أدوية حموضة المعدة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠١ ، ٢ أغسطس ٢٠١٨
أدوية حموضة المعدة

حموضة المعدة

يحتاج الجهاز الهضمي عند الإنسان إلى القليل من حمض الهيدروكلوريك مع العصارة الهضمية من أجل أن يعمل على تفتيت الطعام الذي يتم تناوله إلى أجزاء صغيرة جدًا يسهل امتصاصها، وبالتالي تعمل على إمداد الجسم بالطاقة، وتحدث حالة من الحموضة عندما يزيد نسبة حمض الهيدروكلوريك في المعدة عن الحد المطلوب والذي تستخدمه في عملية الهضم، مما يعطي الشخص المصاب الفرصة للإصابة بحموضة المعدة، وهي إحساس بعدم الراحة والشعور بالكثير من الحرقة إضافةً الحموضة في داخل تجويف المعدة، وفي بعض الأحيان يظهر شعور بالقيء، ولكن في بعض من الأحيان الأخرى تكون هذه الحموضة بسبب سوء التغذية للشخص المصاب أو بسبب العادات السيئة في تناول الطعام أو بسبب عدم ممارسة الحركة بشكل كافٍ للجسم، وفي هذا المقال سنذكر بعض الأدوية التي يتم تناولها لعلاج حموضة المعدة.


أدوية حموضة المعدة

تستجيب حرقة المعدة التي تستمر لمدة أطول من أسبوعين، لأدوية الحرقة التي يتناولها المريض يوميًا بشكل أفضل من الأدوية المسكنة التي يتناولها فقط عند الشعور بالحرقة. غالبية الأنواع التي يمكن الحصول عليها بدون وصفة، لا يجب تناولها يوميًا لفترات طويلة، لذلك يجب ماجعة الطبيب في حال عانى الشخص من الحرقة لفترات طويلة.[١][٢]

مثبطات الهستامين

يوجد هذا الدواء بجرعات عالية في الأنواع التي تحتاج وصفة طبية، وتساعد هذه الأدوية على تسكين الألم ومعالجة الحموضة، خاصةً إذا لم يخضع الفرد لعلاج مسبق. تستخدم هذه الأدوية بشكل رئيسي لتسكين الألم، ولا تساعد في علاج التهاب المريء الذي يحدث بسبب الحموضة.

يحفز الهيستامين انتاج الأحماض، خاصة بعد تناول الطعام، لذلك فإن مثبطات الهيستامين تؤخذ قبل تناول الطعام بـ30 دقيقة، ويمكن تناولها قبل النوم بهدف كبح انتاج الأحماض أثناء النوم، ومن الأمثلة على هذه الأدوية: نيزاتيدين فاموتيدين.

مثبطات مضخة البروتون

بالاعتماد على تشخيص الحالة، فقد يصف الطبيب أدوية ذات قدرة أفضل على كبح إنتاج الأحماض في المعدة من مثبطات الهيستامين، وهذه الأدوية هي مثبطات مضخة البروتون، وتؤخذ هذه الأدوية قبل تناول الطعام بعدة ساعات. من الأمثلة على هذه الأدوية: رابيبرازول وإيزوميبرازول.

يعتقد الأطباء أن الأدوية التي تنتمي إلى هذه العائلة، تعمل بنفس الكفاءة في التعامل مع حموضة المعدة، وتمتاز هذه الأدوية بقدرتها على حماية المريء من الأحماض التي تنتجها المعدة، مما يتيح للمري أن يتعافى. قد يعاني الشخص من مجموعة من الأعراض بعد تناول هذا الدواء مثل: الصداع والإسهال وآلام المعدة والانتفاخ والإمساك والغثيان والغازات.

أدوية إفراغ المعدة

تعمل هذه الأدوية عن طريق تحفيز عضلات المسار الهضمي، مما قد يساعد على منع بقاء الأحماض داخل المعدة لفترة طويلة، ويقوي عضلات أسفل المريء، مما يقلل من ارتجاع الأحماض عبر المريء. يستخدم دواء إفراغ المعدة ميتوكلوبراميد في بعض الأحيان، لعلاج حموضة المعدة التي تحدث بسبب الارتجاع المعدي المريئي. الأعراض الجانبية لمثل هذه الأدوية تتضمن الدوخة والإرهاق والإسهال، وصعوبات الحركة.

سُحِبَ دواء سيسابريد من الأسواق، وهو من أدوية إفراغ المعدة عام 2000، والسبب في ذلك أنه سبب اضطراب خطير في نبضات القلب عند بعض الأشخاص.


أعراض ومضاعفات حموضة المعدة

توجد مجموعة من الأعراض الشائعة لحموضة المعدة والارتجاع المعدي المرئي، ومن هذه الأعراض ما يلي:[٣]

  • حرقة الفؤاد (الشعور بألم حارق في منطقة الصدر).
  • الشعور بطعم مر داخل الفم أثناء اليوم، وقد يشعر الفرد بطعم بعض الأطعمة التي ترتجعها المعدة.
  • الاستيقاظ في منتصف الليل بسبب شعور بالاختناق أو الكحة.
  • جفاف الفم.
  • التهاب اللثة وحساسيتها وسهولة نزفها.
  • ظهور رائحة كريهة للفم.
  • ارتجاع الأطعمة الحامضية مثل السكريات.
  • الانتفاخ بعد تناول الوجبات.
  • الغثيان.
  • ظهور دم في القيء، وقد يكون ذلك دليل على حدوث إصابة داخل بطانة المريء بسبب الحموضة.
  • ظهور البراز الأسود.
  • صعوبة البلع، ويحدث ذلك بسبب تضيق المريء.
  • فقدان الوزن غير المتوقع.
  • خشونة الصوت عند الاستيقاظ وأثناء بقية اليوم.
  • تهيج الحلق باستمرار، والشعور بالألم والجفاف فيه.

في حال استمرت هذه الأعراض لفترات طويلة بدون أي علاج، فقد تبدأ بعض المضاعفات في الظهور مثل تشكل ندوب داخل المريء وتضيقه، مما يزيد من خطر التعرض لمشاكل أخرى مثل مريء باريت أو سرطان المريء أو مشاكل النوم أو الكحة المزمنة.


المراجع

  1. "Prescription Drugs for Heartburn and Reflux", www.webmd.com, Retrieved 2-8-2018. Edited.
  2. "Gastroesophageal reflux disease (GERD)", www.mayoclinic.org, Retrieved 2-8-2018. Edited.
  3. "Acid Reflux Symptoms, Causes & Natural Treatments", draxe.com, Retrieved 2-8-2018. Edited.