أدوية حموضة المعدة

أدوية حموضة المعدة
أدوية حموضة المعدة

حموضة المعدة

يمكن تلخيص حالة حموضة المعدة بأنّها إحساس بحرقة في الصدر أسفل عظام القفص الصدري، ويحدث ذلك نتيجة ارتفاع مستوى الحمض في المعدة وتأثيره على المريء، وقد يرتبط هذا الألم بتناول الطعام، إذ يعاني البعض منه بعد تناول الطعام، والبعض الآخر قد يحفز هذه الحالة عندما يستلقون أو يثنون ظهورهم، ولكن كثيرًا ما نسمع عن أدوية حموضة المعدة، فما هي، وكيف تؤدي وظيفتها، وهل تتعارض مع أدوية أخرى، جميع هذه الأسئلة سنغطيها في هذا المقال.[١]

أدوية حموضة المعدة

توجد مجموعة متوسعة من الأدوية التي تستخدم لعلاج حموضة المعدة، وكثيرًا ما نرى البعض يطلب من الصيدلاني إعطائه دواء مضاد للحموضة، وهذا النوع من الأدوية يكون متوفر دون وصفة طبية، ولكن يعاني البعض من حالات شديدة من حموضة المعدة ويحتاج حينها لأدوية لفترات طويلة، ولذلك يصف الطبيب الدواء المناسب ضمن الجرعة المناسبة له، وفي ما يأتي بيان للأدوية بشيء من التفصيل:[٢][٣]


مضادات الحموضة

من منا لم يسمع عن مضادات الحموضة، والتي يستخدمها البعض عند إحساسهم بحرقة المعدة، ويتلخص مبدأ عملها بأنّها تعادل الحموضة القادمة من المعدة، وهذا يخفف من حالتي عسر الهضم وحرقة المعدة، وتتوفر بعدة أشكال صيدلانية منها السائلة، ومنها الحبوب القابلة للمضغ، وتعدّ من الأدوية التي تستخدم دون الحاجة لوصفة طبية، ومن صفاتها الجيدة أنّها توفر الراحة للمصاب بسرعة وخلال بضع ساعات بسيطة، ولكنها قد لا تناسب الاستخدامات المطولة ولفترات طويلة في بعض الحالات الشديدة، ومن أهم الأمثلة عليها ما يأتي:[٤]

  • هيدروكسيد الألومنيوم (Aluminium hydroxide).
  • ثلاثي سيليكات المغنسيوم (Magnesium trisilicate).
  • كربونات المغنسيوم (Magnesium carbonate).
  • كربونات الكالسيوم (Calcium carbonate).
  • بيكربونات الصوديوم (Sodium bicarbonate).
  • هيدروكسيد المغنسيوم (Magnesium hydroxide).


مضاد مستقبلات الهستامين 2

تنتج المعدة الحمض عند تناول المرء للطعام، بالإضافة إلى قتل البكتيريا التي دخلت المعدة، وهذه المجموعة من الأدوية تقلل من كمية إنتاج الخلايا المبطنة للمعدة لهذا الحمض، وذلك عبر منع استجابة هذه الخلايا لمركب الهستامين الذي له دور في إنتاج الحمض في المعدة، وقد يختلط البعض بينها وبين أدوية الحساسية المعروفة أيضًا بمضادات الهستامين، ولكن الفرق بينهما هو نوع المستقبل الذي تمنعه هذه الأدوية، ففي أدوية حموضة المعدة فإنّ مضادات الهستامين تؤثر في مستقبل الهستامين الثاني H2، ومن الأمثلة على مضادات مستقبلات الهستامين 2 ما يأتي:[٥]

  • سيميتيدين (Cimetidine).
  • فاموتيدين (Famotidine).
  • نيزاتيدين (Nizatidine).
  • رانيتيدين (Ranitidine).


