تورم الخد بسبب الاسنان

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٧ ، ٢٤ مارس ٢٠٢٠
تورم الخد بسبب الاسنان

 تورم الخد

يُعدّ تورم الخد أحد الأعراض التي تظهر عند انتفاخ الخد بشكل أكبر من المُعتاد، كما تتعدّد أسباب تورم الخد، لكنّها تنتج من تراكم السوائل في أنسجته، وقد ينتج تورم الخدين الطفيف من إصابة حديثة في الوجه أو إجراء عملية جراحة حديثة أيضًا، ويختفي التورم من تلقاء نفسه دون حدوث مشكلات أو مضاعفات.

التورم أكثر خطورةً عند ظهوره في بعض الحالات مصحوبًا بتورم مفاجئ للوجه أو الشفتين أو اللسان أو وجود مشكلات في التنفس، إذ يتوجب على المُصاب طلب الرعاية الطبية على الفور؛ لأنّ تورم الخد قد ينتج من رد فعل تحسسي، أو قد يرتبط بحالات مَرَضيّة أخرى؛ مثل: حالة النكاف، وهو مرض فيروسي يُسبب انتفاخ الغُددِ اللعابية.[١]


تورّم الخد بسبب الأسنان

تتعدّد أسباب تورّم الخد، لكن ينتج توّرم الخد بسبب الأمراض الجلدية؛ فمثلًا: عند تراكم الزيوت بشكل مُفرط يؤدي ذلك إلى ظهور حب الشباب، وبسبب التهابات الجلد أيضًا، ومنها ما يحدث بسبب تناول الستيرويدات، أو بسبب الإصابة بمتلازمة كوشينغ، أو بسبب إصابة الأسنان، ومن مشكلات الأسنان التي تسبب تورم الخد ما يأتي:[١]

  • خرّاج الأسنان، يحدث توّرم الخد عند وصول تسوّس الأسنان إلى العصب، مما يؤدّي إلى التهابه وانتشار البكتيريا في تلك المنطقة المتضررة، بالتالي يحدث الالتهاب بسبّب تجمّع القيح تحت السن، فقد يظهر في شكل تورّم للخد.
  • تخمّج العصب في القنوات السنيّة.
  • حدوث التهاب قوي في الجيوب اللثوية في منطقة عمق السن.
  • كسر السن يسهّل عملية دخول الجراثيم إلى العصب، بالتالي التهابه وحدوث التورّم.
  • تفاقم الالتهابات بوصولها إلى النسيج السني، وتكوين كيس التهابات في جذور الأسنان.

 

أسباب التهاب الأسنان

يُعرّف خراج الأسنان بتراكم القيح في وسط السن، وينتج عن العدوى البكتيرية، كما تتعدد أسباب التهاب الأسنان، ويُذكر منها ما يأتي:[٢][٣]

  • وجود قرحة صغيرة مؤلمة على اللثة.
  • تناول الأطعمة التي تسبب الجروح أو الإصابات الطفيفة في اللثة والأسنان.
  • إهمال الذهاب إلى طبيب الأسنان منذ بدء التسوّس.
  • تنتاول الكثير من المسكنّات بدلًا من معالجة التسوس، وهذا الأمر يؤدي إلى تخمّج العصب وإنتاج الخراج.
  • كثرة التدخين.
  • استخدام منتجات تنظيف الأسنان بشكل خاطئ.
  • نوعية الأغذية التي تؤدي إلى تسوّس الأسنان.
  • التهاب اللثة بسبب تراكم البكتيريا تحتها، وفي حال تُرك دون علاج قد يؤدي ذلك إلى التهاب دواعم الأسنان وسقوطها.
  • التغيرات الهرمونية تؤدي إلى إصابة الشخص بتورم وألم ونزيف في اللثة والأسنان.
  • تنظيف الأسنان باستخدام فرشاة غير سليمة، أو التنظيف بقوة أو بصورة متكررة يؤدي إلى تورم ونزيف في اللثة والأسنان.
  • استخدام معجون أسنان أو غسول فم غير مناسب.
  • الإصابة بعدوى الجيوب الأنفية، مما يؤدي إلى التورم في تجويفها، وتورم اللثة وألم في الأسنان.
  • تركيب أطقم الأسنان السيئة، أو أجهزة التقويم غير المناسبة.
  • سوء التغذية.
  • خراج الأسنان، يتكون عند وجود تسوس في الأسنان، وقد يحدث أيضًا عند كسر السن، أو شقها، أو تعرّضها للإصابة بطرق أخرى، فتسمح مينا الأسنان للبكتيريا بأن تنتشر في لُبّ السن، ثم تنتقل العدوى من جذر السن إلى العظام التي تدعم السن، وينتج من تراكم القيح وتورم الأنسجة داخل السن تورّم الأسنان وألم الاسنان، ويزول ألم الأسنان إذا خُفِّف الضغط، ومع ذلك تبقى العدوى موجودةً وتستمر بالانتشار، مما يُسبب تلف الأنسجة وازدياد ألم الأسنان.

