التهاب لثة ضرس العقل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٦ ، ١ مارس ٢٠٢٠
التهاب لثة ضرس العقل

ضرس العقل

يعرف ضرس العقل أو طاحونة العقل بهذا الاسم لتزامن ظهورها مع فترة البلوغ في نهاية عمر المراهقة وبداية العشرينيات، وتكون عادةً عند أغلب الأشخاص أربعة ضروس، يقع كل ضرس في زاوية من زوايا اللثة العلوية والسفلية، كما يعدّ ضرس العقل آخر ما يظهر من الأسنان.[١]

تظهر مجموعة من الأعراض على الجسم عمومًا والفم خصوصًا تُشير إلى بدء ظهور ضرس العقل، ومن هذه الأعراض التهاب أو تورم في اللثة المحيطة بالضرس، وظهور رائحة كريهة للفم، وألم في الفك عند فتحه، وقد يظهر هذا الألم أيضًا عند مضغ الطعام، أو انتفاخ الفك، وتظهر هذه الأعراض نتيجة الإصابة بالعدوى، أو عدم القدرة على تنظيف ضرس العقل بطريقة صحيحة.[٢]

أما عندما تنمو أضراس العقل بطريقة غير صحيحة بشكل أفقي أو أعوج بسبب ضيق المساحة المتاحة لها يسبب ذلك ضغطًا على الأسنان واللثة المحيطة، مما يُظهر مجموعةً من الأعراض، أبرزها ارتفاع درجة حرارة الجسم، والإحساس بألم في منطقة الوجه، وقد يمتد هذا الألم إلى الأذن والرقبة، والإصابة بنوبات من الصداع تظهر وتختفي على فترات مختلفة، بالإضافة إلى انتفاخ اللثة المحيطة بالضرس.[٣]


التهاب لثة ضرس العقل

قد تصاب اللثة المحيطة بأضراس العقل بالالتهاب بسبب عدم وجود مساحة كافية لبروز ضرس العقل منها بصورة طبيعيّة فتغطّيه، مما يسبب الألم، وتضرر الضرس، وحدوث مشكلات في الفم والأسنان أخرى. وفي بعض الحالات لا يسبّب الضرس الغائر أي مشكلات ظاهرة أو فورية، إلّا أنّ صعوبة تنظيفه تزيد خطر الإصابة بالتسوس وأمراض اللثة.[٤] ويوجد نوعان من هذا الالتهاب؛ التهاب مزمن يسبب ألمًا بسيطًا دائمًا، والنوع الثاني هو التهاب حاد يسبب الألم الشديد، وارتفاع درجة حرارة الجسم، وتورم اللثة، مما يدل على انتشار العدوى.[٥] وفي الحقيقة يزداد شيوع الإصابة بالتهاب اللثة حول ضرس العقل بصورة ملحوظة عند الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20-40 عامًا.[٦]

مثل جميع الأسنان يمكن لضرس العقل أن يصاب بالتسوس وحدوث تجاويف فيه، كما يمكن أن ينمو في مكانه الصحيح على اللثة، أو خلفها، أو ينطمر تحتها، وفي جميع الأحوال يمكن أن يسبب ذلك التهابًا في اللثة المحيطة به،[٧] إذ يتعرض عادةً للإصابة بالتسوس بسبب وقوعه في مكان ضيق يؤدي إلى عدم تنظيفه بطريقة صحيحة وكاملة، فتعلق بقايا الطعام بين ضرس العقل والأسنان المجاورة، مما يسمح للبكتيريا بالنمو وإصابة الأسنان بالتسوس، وقد ينتشر ويؤدي إلى حدوث التهابات متعددة في أنسجة اللثة المحيطة.[٨]


أعراض التهاب لثة ضرس العقل

تختلف أعراض التهاب اللثة المحيطة بطاحونة العقل من مريض إلى آخر تبعًا لحدة العدوى التي يعاني منها؛ فالالتهاب المزمن يسبب الشعور بألم خفيف، يصاحبه الشعور بعدم الراحة، والشعور بمذاق سيئ في الفم، وتورم اللثة في المنطقة المصابة، وتستمر أعراض الالتهاب المزمن مدة يوم أو يومين، لكنها تتكرر باستمرار على مدار شهور. أمّا الالتهاب الحاد فهو يستمر ثلاثة أيام أو أربعة أيام، ويسبب الشعور بألم حاد وشديد قد يمنع المريض من النوم، كما يسبب تورم الوجه في الجانب المصاب بالالتهاب، بالإضافة إلى خروج إفرازات صديدية من اللثة، والشعور بالألم عند البلع، وتورم الغدد الليمفاوية الموجودة أسفل الذقن، وارتفاع درجة حرارة الجسم.[٦]


أسباب التهاب لثة ضرس العقل

تلتهب اللثة المحيطة لضرس العقل بسبب تراكم البكتيريا فيها، ويزيد خطر الإصابة بهذا الالتهاب في حال وجود عدد من العوامل، مثل:[٦]

  • عدم الاعتناء بالأسنان جيّدًا.
  • الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي العلوي.
  • التعرُّض للتوتر والإجهاد المستمر.
  • الحمل.


علاج التهاب لثة ضرس العقل

يفضل الأطباء عادةً خلع ضرس العقل؛ لما يسببه من أمراض تنتقل إلى اللثة والأسنان المجاورة، ولتلافي مشكلات يمكن أن تحدث لاحقًا، وقد يخشى الكثير من الأشخاص من عمليات خلع ضرس العقل؛ لأنها تعدّ أصعب من عمليات خلع الضرس العادي، وترافقها عادةً أعراض مؤلمة تستمر فترةً من الزمن بعد إجراء عملية الخلع.