مثبطات مضخة البروتون

تمنع هذه الأدوية خلايا بطانة المعدة من إنتاج الحمض، مما يساهم في تقليل تأثير الحمض على المعدة والمريء، الأمر الذي يساعد على معالجة الكثير من الحالات المرضية ومن ضمنها حموضة المعدة، بالإضافة إلىتقرحات المعدة وجزء من الأمعاء (الاثني عشر)، وعلاج حالة نادة تعرف بمتلازمة زولينجر إيليسون (Zollinger-Ellison syndrome)، والارتجاع المعدي المريئي (Gastroesophageal reflux disease)، ويعتمد إمكانية شراء هذه الأدوية دون وصفة طبية على جرعة الدواء، إذ إنّ بعض الجرعات قد تحتاج لوصفة طبية لاستخدامها، وننوه إلى أهمية استشارة البطيب قبل اللجور إلى استخدام أي نوع من أنواع الأدوية، ومن الأمثلة على هذه العائلة من الأدوية ما يأتي:[٦]

  • إيزوميبرازول (Esomeprazole).
  • لانسوبرازول (Lansoprazole).
  • أوميبرازول (Omeprazole).
  • رابيبرازول (Rabeprazole).
  • بانتوبرازول (Pantoprazole).



أعراض جانبية لأدوية حموضة المعدة

أعراض جانبية لمضادات الحموضة

على الرغم من اعتقاد البعض أنّ هذه الأدوية في متناول الجميع ولا تسبب أي أعراض جانبية، ولكنها في الحقيقة قد تؤدي إلى ظهور بعض الأعراض، وتتضمن ما يأتي:[٧]

  • ظهور التأثير الارتدادي للجرعة التي اعتاد الشخص على استخدامها -أي ظهور أعراض حرقة المعدة على الرغم من اسنخدام مضادات الحموضة-، بالإضافة إلى الإصابة بمتلازمة الحليب القلوي -حالة مرضية تظهر نتيجة ارتفاع مستوى الكالسيوم الموجود في مضادات الحموضة في الدم-.[٨]
  • الإصابة بالإمساك، أو التسمم بالألومنيوم، أو تلين العظام المرتبطة باستخدام هيدروكسيد الألومنيوم.
  • الإصابة بالإسهال وإعطاء تأثير ملين للمعدة عند استخدام مضادات الحموضة التي تحتوي على المغنيسيوم، كما قد يعاني المصابين بمشاكل في الكلى من ارتفاع نسبة المغنيسيوم في الدم نظرًا لعدم قدرة الكلى على التخلص من الكميات الزائدة منه عبر البول.


أعراض جانبية لمضاد مستقبلات الهستامين 2

تتمثل الأعراض الجانبية لأنواع مضاد مستقبلات الهستامين 2 بما يأتي:[٩][١٠]

  • سيميتيدين: تعدّ أعراض هذا الدواء نادرة نوعًا ما، وتتضمن الإسهال، والدوخة، والطفح الجلدي، والتثدي لدى الرجال، كما قد يعاني البعض من ألم في العضلات والمفاصل، وانتفاخ الثدي والألم عند لمسه، والارتباك لدى كبار السن.
  • فاموتيدين: أحد أكثر أعراضه شيوعة هو الصداع، كما قد يعاني البعض من الإسهال، والغثيان، وفقدان الشهية.
  • نيزاتيدين: الصداع والطفح الجلدي، والإسهال، وسيلان الأنف، وألم في الحلق، والسعال،[١١] والقلق، والتقيؤ، والتهيُّج، والدوخة، والحمى.
  • رانيتيدين: ويعدّ الصداع أشهر الأعراض الجانبية لهذا الدواء، بالإضافة إلى الغثيان، والدوخة، وألم في المعدة، والإسهال.

أعراض جانبية لمثبطات مضخة البروتين

يمكن بيان أهم الأعراض الجانبية لكل نوع من عائلة مثبطات مضخة البروتين في ما يأتي:

