اعراض فتق السرة عند النساء

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٧ ، ١٣ ديسمبر ٢٠٢٠
اعراض فتق السرة عند النساء

فتق السرة عند النساء

عندما تخترق أجزاء من الأمعاء، أو من الأنسجة الدهنية منطقة قريبة من السرة، وتدفع من خلال جزء ضعيف في جدار البطن المحيط بها، مسببة حدوث انتفاخًا وتورمًا في المنطقة المحيطة بالسرة فإنّ هذه الحالة يطلق عليها فتق السرة، والتي غالبًا ما تحدث نتيجةً لوجود عيب في جدار البطن الأمامي الذي يقع حول السرة، وبالرغم من أنّ الفتق السري غالبًا ما يكون أكثر شيوعًا لدى الرضع والأطفال الصغار، إلّا أنّه يمكن أن يُصيب البالغين، لا سيّما الأشخاص الذين يُعانون من الوزن الزائد والسمنة، أو الذين تنطوي أعمالهم على رفع الأشياء الثقيلة، أو الذين يُعانون من السعال المستمر، ولا سيما النساء اللاتي حملهن حملًا متعددًا، أو حملت لأكثر من مرة.[١][٢]


ما هي اعراض فتق السرة عند النساء؟

لا تختلف أعراض فتق السرة عند النساء عن الرجال، إذ غالبًا ما لا يتسبّب الفتق السري بأي ألم أو إزعاج، إلّا أنّه يمكن أن يتسبّب بظهور بعض الأعراض في بعض الحالات، ومن ضمنه هذه الأعراض ما يأتي:[٢]

  • انتفاخ أو تورم في منطقة السرة، أو المنطقة المحيطة بها.
  • انتفاخ يزداد حجمه أثناء السعال، أو الجلوس، أو الإجهاد للتبرز.
  • الغثيان.
  • التقيؤ.
  • الإمساك.



كيف يشخص الطبيب فتق السرة عند النساء؟

تتضمّن عملية تشخيص حالات الفتق السري للرجال أو النساء الإجراءات التشخيصية الآتية:[٣]

  • الفحص البدني: لتشخيص الحالة، وتحديد ما إذا كانت المرأة تُعاني من فتقًا سريًا، كما سيحاول الطبيب تحديد أنّ الانتفاخ متحركًا أو ثابتًا في مكانه عن طريق محاولة دفع الفتق، وإعادته مرةً أخرى إلى تجويف البطن، إذ تجدر الإشارة أنّ الفتق الثابت غالبًا ما يمكن أنّ يتسبّب ببعض المضاعفات الخطيرة، كون الجزء المحاصر من الفتق قد يُحرم من إمداد الدم، مما قد يتسبّب بتلف الأنسجة الدائم.
  • الفحوصات التصويرية لمنطقة البطن: بما في ذلك التصوير باستخدام الأشعة السينية، أو إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية؛ للتأكد من عدم وجود مضاعفات.
  • اختبارات الدم: بما في ذلك الفحوصات اللازمة للبحث عن العدوى أو نقص التروية.


كيف يمكن علاج فتق السرة عند النساء؟

غالبًا ما يكون علاج حالات الفتق السري لدى النساء عن طريق الجراحة؛ إذ يُوصى بإجراء العملية الجراحية لإصلاح الفتق منعًا للتسبّب بمضاعفات قد تكون خطيرة في معظم الأحيان، لا سيّما في الحالات التي يتسبّب فيها الفتق بالألم، أو أنّه يزداد حجمًا مع الوقت، وجراحة الفتق السري هي عملية جراحية بسيطة وسريعة، تستغرق عادةً من 20 إلى 30 دقيقة، كما يمكن للمريض العودة إلى المنزل في نفس اليوم، ويمكن إجراء جراحة الفتق عن طريق الجراحة المفتوحة أو الجراحة بالمنظار، وتتضمّن كلتا العمليتين إعادة الانتفاخ إلى مكانه، وتقوية جدار البطن، عن طريق إجراء شق جراحي في قاعدة السرة في الجراحة المفتوحة، ودفع الكتلة الدهنية أو أجزاء الأمعاء المتأثرة مرة أخرى إلى البطن، ومن ثمّ خياطة العضلات فوق المنطقة الضعيفة من جدار البطن لتقويتها، وإغلاق الشق.