يُشخّص خراج الأسنان إمّا من خلال فحص طبيب الأسنان المصاب، وتحديد وجود خراج للأسنان، وإمّا عن طريق الأشعة السينية للفم لرؤية خراجات الأسنان الصغيرة الموجودة في قاع السن.[٤]


مراجعة طبيب الأسنان

يُنصح بمراجعة الطبيب الأسنان في حال بدا ألم الأسنان مصحوبًا بالحمّى أو انتفاخ اللثة أو انتفاخ الوجه أو الخد؛ فترتبط هذه الأعراض بالعدوى البكتيرية أو الخراج، وعدم العلاج يؤدي إلى انتشار عدوى الالتهاب إلى عظم الفك والأنسجة الأخرى، وقد يؤدي إلى الإصابة بحالة خطيرة هي تعفّن الدم.[٥]


علاج تورم الخد بسبب الأسنان

تتعدد علاجات تورم الخد بسبب تسوس الأسنان، ويهدف العلاج بشكل رئيس إلى التخلص من العدوى؛ لذلك يتبع طبيب الأسنان بعض الخطوات، ويُذكر منها ما يأتي:[٦]

  • وجود تسوّس والتهاب؛ إذ يُنظف الطبيب القنوات العصبية، ويزيل التسوّس والخراج المُسبب للتورّم من خلال إجراء شق الخراج وتصريف القيح وغسل المنطقة بالماء والملح.
  • عمل قناة للجذر؛ إذ يساعد في التخلص من العدوى والحفاظ على السن من خلال ثقب السن وإزالة الأنسجة التالفة ثم تصريف الخُراج، ثم حشو لُب السن وسدّ قنوات الجذر.
  • وجود التهاب شديد في السن؛ فيجرى خلعها أو إجراء عملية جراحة لاستئصالها، ذلك بقصّ العظم في منطقة رأس الجذع، ثم إزالة الكيس وتنظيف الجذع ووضع الحشوة.
  • تناول مُسكنات الألم المصروفة دون الحاجة إلى وصفة طبية؛ مثل: الأسيتامينوفين، والإيبوبروفين عند الحاجة.
  • استخدام المضادات الحيوية، إذا كان التهاب الأسنان محصورًا في منطقة معينة فلا حاجة إلى استخدام المضادات الحيوية، أما إذا كان الالتهاب منتشرًا فيوصي الطبيب باستخدام المضادات الحيوية؛ مثل: البنسلين، والأشخاص الذين يعانون من حساسية البنسلين يستخدمون الكليندامايسين أو الميترونيدازول.

 

نصائح لتخفيف تورّم الخد بسبب الأسنان

اتباع بعض النصائح من شأنه تخفيف الألم أو تجنب الإصابة بالتوّرم، ومنها ما يأتي:[٧][٨]

  • المضمضة بالماء والملح مرّةً يوميًا، واستخدام خيط الأسنان برفق حول السن المُصابة لإزالة بقايا أجزاء الطعام العالقة.
  • وضع الثلج على الخدّ أو استخدام كمادات الماء البارد بوضعها على التورّم؛ فقد يُساعد ذلك في تخفيف الألم.
  • استخدام بعض المكونات الطبيعية التي تساعد في علاج الالتهابات وتخفيف الورم؛ مثل:
  • الثوم، ذلك بتناوله يوميا بوصفه مضادًّا حيويًّا طبيعيًّا، بالإضافة إلى تمريره على اللثة الملتهبة.
  • شرب الشاي الأخضر يوميًا إلى جانب المضمضة به؛ ذلك لاحتوائه على مضادات الأكسدة التي تساعد في تخفيف الالتهاب والتورّم.
  • استخدام زيت الزيتون بتدليك الخدّ به بحركات دائرية خفيفة، وكذلك بدهنه على مكان الألم، والمضمضة به.
  • استخدام زيت القرنفل، ذلك بتدليك المنطقة المُتقرّحة بقليل من زيت القرنفل، أو وضع قطنة مغمورة بزيت القرنفل على منطقة الألم، ويُعزى سبب فاعليته إلى وجود مركب بينزوكايين، وهو أحد المخدرات الموضعية التي توجد في مسكنات ألم الأسنان.
  • الاهتمام بنوعية الأطعمة، بتقليل السكريات والأغذية التي تضر بالأسنان، والإكثار من الألياف، كما يجب التقليل من الكافيين.[٦]
  • إزالة بقايا الطعام عن الأسنان، بتنظيفها بالمعجون المناسب وبالطريقة الصحيحة بعد تناول الطعام بنصف ساعة.[٦]
  • إعطاء المريض الغسول الذي يخفف من التهابات اللثة؛ مثل: الغسول المحتوي على الفلورايد.[٦]
  • عمل مساج خفيف للخد.
  • مضغ اللبان الخالي من السكر من الأمور التي قد تساعد في تخفيف الانتفاخ؛ فهذه العملية تؤدي إلى إفراز اللعاب بشكل أكبر، بالتالي التخلص من البكتيريا.
  • التعرّض لأشعة الشمس لتزويد الجسم بفيتامين (د) المهم لصحة الأسنان واللثة.
  • التوقف عن التدخين.