  • أعراض جانبية لبانتوبرازول: وتتضمن أعراضه ما يأتي:[١٢]
    • تشوش الرؤية.
    • انبعاث رائحة الفاكهة من الفم.
    • الغثيان.
    • ألم في المعدة.
    • التعرُّق.
    • التقيؤ.
    • فقدان غير مبرر للوزن.
    • مشاكل في التنفس.
    • زيادة الشعور بالعطش والجوع.
    • زيادة الحاجة للتبول.
    • جفاف الفم.
    • الانتفاخ.
    • السعال.
    • الإمساك.
    • الدوار والدوخة.
    • تسارع ضربات القلب.
    • الحمى.
    • عسر الهضم.
    • مواجهة صعوبة في البلع.
    • القشعريرة.
    • تقشر أو ظهور كدمات على الجلد.
    • اغمقاق لون البول.
    • فقدان الشهية.
    • ألم في العضلات والمفاصل.
    • ألم في المعدة أو الساق، أو الظهر.
    • البول الدموي أو المتعكر.
    • الحاجة الشديدة للتبول.
    • الحكة، والطفح الجلدي.
    • فقدان الشهية.
    • ألم المفاصل.
    • ألم العضلات أوتشنجها.
    • تهيج العينين أو احمرارهما.
    • ألم في الحلق.
    • النزف غير الطبيعي وظهور الكدمات.
    • الإحساس بتعب غير طبيعي.
    • تقرحات في الشفاه أو نزيفها.
    • الحمى.
    • ألم وحرقة عند التبول.
  • أعراض جانبية لرابيبرازول: ومن أعراضه الجانبية ما يأتي:
    • الانتفاخ، أو تورم الوجه أو اليدين أو اسلاقين أو اليدين أو القدمين.
    • القشعريرة.
    • السعال.
    • الحمى.
    • الغثيان.
    • صعوبة أو ألم عند التبول.
    • ألم في أسفل الظهر.
    • اكتساب سريع للوزن.
    • فقدان غير مبرر للوزن.
    • جفاف الفم.
    • اغمقاق لون البول.
    • بحة الصوت.
    • الإحساس بتعب عام.
    • خدران في اليدين.
    • التقيؤ.
    • اصفرار العينين والجلد.
    • الإسهال والحكة والطفح الجلدي كأشهر الأعراض الجانبية له.
    • زيادة أو انخفاض في الشهية لتناول الطعام.
    • الغثيان.
    • التقيؤ.
    • ألم المفاصل أو المعدة.


محاذير أدوية حموضة المعدة

محاذير مضادات الحموضة

تتضمن محاذير استخدام مضادات الحموضة الحالات الآتية:[١٣]

  • الإصابة بمشكلة في الكلى تقلل من كفائة وظيفتها.
  • المصابين بتسمم الألومنيوم.
  • فشل شديد في الكلى.
  • انسداد في المعدة أو الأمعاء.
  • الإسهال المزمن.
  • فشل عضلة القلب المزمن.
  • انخفاض إنتاجية البول.
  • الإمساك.
  • انسداد الأمعاء بالبراز.
  • النزيف الشديد.
  • انخفاض مستوى الفوسفات في الدم.
  • ارتفاع مستوى الصوديوم في الدم.
  • الإصابة بحساسية تجاه أي من أدوية مضادات الحموضة، من ألومنيوم، ومغنيسوم، وبيكروبنات الصوديوم.

محاذير استخدام مضاد مستقبلات الهستامين 2

تعدّ مضادات مستقبلات الهستامين 2 غير مناسبة للمصابين بأي مشاكل كلوية، كما لا تتوفر دراسات كافية لبيان مأمونية استخدام هذه الأدوية من قبل النساء الحوامل، بينما المرأة المرضعة فقد أظهرت هذه الأدوية قدرتها على التواجد في حليب الثدي، مما قد يعرض الطفل لأعراض جانبية كانخفاض نسبة الأحماض في المعدة لديه، وتجدر الإشارة إلى أنّ البعض قد يعاني من حساسية تجاه هذه الأدوية لذلك يفضل استشارة الطبيب قبل استخدامها.[١٤]

محاذير استخدام مثبطات مضخة البروتين

ويمكن بيان أهم محاذير استخدام أدوية مثبطات مضخة البروتين كما يلي:

  • محاذير بانتوبرازول: وتتمثل محاذيره بما يأتي:[١٥]
    • الإصابة بالإسهال نتيجة الإصابة بعدوى مطثية عسيرة (Clostridium difficile bacteria).
    • المعاناة من نقص كمية فيتامين بي 12.
    • انخفاض مستوى المغنيسيوم في الدم.
    • الذئبة الحمامية الجلدية تحت الحادة.
    • الإصابة بأمراض المناعة الذاتية.
    • انكسار العظم.
    • الحساسية تجاه هذه الأدوية
  • محاذير لانسوبرازول: ومن أهم محاذير استخدامه ما يأتي:[١٦]
    • الإصابة بالإسهال نتيجة الإصابة بعدوى مطثية عسيرة.
    • أمراض الكبد الشديدة.
    • الإصابة بهشاشة العظام.
    • ضعف العظام.
    • كسور العظام.
    • نوع من التهابات الكلى المعروفة بالتهاب الكلية الخلالي (Interstitial nephritis).
    • انخفاض مستوى المغنيسيوم في الدم.
    • الإصابة بحساسية تجاه مثبطات مضخة البروتين.
  • محاذير أوميبرازول: وتتمثل بالمحاذير الآتي:[١٧]
    • انخفاض مستوى فيتامين بي12.
    • الذئبة الحمامية الجلدية تحت الحادة.
    • نوع من التهابات الكلى المعروفة بالتهاب الكلية الخلالي.
    • ضعف العظام.
    • هشاشة العظام.
    • كسور العظام.
    • مشاكل في الكبد.
    • انخفاض مستوى المغنيسيوم في الدم.
    • الإصابة بحساسية شديدة تجاه الدواء.
    • الإصابة بحساسية تجاه أحد أدوية مضادات مضخة البروتين.
    • الأشخاص المصابين بمشاكل في العظام فهذا الدواء قد يزيد من فرصة تكسر العظام.
    • النساء الحوامل تستخدمه تحت إشراف الطبيب فقط.
    • الإصابة بالذئبة، أو أمراض الكبد.


