انتفاخ الخد الأيسر

انتفاخ الخد الأيسر

هل يختلف انتفاخ الخد الأيسر عن الأيمن؟

في الحقيقة، لا يختلف انتفاخ الخد الأيسر عن انتفاخ الخد الأيمن من حيث أسباب حدوثه والأعراض المصاحبة له وطريقة علاجه، فالانتفاخ هو طريقة الجسم الطبيعية التي يتخذها استجابةً لوجود مشكلة معينة تؤثر فيه، قد تكون بسيطة ويسهل التعامل معها، وقد تكون أكثر خطورة وبحاجة للانتباه، وسواءً كان الانتفاخ متماثلًا في جانبي الوجه أو في أحد جانبيه، يتوجب على المصاب مراجعة الطبيب للحصول على التشخيص المناسب ومعرفة آلية العلاج. فما هي أسباب انتفاخ الخد الأيسر؟ وكيف يمكن تخفيف الانتفاخ؟ هذا ما سنتطرق إليه في هذا المقال.[١][٢]


ما أسباب انتفاخ الخد الأيسر؟

تضمّ منطقة الخدّ مجموعة من التراكيب والأعضاء القريبة منها، وهذا يعني أنَّ تعرض هذه الأجزاء لأيَّة مشكلة قد يؤدي إلى انتفاخ الخد،[١] ولأنَّ أسباب انتفاخ الخد كثيرة ومتنوعة، من الصعب حصرها جميعًا في هذا المقال، ولكنْ يبقى الطبيب هو الشخص المسؤول عن تشخيص سبب الانتفاخ وتحديد العلاج الملائم له، وفي الآتي بعض من أسباب انتفاخ الخد الأيسر والتي كما أشرنا سابقًا لا تختلف عن أسباب انتفاخ الخد الأيمن:


أسباب متعلقة بالعدوى

ونذكر بعض منها على النحو الآتي:[٣]

  • التهاب الهلل أو التهاب النسيج الخلوي (Cellulitis): وهي إحدى أنواع العدوى البكتيرية التي قد تُصيب الجلد في منطقة الوجه، ممَّا يؤدي إلى انتفاخ الخد، وقد يُعاني المُصاب من أعراض أخرى؛ كالاحمرار، والحمّى، ودفئ المنطقة المُصابة.
  • خراج الأسنان: وهو عبارة عن كيس مملوء بالقيح يظهر في الفم، ويُعزى سبب تكوّنه إلى الإصابة بعدوى بكتيرية من شأنها أنْ تُسبِّب الألم والانتفاخ في الخد، وربما الإصابة بالحمّى، وزيادة الحساسيَّة للأطعمة والمشروبات الباردة والساخنة، وقد يؤدي عدم علاجها إلى الإصابة بمضاعفات أكثر خطورة، كانتشار العدوى في الجسم، أو تساقط الأسنان.
  • النكاف (Mumps): قد يظهر في أحد جانبي الوجه أو في كِلا الجانبين بسبب إصابة الغدد اللعابية بنوع من أنواع العدوى الفيروسيَّة، وقد يُصاحب هذه العدوى صداع، وحمّى، وألم أثناء المضغ، وغيرها من الأعراض المُحتملة.
  • الحبوب (Pimples): فقد تتعرَّض مسامات الوجه الصغيرة للإصابة بالعدوى البكتيرية، الأمر الذي يؤدي إلى انتفاخها، وظهور الخد متورمًا في الجانب الذي يحتوي على هذه الحبوب.[١]


أسباب مرتبطة بالتهيج

بعض العوامل البيئية التي يتعرَّض لها الوجه قد تكون سببًا في تهيّج الخد وانتفاخه، وفي الآتي بعض الأمثلة على ذلك:[١]

  • التلامس مع بعض النباتات: مثل نبات اللبلاب السام (Poison ivy)، أو السماق السام (Poison oak)، والتي قد تسبِّب تهيج البشرة وانتفاخها.
  • قرصات الحشرات: وهي من المشكلات الشائعة التي ربما يكون لها تأثير شديد في بعض الأحيان، فيعاني المُصاب من انتفاخ منطقة العضة، واحمرارها، والشعور بالحكة فيها.
  • الحساسية: وذلك عند التعرض لبعض مثيرات الحساسيَّة، مثل وبر الحيوانات.


