علاج اضطرابات النوم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٥ ، ١٥ أغسطس ٢٠١٩
علاج اضطرابات النوم

اضطرابات النوم

هي مجموعة من الحالات التي تؤثر في قدرة الشخص على النوم بشكل جيد ومنتظم، وسواء أكان سببها مرضًا أم ضغوطات نفسية، فإنّ اضطرابات النوم أصبحت شائعة بشكل متزايد، وقد يعاني معظم الناس من حين لآخر من مشكلات في النوم؛ بسبب الإجهاد والضغوطات النفسية والتأثيرات الخارجية الأخرى، كما أنّ قلة النوم لها تأثير سلبي في الطاقة والمزاج والتركيز والصحة العامة، وفي بعض الحالات تكون اضطرابات النوم من أعراض حالة مرض أخرى، وقد تختفي مشاكل النوم هذه في النهاية بمجرد علاج المسبب، أما في حال عدم وجود مرض يكون العلاج عن طريق تغيير نمط الحياة أو باستخدام العلاجات الدوائية.[١]


علاج اضطرابات النوم

يعتمد علاج اضطرابات النوم على نوعها وسببها، وفي ما يلي بعض العلاجات تِبعًا لكل نوع منها:[٢]

  • الأرق، في كثير من الحالات قد يكون حل المشكلات الكامنة أو تغيير العوامل الخارجية أفضل طريقة لتخفيف أعراض الأرق، لكن إذا تعذّر حل المشكلات الأساسية بسرعة، أو إذا تعذّر تحديد المسببات الأساسية أو تغييرها عندئذ تُجرّب بعض خيارات العلاج الأخرى؛ مثل: تنظيم أوقات النوم و الاستيقاظ، والتأكد أنّ البيئة مناسبة للنوم، بالإضافة إلى تجنب القيلولة أثناء النهار، وأيضًا تقليل تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين، بالإضافة إلى ذلك يمارس التأمل والاسترخاء للتخلص من القلق والتوتر والمساعدة في النوم، وتُستخدَم بعض الأدوية المساعدة في شكل حلّ نهائي بعد مراجعة الطبيب.
  • توقف التنفس أثناء النوم، يجرى علاج اضطراب النوم الناتج منه عن طريق ما يلي:
  • فقدان الوزن الزائد، إذ تُخفّف شدة الاضطراب أو التخلص من المشكلة نهائيًّا.
  • جهاز الضغط الإيجابي المستمر، هو من أهم العلاجات للحالات المتوسطة إلى الشديدة، إذ يبقي مجرى الهواء مفتوحًا أثناء النوم عن طريق إرسال تيار هوائي عبر الأنف إلى مجرى الهواء.
  • العمليات الجراحية؛ لتوسيع مجرى الهواء بحيث احتمالية إغلاقه تقل أثناء النوم.
  • النوم القهري، رغم عدم وجود علاج إلا أنه تُستخدَم المنشطات أثناء النهار لتقليل النعاس، بالإضافة إلى مضادات الاكتئاب والأدوية الأخرى للوقاية من شلل النوم والهلوسة، ذلك بعد الاستعانة بالطبيب.
  • متلازمة تململ الساقين، تُعالَج غالبًا باستخدام الأدوية التي أُثبِتَ أنّها مفيدة في علاج مرض باركنسون، وفي بعض الأحيان توصف الأدوية المساعدة في النوم لتخفيف حركة الأطراف.
  • الخطل النومي، يجرى علاجه باستخدام تقنيات الاسترخاء؛ مثل: التنويم المغناطيسي الذاتي، أو أدوية النوم، أو مضادات الاكتئاب التي تمنع الاستيقاظ الجزئي، الذي يسبب نوبات المشي أثناء النوم، وينصح باتخاذ الخطوات اللازمة ليكون مكان نوم الشخص المصاب آمنًا؛ مثل: إزالة الأشياء التي قد تسبب إصابة أثناء المشي أثناء النوم.


أعراض اضطرابات النوم

تتفاوت أعراض اضطرابات النوم تبعًا لنوعها وشدتها، كما تختلف في حال كانت اضطرابات النوم نتيجة مرض آخر، وفي ما يلي الأعراض العامة الشائعة لاضطرابات النوم: [٣][١]

  • صعوبة نوم الشخص، أو صعوبة البقاء نائمًا لعدد ساعات مناسب.
  • التعب والإرهاق خلال النهار.
  • النعاس، والرغبة القوية إلى النوم خلال النهار.
  • الاكتئاب، أو القلق.
  • قلة التركيز.
  • الحاجة إلى أكثر من نصف ساعة ليغفو الشخص.
  • الاستيقاظ عدة مرات أثناء النوم، ومعاناة مشكلة في العودة إلى النوم.
  • الشخير بصوت عالٍ، أو توقف التنفس أثناء النوم مدة قصيرة.
  • الشعور بضعف العضلات المفاجئ عند الغضب، أو عند الضحك.
  • شعور الشخص بأنه غير قادر على الحركة لحظة الاستيقاظ من النوم.