تداخلات دوائية مع أدوية حموضة المعدة

تداخلات دوائية مع مضادات الحموضة

نظرًا لأنّ مضادات الحموضة من أكثر الأدوية التي تستخدم يوميًا، فإنّه يجب التنويه إلى أهم التداخلات مع الأدوية الأخرى التي قد تتعارض معها، وتتضمن الآتي:[٧]

  • عند تناول مضادات الحموضة مع الأدوية التي تمتص في البيئة الحمضية، فإنّ نسبتها في الدم ستقل مما يقلل من تأثير الدواء على الجسم، ومن الأمثلة على الأدوية الحمضية: دواء الديجوكسين، والفينيتوين، والكلوربرومازين.
  • الإصابة بسمية بعض الأدوية نتيجة زيادة في امتصاصها عند استخدامها مع مضادات الحموضة، مما يسبب فرط في ظهور الأعراض الجانبية وزيادة في شدتها، وتتضمن هذه الأدوية؛ ليفودوبا (levodopa)، وسودوإفيدرين (pseudoephedrine).
  • الارتباط مع دواء تيتراسايكلن، وتقليل امتصاصه وفعاليته عند استخدامه مع ثلاثي سيليكات المغنسيوم، وهيدروكسيد المغنيسيوم.


تداخلات دوائية لمضاد مستقبلات الهستامين 2

إنّ وجود تداخلات دوائية لا يعني ضرورة تغيير أو التوقف عن تناول دواء معين، إذ في بعض الحالات لا يمكن الاستغناء عن دواء مقابل الآخر، وفي هذه الحالة يُعدِّل الطبيب الجرعات بما يتناسب مع الدواء الآخر، لذلك يعدّ من المهم إخبار الطبيب عن الأدوية التي يستخدمها المرء دائمًا،[١٤] وتتضمن التداخلات الدوائية لمضادات مستقبلات الهستامين 2 ما يأتي:[٥]

  • فينيتوين لعلاج نوبة الصرع.
  • وارفارين كمضاد للتخثر.
  • ثيوفيلين (Theophylline) لعلاج الربو وداء الانسداد الرئوي المزمن (chronic obstructive pulmonary disease).


تداخلات دوائية لمثبطات مضخة البروتين

يوجد العديد من الأدوية التي تتداخل مع مثبطات مضخة البروتين، ونذكر منها ما يأتي:

  • تقليل امتصاص بعض الأدوية التي تمتص في البيئة الحامضية، والتي تقللها مثبطات مضخة البروتين، ومن هذه الأدوية الكيتوكونازول (ketoconazole)، مما يتسبب في انخفاض فاعلية الدواء عند تناوله، كما تزيد مثبطات مضخة البروتين من امتصاص دواء الديجوكسين، مما يؤدي إلى تسمم الشخص بدواء الديجوكسين.
  • دواء أوميبرازول يقلل من تأثير دواء كلوبيدوغريل (clopidogrel) المستخدم كمضاد لتخثر الدم، وذلك عبر منع تحوُّل دواء كلوبيدوغريل إلى الشكل الفعّال له.
  • تقلل أدوية مثبطات مضخة البروتين من عملية تكسير الأدوية عن طريق الكبد، مما سيزيد من مستوى هذه الأدوية في الدم، وإصابة الشخص بالتسمم منها، وعلى سبيل المثال يزيد استخدام الأوميبرازول من تركيز كل من ؛ ديازيبام، وفينيتوين، والوارفارين.


