الخلالي: يطلق عليه أيضًا متلازمة المثانة المؤلمة الذي يسبب الالتهاب طويل الأمد في المثانة.
  • التهاب المثانة الناجم عن الأدوية: يساعد الجهاز البولي على التخلص من السموم والمواد الأخرى التي لا يحتاج إلى الجسم، ويمكن لبقايا بعض الأدوية أن تسبب التهاب المثانة أثناء مغادرتها الجسم، وتشيع الإصابة بهذه الحالة عند استخدام أدوية العلاج الكيميائي مثل؛ سيكلوفوسفاميد، وإيفوسفاميد.
  • التهاب المثانة الإشعاعي: يمكن أن يسبب العلاج الإشعاعي لمنطقة الحوض التهاب المثانة.
  • التهاب المثانة الناجم عن استخدام الأجسام الغريبة: إذ قد يؤدي استخدام القسطرة البولية لفترة طويلة من الزمن إلى دخول البكتيريا إلى مجرى البول، ممّا يجعل الشخص أكثر عُرضة للإصابة بالتهاب المثانة.
  • التهاب المثانة الكيميائي: ويمكن أن يؤدي التعرض للمواد الكيميائية مثل؛ منتجات العناية اليومية؛ كالصابون أو الشامبو المعطر إلى حدوث الحساسية التي تسبب التهاب المثانة.


طرق علاج التهاب المثانة المنزلية

قد تساعد العلاجات والتدابير المنزلية التالية في الوقاية من الإصابة بالالتهابات: [٣]

  • المسكنات، مثل؛ الأسيتامينوفين أو الإيبوبروفين، قد يخفف من الانزعاج.
  • الماء والسوائل الأخرى تساعد على إزالة البكتيريا الضارة من الجهاز البولي.
  • يجب تجنب الكحول.
  • يحتوي التوت البري على عنصر فعّال يمنع البكتيريا من الالتصاق بجدار المثانة، ولكن عصير التوت البري أو الكبسولات قد لا تحتوي على عنصر فعال بما فيه الكفاية لمنع الأعراض.
  • الامتناع عن ممارسة الجنس لتقليل فرصة دخول البكتيريا مجرى البول.


مضاعفات التهاب المثانة

عادةً ما يكون التهاب المثانة طفيفًا وينتهي من تلقاء نفسه، ولكن لدى بعض الاشخاص يمكن أن يتسبب التهاب المثانة بالمضاعفات، إذا ترك دون علاج،[٦] فإذا وصلت العدوى البكتيرية في المثانة إلى الكلى، قد تتسبب في التهاب يسمى التهاب الحويضة والكلية، مما يسبب الشعور بالالم في الظهر والجانب، ويسبب الحمى والشعور بالغثيان والتعب، ويمكن علاج التهاب الحويضة والكلية بالمضادات الحيوية، وإذا تُركت هذه الحالة دون علاج فقد تسبب تلف الكلية.[٦] ويمكن أن يتسبب التهاب المثانة لدى الرجال بالتهاب البروستاتا، ممّا قد يُسبب الألم في الجزء السفلي من القضيب وحول فتحة الشرج عند تحريك الأمعاء، ويمكن أيضًا علاج التهاب البروستاتا بالمضادات الحيوية.[٦]


المراجع

  1. ^ أ ب "Cystitis Treatment For Men", medexpress, Retrieved 9-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "Cystitis", mayoclinic, Retrieved 9-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Adam Felman, "Everything you need to know about cystits"، medicalnewstoday, Retrieved 9-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Male Bladder Infection", nmihi, Retrieved 9-11-2019. Edited.
  5. Tim Jewell, "Yes, Men Can Get Cystitis (Bladder Infections)"، healthline, Retrieved 9-11-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Cystitis", bupa, Retrieved 9-11-2019. Edited.