أمّا جراحة التنظير، فتتضمّن إجراء مجموعة من الشقوق الصغيرة حول السرة، ودفع الفتق باتجاه البطن، وإعادته إلى مكانه الصحيح، ومن ثمّ تُغلق هذه الشقوق، وغالبًا ما يستخدم الجراح الغرز القابلة للذوبان لإغلاق الشقوق الجراحية في جراحة الفتق، ووضع ضمادة ضاغطة على الفتق، والتي تبقى في مكانها لمدّة 4 إلى 5 أيام.[١]


أسئلة شائعة

هل يمكن أن يُسبّب الحمل فتق السرة لدى النساء؟

نعم، إذ غالبًا ما تكون المرأة الحامل أكثر عرضة للإصابة بالفتق؛ نتيجةً لزيادة الضغط الذي يوقعه الحمل على منطقة البطن، مما يزيد من فرصة اندفاع أجزاء من الأمعاء خارجًا باتجاه جدرا البطن، وغالبًا ما تكون معظم حالات الفتق السري لدى النساء الحوامل خارجية، أي أنّها تؤثر في جدار البطن، ويمكن رؤيتها أو الشعور بها على أنّها انتفاخ أو نتوء تحت الجلد، يظهر غالبًا عند الاستلقاء أو الضغط على منطقة قريبة، كما أنّ الفتق السري لدى المرأة الحامل يؤثر بالغالب على منطقة أسفل البطن، أو منطقة الفخذ في حالة تُعرف بالفتق الإربي أو الفتق الفخذي، وتجدر الإشارة إلى أنّ هناك مجموعة من العوامل التي يمكن أن تزيد من احتمالية الإصابة بالفتق أثناء الحمل، من ضمنها:[٤]

  • التقدّم بالعمر، فكلما كانت المرأة الحامل أكبر سنًا، زادت فرصة إصابها بالفتق.
  • حالات الحمل المتعددة، كالحمل بتوائم، أو ثلاثة توائم وأكثر.
  • إجراء جراحة سابقة في البطن، بما في ذلك جراحة إصلاح الفتق.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بالفتق.
  • رفع الأشياء الثقيلة أثناء فترة الحمل.
  • الإصابة بالعطس أو السعال المزمن.
  • الإمساك المزمن.
  • زيادة الوزن أو السمنة.

متى تستدعي الأعراض مراجعة الطبيب؟

يُنصح بمراجعة الطبيب في الحالات التي يشعر فيها المريض بالأعراض التالية:[٢][١]

  • الشعور بألم مفاجىء في الفتق، أو الألم عند لمس الفتق أو الضغط عليه.
  • عدم القدرة على دفع الفتق باتجاه البطن، بعد أنّ كان يندفع بسهولة إلى الداخل.
  • تغيّر حجم الفتق، لا سيّما زيادة حجمه.
  • تغيّر لون الانتفاخ، كأن يتحول إلى اللون الأزرق أو الأرجواني.
  • ألم شديد في منطقة البطن، لا سيّما إذا كانت مصحوبة بغثيان أو تقيؤ.
  • الإمساك الشديد، وفقدان القدرة على التبرز، أو إخراج الغازات.
  • ملاحظة وجود دم في البراز (البراز الدموي).
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.

ما هي مضاعفات فتق السرة للبالغين؟

بالرغم من سهولة علاج معظم حالات الفتق السري، إلّا أنّه يمكن أن~ يتسبّب بحدوث بعض المضاعفات الخطيرة في حالات نادرة، ومن ضمن هذه المضاعفات:[٥][١]

  • انسداد الأمعاء، وهي حالة خطيرة، وتحتاج إى المعالجة الطارئة عن طريق إجراء جراحة سريعة لفتح الانسداد.
  • الالتهابات الخطيرة، والغرغرينا، والتي تحدث عندما تصبح أنسجة البطن البارزة محاصرة، ولا يمكن إعاة دفعها إلى تجويف البطن، الذي قد يتسبّب بتقليل أو إيقاف تدفق الدم إلى جزء الأمعاء المحاصر، مما يتسبب بتلفة وموت الأنسجة.
  • انتشار العدوى في جميع أنحاء تجويف البطن، مما يتسبب في الإصابة بحالة خطرة ومهددة للحياة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Umbilical hernia: What you need to know", medicalnewstoday, Retrieved 2020-12-01. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Umbilical Hernia", drugs, Retrieved 2020-12-01. Edited.
  3. "Umbilical Hernia", healthline, Retrieved 2020-12-01. Edited.
  4. Quinn Phillips (2018-04-19), "What to Do if You Get a Hernia During Pregnancy", everydayhealth, Retrieved 2020-12-02. Edited.
  5. "Umbilical hernia", mayoclinic, Retrieved 2020-12-01. Edited.