أسباب أخرى

وهي بعض الأسباب الأقل شيوعًا لانتفاخ الخد الأيسر، ومنها:[٢]

  • الإصابات: كالإصابات التي قد تلحق الضرر بالعظام أو الأنسجة اللينة في الوجه، مما قد يسبب انتفاخًا في الوجه والشعور بالألم فيه، ومن هذه الإصابات: الضربات المباشرة على الوجه، وإصابات السقوط.
  • حصى الغدد اللعابية: قد تتكوّن ترسبات الكالسيوم في الغدد اللعابية عند البعض لأسبابٍ مجهولة، ومن الممكن أن تظهر نتيجة دخول جزيئات الطعام والبكتيريا في الغدد اللعابية، ويمكن أن تسبِّب هذه الحصى انسداد القنوات اللعابية والإصابة بالعدوى في حالة عدم علاجها، وهذا قد يؤدي إلى انتفاخ الخد، وربما الشعور بدفئه، وأعراض أخرى، كالألم، وصعوبة مضغ الأكل، ووجود رائحة كريهة من الغدة المُصابة، والحمّى، وغيرها.
  • السرطان: تظهر بعض أنواع السرطانات في الوجه في حالات نادرة، فتسبب انتفاخ الخد ونموّه بسرعة.[١]



كيف يمكن التخفيف من انتفاخ الخد الأيسر؟

تختلف طرق التخفيف من انتفاخ الخد الأيسر اعتمادًا على سبب الحدوث، وفي ما يلي ذكر لبعض هذه الطرق:


طرق التخفيف من انتفاخ الخد الأيسر اعتمادًا على السبب

بعد مراجعة الطبيب لتشخيص سبب انتفاخ الخد، فإنَّه يوصِي باتباع خطة علاجية تساهم في تخفيف الانتفاخ مبنية على السَّبب الذي أدَّى إلى حدوثه، وفي الآتي بعض الأمثلة على ذلك:[٢][١]


  • التهاب الهلل: يصِف الطبيب في هذه الحالة المضادات الحيويَّة لعلاج العدوى البكتيرية، وقد يلجأ للخيار الجراحي في الحالات التي تقاوم فيها البكتيريا المضاد الحيوي.
  • الخراج: قد يوصي الطبيب باستخدام المضادات الحيوية لعلاج العدوى البكتيرية، وربما يلجأ لتصريف محتويات الخراج من العمل أو القيح.
  • النكاف: لا يوجد علاج محدَّد لهذه الحالة، لذا قد يُفيد شرب السوائل، والخلود للراحة، وتناول مسكنات الألم في السيطرة على أعراض النكاف، ويُعدّ لقاح النكاف الحل الأفضل لتجنب الإصابة بعدوى النكاف الفيروسية.
  • حصى الغدد اللعابية: بالاعتماد على عدد الحصوات وحجمها قد تساعد مضادات الالتهاب، التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، في تخفيف التورم والألم، وربما يلجأ الطبيب للتدليك لتحرير بعض الحصى وتحريكها، أمَّا في حالات العدوى، فقد يوصِي الطبيب باستخدام المضادات الحيوية، وربما يستدعي الأمر العلاج الجراحي في الحالات التي تكون فيها الحصوات كبيرة الحجم.
  • السرطان: يعتمد العلاج الذي يقرره الطبيب على نوع، وموقع، ومرحلة السرطان، فقد يكون العلاج الجراحي، أو العلاج الكيماوي، أو الإشعاعي خيارًا مطروحًا.
  • الحساسية: في هذه الحالة قد يصِف الطبيب مضادات الهستامين سواءً الفموية أو الوريدية للسيطرة على رد الفعل التحسّسي في الجسم، أو الكريمات المضادة للحكة، مع ضرورة تجنب خدش المنطقة التي تُثير الحكّة.