نصائح لتخفيف حموضة المعدة

قد يقلق البعض من فكرة استخدام الأدوية لعلاج حموضة المعدة، لذلك يلجأوون إلى بعض النصائح والعلاجات المنزلية لتخفيفها، ولكن يفضل دائمًا استشارة الطبيب قبل تطبيقها، والتأكد من أنّه لا حاجة لاستخدام الأدوية، وتتضمن هذه النصائح ما يأتي:[١٨][١٩]

  • الحفاظ على وزن صحي: إذ قد يؤثر الوزن الزائد في زيادة الضغط الواقع على المعدة، مما يتسبب في ارتفاع الحمض لأعلى المريء.
  • الإقلاع عن التدخين: وشرب الكحول كونهما يقللان من قدرة العضلة العاصرة المريئية السفلية (lower esophageal sphincter's) على أداء وظيفتها في الإنقباض كما يجب.
  • تجنب تناول الوجبات الكبيرة: واستبدالها بوجبات صغيرة متكررة خلال اليوم.
  • رفع مستوى الرأس عند النوم: وذلك عبر وضع بضع وسائد أسفل الورك، أو رفع مستوى السرير من الورك، إذ إنّ رفع مستوى الرأس أو وضع وسائد أسفله قد لا تكون ذات فعالية في تخفيف ذلك، وخاصة للأشخاص الذين يعانون من حرقة شديدة في الليل أو قبل النوم.
  • تجنب الاستلقاء بعد تناول وجبات: وعلى الأقل ثلاثة ساعات قبل النوم، كما يجب تلاشي تناول الوجبات الغذائية في أوقات متأخرة من الليل، أو يمكن تلاشي الأطعمة التي تحفِّز حرقة المعدة، مثل: الكحول، والكافيين، والأطعمة الحارة، والأطعمة الحمضية كالطماطم، وعصير الليمون والبرتقال.
  • تجنب ارتداء الملابس الضيقة: وخاصةً تلك التي تضغط على المعدة فهي تضع ضغط متواصل على المعدة والعضلة العاصرة المريئية السفلية مسببةً ارتفاع الأحماض إلى أعلى.
  • الوقوف باستقامة: الحرص على بقاء الجسم في وضعية مستقيمة قد يقلل الضغط على العضلة العاصرة المريئية السفلية، وهذا من شأنّه أنّ يحافظ على محتوى المعدة من الأحماض داخلها دون أنّ تؤثر في المريء وتسبب الحرقة.


alert-warning-icon

كل ما ذُكر عن الدواء استند إلى النشرة الطبية الخاصة به، ولكن لا يُغني ذلك عن استشارة الطبيب.

المراجع

  1. "Heartburn", mayoclinic, Retrieved 4/1/2021. Edited.
  2. "Understanding Heartburn: Treatment", webmd, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  3. "Prescription Drugs for Heartburn and Reflux", webmd, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  4. "Antacids", nhs, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  5. ^ أ ب Dr Laurence Knott (3/4/2021), "H2 Blockers", patient, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  6. Dr Laurence Knott, (19/3/2020), "What are proton pump inhibitors?", patient, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  7. ^ أ ب Annette, "antacids", rxlist, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  8. "Milk-alkali syndrome", medlineplus, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  9. "H2 blockers", medlineplus, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  10. Zawn Villines (27/1/2020), "What to know about H2 blockers", medicalnewstoday, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  11. "nizatidine", rxlist, 21/12/2020, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  12. "Pantoprazole Side Effects", drugs, 12/8/2020, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  13. "Who should not take Antacid Tablet?", webmd, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  14. ^ أ ب "Histamine H2 Antagonist (Oral Route, Injection Route, Intravenous Route)", mayoclinic, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  15. "Who should not take Pantoprazole SODIUM?", webmd, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  16. "Who should not take Lansoprazole?", webmd, Retrieved 4/1/2021. Edited.
  17. "Who should not take Omeprazole?", webmd, Retrieved 4/1/2021. Edited.
  18. "Heartburn", mayoclinic, 7/4/2020, Retrieved 9/1/2021. Edited.
  19. Markus MacGill (7/12/2017), "Heartburn: Why it happens and what to do", medicalnewstoday, Retrieved 9/1/2021. Edited.

936 مشاهدة