الوقاية من تورم الخد بسبب الأسنان

إنّ الوقاية من تسوس الأسنان والتهابها تساعد في حمايتها، وتجنب الإصابة بأيّ مضاعفات مَرَضيّة، ومن النصائح المتبعة للوقاية من تسوس الأسنان ما يأتي:[٦]

  • تنظيف الأسنان مرتين في اليوم على الأقل.
  • المضمضة باستخدام المطهرات التي تحتوي على الفلورايد.
  • استخدام الخيط للتنظيف بين الأسنان مرّةً في اليوم على الأقل.
  • استبدال فرشاة الأسنان مرّةً كل 3 أشهر أو عندما تهترئ شعيرات فرشاة الأسنان.
  • تناول الأطعمة الصحية، وتخفيف المأكولات التي تحتوي على السكريات.
  • الزيارة الدورية لطبيب الأسنان للفحص، والتأكد من سلامة صحة الأسنان.
  • تجنّب الأطعمة التي تؤدّي إلى الإصابة بتورم اللثة وتهيجها؛ مثل:[٩]
  • الأطعمة الحمضية؛ مثل: الفواكه الحمضية، والطماطم.
  • الأطعمة الحادّة والقاسية؛ مثل: الرقائق، والمكسرات، والكعك المجفف.
  • الأطعمة الحارّة؛ كالتي تحتوي على الفلفل الحار.
  • تجنب تناول الأطعمة أو الأشربة الساخنة جدًا أو الباردة جدًا.[١٠]
  • تجنب المضغ على المنطقة المصابة بالخراج لتفادي الألم.[١٠]
  • استخدام فرشاة الأسنان ذات الشعيرات الناعمة جدًا.[١٠]
  • تجنب التدخين.[٤]


أعراض تورم الخد بسبب الأسنان

يُعد ألم الأسنان الحاد واستمرار الألم وعدم توقفه من أهم الأعراض الرئيسة لتورم الخد بسبب الأسنان، فيُوصف بأنّه حاد مع خفقان، وتشمل الأعراض الأخرى ما يأتي:[٣]

  • رائحة النفس الكريهة.
  • الشعور بعدم الارتياح أو الانزعاج بشكل عام.
  • الحمى.
  • الشعور بألم عند المضغ.
  • مرارة طعم الفم.
  • حساسية الأسنان تجاه المشروبات الساخنة أو الباردة.
  • تورم اللثة عند السن المصابة.
  • تورم الغدد في الرقبة.
  • انتفاخ منطقة الفك العلوي أو السفلي، ويدلّ ذلك على الخطر.
  • الشعور بالألم في السن المصابة عند لمسها أو العض.[١٠]
  • الحمى.
  • صعوبة فتح الفم.
  • صعوبة البلع.
  • الأرق.


المراجع

  1. ^ أ ب "Cheek Swelling - Causes", healthgrades.com, Retrieved 29-08-2018. Edited.
  2. Rachel Nall (4-2-2019), "What can cause gum pain?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-9-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Tooth abscess", medlineplus.gov, Retrieved 29-08-2018. Edited.
  4. ^ أ ب "Dental Abscess", www.emedicinehealth.com,Todd C. Snyder, DDS، Retrieved 8-10-2019. Edited.
  5. Sandra Ketcham (7-4-2018), "How to Ease Swelling of a Cheek Due to a Toothache"، www.livestrong.com, Retrieved 8-10-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج "Tooth abscess", mayoclinic.org, Retrieved 29-08-2018. Edited.
  7. "Home Remedies for Toothache", webmd.com. Edited.
  8. CAROLINE SHANNON-KARASIK (22-8-2018), "11 Reasons Why Your Face Looks So Swollen"، www.womenshealthmag.com/, Retrieved 7-10-2019. Edited.
  9. "What can cause gum pain?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 28-6-2019.
  10. ^ أ ب ت ث Tim Newman (4-12-2017), "What's to know about dental abscesses?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 8-10-2019. Edited.