عادةً ما يلجأ الطبيب إلى استخدام البنج الموضعي لإجراء عملية الخلع، أو قد تُجرى في المستشفى ويخضع المصاب للبنج كامل، ويجري عادةً فيها التخلص من أضراس العقل الأربعة، وقد يلجأ بعض أطباء الأسنان إلى العلاجات دون الحاجة إلى خلع الضرس، وذلك في حالة الالتهاب البسيط، إذ يصف المسكّنات، مثل: الأسبيرين، والأيبروفين، والباراسيتامول، والمضادات الحيوية المناسبة.[٩] ومن العلاجات الأخرى المُستخدمة ما يأتي:[٥]

  • الأدوية المسكنة للألم والمضادة للالتهاب، مثل: الباراسيتامول، والإيبوبروفين، في حال كان الالتهاب غير منتشر.
  • تنظيف الأسنان من قِبَل الطبيب تحت التخدير الموضعي، ووصف غسول الفم المناسب المحتوي على الكلورهيسكيدين.
  • وصف المضادات الحيوية، مثل: الأموكسسيلين، والإريثروميسسن، في حال الإصابة بالتورّم، أو ارتفاع حرارة الجسم.
  • الخضوع لجراحة بسيطة لإزالة اللثة المغطية للضرس، مما يسهّل على المريض تنظيفه لتجنب تراكم الطعام والبكتيريا فيه، لكن في بعض الحالات القليلة قد تنمو اللثة مرةً أخرى فتسبب المشكلة نفسها.
  • في حالات نادرة جدًا قد يتشكَّل خرّاج سريع الانتشار، وتتورّم العقد اللمفاوية، مما يتطلب دخول طوارئ المستشفى على الفور للحصول على العلاج المناسب.

كما توجد طرق منزلية من الممكن أن تخفف من الألم لكن لا تعالج الالتهاب، منها ما يأتي:[٧]

  • ينصح الطبيب بغسل الأسنان بالماء الدافئ والملح، والحفاظ على نظافتها.
  • استخدام البيروكسيد الهيدروجيني أو كما يطلق عليه ماء الأكسجين؛ إذ يُخفَّف هذا المحلول بماء الشرب ويستخدم كغسول للفم، فهو مضاد للجراثيم ويزيل البكتيريا المعدية.
  • زيت القرنفل يحتوي على خصائص مضادة للجراثيم، إذ يوضع القليل منه على قطعة قطنية توضع على ضرس العقل مباشرةً، وتتكرر هذه العملية عدة مرات في اليوم.


مضاعفات عملية إزالة ضرس العقل

يعاني الشخص بعد خلع ضرس العقل من مجموعة من الأعراض تتراوح بين البسيطة والشديدة، منها ما يأتي:[١٠]

  • ألم وتورم في اللثة مكان إزالة الضرس.
  • نزيف يستمر مدة 24 ساعةً.
  • صعوبة أو ألم في فتح الفك.
  • بطء شفاء اللثة.
  • أضرار في الأسنان المحيطة بضرس العقل المُزال، مثل: التيجان، أو الجسور، أو جذور الأسنان القريبة.
  • تنميل في الفم والشفتين بعد التخدير الموضعي، قد يستمر فترةً قصيرةً أو طويلةً بسبب إصابة الأعصاب في الفك أو التهابها.

ينصح الطبيب المريض عادةً بعد عملية خلع ضرس العقل باتباع مجموعة من الأمور، مثل:[١٠]

  • تناول أطعمة طرية وباردة، والابتعاد عن الضغط القوي على الأسنان.
  • تناول بعض المسكنات الموصوفة طبيًا.
  • الابتعاد عن التدخين والكحول.
  • تطبيق بعض كمادات الثلج على الوجه؛ لتخفيف الانتفاخ المصاحب لعملية خلع ضرس العقل.
  • عدم الاستلقاء أفقيًّا؛ حتى لا يزداد النزيف، ويفضل رفع الرأس على وسادة عالية.
  • الابتعاد عن الأنشطة المتعبة، وأخذ قسطٍ من الراحة.


المراجع

  1. Jonathan Broadbent, "Wisdom teeth"، www.healthnavigator.org.nz, Retrieved 09-10-2019. Edited.
  2. Oral and maxillofacial surgeons, "Wisdom Teeth Symptoms and Signs to Remove Them"، myoms.org, Retrieved 09-10-2019. Edited.
  3. Melissa Conrad Stöppler (09-10-2019), "Impacted Wisdom Tooth: Symptoms & Signs"، www.medicinenet.com, Retrieved 09-10-2019. Edited.
  4. Mayo Clinic Staff (2018-3-10), "Impacted wisdom teeth"، mayoclinic, Retrieved 2019-8-6. Edited.
  5. ^ أ ب Donna S. Bautista (2019-7-16), "pericoronitis"، medicinenet, Retrieved 2019-8-6. Edited.
  6. ^ أ ب ت Tom Seymour (9-1-2018), "What causes pericoronitis?"، medicalnewstoday, Retrieved 7-7-2019. Edited.
  7. ^ أ ب Christine Frank (18-12-2018), "Wisdom Teeth Infection: What to Do"، www.healthline.com, Retrieved 09-10-2019. Edited.
  8. "Wisdom teeth", betterhealth.vic.gov.au,07-2019، Retrieved 09-10-2019. Edited.
  9. Michael Friedman (15-01-2019), "Dental Health and Pericoronitis"، www.webmd.com, Retrieved 09-10-2019. Edited.
  10. ^ أ ب Healthwise Staff (28-03-2019), "Wisdom Tooth Extraction"، healthlinkbc.ca, Retrieved 10-10-2019. Edited.