أسباب اضطرابات النوم

يوجد الكثير من الأمراض أو المشكلات التي تسبب اضطرابات النوم، وفي كثير من الحالات تحدث اضطرابات النوم نتيجة مشكلات كامنة، وفي ما يلي بعض أسباب اضطرابات النوم المختلفة: [١][٢]

  • الحساسية ومشاكل جهاز التنفس؛ فالحساسية والرشح والتهابات جهاز التنفس العلوي غالبًا ما تسبب صعوبة التنفس، خاصةً أثناء النوم، مما يسبب صعوبة في النوم.
  • كثرة التبول أثناء الليل، إنّ كثرة التبول أو التبول المتقطع يسببان اضطرابات النوم؛ لأنه يجعل الشخص يستيقظ من النوم أكثر من مرة، وقد يكون سبب ذلك عدم توازن الهرمونات، أو أمراض في الجهاز البولي، لذا تجب مراجعة الطبيب لتشخيص الحالة، ووصف الدواء المناسب.
  • الألم المزمن والمستمر، الذي قد يسبب صعوبات في النوم، أو يجعل الشخص يستيقظ من نومه، وفي ما يلي الأسباب الأكثر شيوعًا للألم المزمن:
  • التهاب المفاصل.
  • متلازمة التعب المزمن.
  • الألم العضلي الليفي.
  • مرض التهاب الأمعاء.
  • الصداع المزمن.
  • آلام أسفل الظهرالمزمنة.
  • الضغوطات النفسية والقلق والتوتر، مما قد يسبب صعوبة النوم، أو الكوابيس، أو المشي أثناء النوم.
  • تناول الكثير من الكافيين أو الكحول خلال مدة ما قبل النوم.
  • تناول بعض الأدوية؛ مثل: مضادات الاكتئاب، والستيرويدات.
  • مرض الربو.


أنواع اضطرابات النوم

في ما يلي بعض أنواع اضطرابات النوم: [١]

  • الأرق؛ هو عدم القدرة على النوم، وقد يحدث ذلك بسبب خلل في الهرمونات، أو الإجهاد، أو القلق، أو الاكتئاب، أو مشاكل في جهاز الهضم، وقد تنتج من الأرق صعوبة في التركيز، وزيادة في الوزن، وضعف أداء العمل أو الدراسة.
  • توقف التنفس أثناء النوم؛ هي حالة خطيرة تؤدي إلى انخفاض كمية الأكسجين في الجسم، مما قد يسبب الاستيقاظ أثناء النوم.
  • الخطل النومي Parasomnias؛ هو نوع من اضطرابات النوم يسبب حركات وسلوكيات غير طبيعية أثناء النوم؛ مثل: المشي أثناء النوم، أو الكلام، أو رؤية الكوابيس، أو التبول اللاإرادي، أو قبض الفك والأسنان.
  • متلازمة تململ الساقين؛ هي حاجة ماسة إلى تحريك الساقين، وأحيانًا يكون مصحوبًا بوخز في الساقين، رغم أنها تحدث في النهار، إلا أنها أكثر شيوعًا في الليل، وغالبًا ما ترتبط ببعض الأمراض؛ مثل: مرض اضطراب فرط الحركة، ونقص الانتباه، أو مرض باركنسون، لكن لم يُعرف السبب الدقيق قط.
  • النوم القهري؛ قد يحدث أثناء النهار بأنّ يشعر الشخص فجأة بالتعب الشديد ويغفو دون سابق إنذار، ويسبب الاضطراب أيضًا شللًا في النوم، مما قد يجعل الشخص غير قادر على الحركة فورًا بعد الاستيقاظ، ورغم أنّ ذلك قد يحدث دون سبب صحي، فإنه قد يرتبط أيضًا ببعض الاضطرابات العصبية؛ مثل: التصلب المتعدد.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Julie Roddick,Kristeen Cherney (2016-1-26), "Sleep Disorders"، .healthline, Retrieved 2019-1-8. Edited.
  2. ^ أ ب Steve Prezant (2017-12-18), "An Overview of Sleep Disorders"، harvard, Retrieved 2019-8-1. Edited.
  3. staff (2017-4-6), "Sleep Disorders"، medlineplus, Retrieved 2019-8-1. Edited.