إجراءات منزلية للتخفيف انتفاخ الخد الأيسر

بالإضافة إلى الخطة العلاجية الموصى من قبل الطبيب، يوجد بعض الطرق المنزلية التي يمكن أن تساعد على تخفيف انتفاخ الخد الأيسر الناتج عن بعض الأسباب البسيطة التي لا تحتاج إلى علاج طبي، ومنها ما يأتي:[٣]


  • رفع الرأس عند الاستلقاء لتقليل تدفق الدم في منطقة الخد، وتخفيف الانتفاخ.
  • استخدام الكمادات الباردة لتخفيف الانتفاخ، وربما تُساهم أيضًا في تخدير الألم، مع الحرص على عدم وضع الثلج مباشرةً على البشرة، وإنما يُوضع في قطعة من القماش قبل تطبيقه.
  • تدليك الخد للمساعدة على تحريك السوائل في منطقة الانتفاخ.
  • التقليل من استهلاك الأطعمة المالحة، إذ تساهم في حدوث احتباس للسوائل، مما قد يفاقم حالة انتفاخ الخد.


أسئلة شائعة

قد يتراود في ذهنك عزيزي القارئ مجموعة من الاستفسارات حول انتفاخ الخد الايسر، لذلك، نذكر في ما يلي بعض الأسئلة الشائعة حول هذا الموضوع:


ما هي حالات انتفاخ الخد الأيسر الطارئة؟

يُعدّ انتفاخ الخد الأيسر حالة طارئة وبحاجة للعلاج فورًا دون تأخير في حالات معيّنة، منها:[١][٢]

  • الإصابة بالحمى الشديدة.
  • انتفاخ الخد المتسارع.
  • وجود تاريخ للإصابة بالسرطان أو تعرض الوجه للعلاج الإشعاعي.
  • صعوبة التنفس، أو التحدث أو الرؤية.
  • الشعور بالدوخة.
  • ظهور الطفح الجلدي أو الشرى.


كيف يشخص الطبيب انتفاخ الخد الأيسر؟

لتشخيص انتفاخ الخد الأيسر، يبدأ الطبيب بالتعرف على الأعراض التي يشكوها المُصاب، ويُجري بعض الفحوصات الجسدية، وربما يوصِي بعمل بعض الفحوصات بناءً على الأعراض والمشكلات التي يشكوها المُصاب، كإجراء فحوصات الدم، وتحليل البول، وأخذ خزعة من النسيج، وفحص ضغط الدم، وإجراء بعض اختبارات التصوير؛ كالتصوير المقطعي المحوسب، والتصوير بالرنين المغناطيسي، وغيرها من الفحوصات اللازمة.[٣]


ما المضاعفات المحتملة لانتفاخ الخد الأيسر؟

بعد تشخيص الطبيب للمشكلة، يجدر بالمصاب اتباع الخطة العلاجية الملائمة للحالة لتقليل فرصة الإصابة بمضاعفات أخرى، التي تختلف اعتمادًا على السبب والتي قد تتضمن ما يأتي: [٤]


  • ظهور الندبات على الخد.
  • الإصابة بصعوبة التنفس.
  • الإصابة بعدوى شديدة.
  • انتشار العدوى في الجسم.
  • انتشار السرطان.
  • الإصابة بألم لا يمكن تخفيفه بالعلاج.



المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Facial swelling on one side explained", buoyhealth, Retrieved 2020-11-30. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Jamie Eske (2020-07-26), "What causes swollen cheeks?", medicalnewstoday, Retrieved 2020-11-30. Edited.
  3. ^ أ ب ت Valencia Higuera (2019-03-18), "Whats Causing My Cheek to Swell and How do I Treat it?", healthline, Retrieved 2020-11-30. Edited.
  4. "Cheek Swelling", healthgrades, Retrieved 2020-11-30. Edited.