عملية الفتاق للنساء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٧ ، ٩ ديسمبر ٢٠١٩
عملية الفتاق للنساء

الفتاق

الفتاق أو الفتق مشكلة شائعة تسبب الانتباج في منطقة تجويف البطن، وهي غير ضارّة لكنّها قد تسبب الشعور بعدم الراحة والألم، حيث سبب الإصابة بهذه المشكلة المرضية حدوث ثقب أو ضعف في جدار عضلات الموجود في تجويف البطن، مما يسبب حدوث الانتفاخ، وقد يختفي الشعور بهذا الألم عند الاستلقاء، لكنّ السّعال قد يزيد من حدة الشعور به، والعلاج يُنفّذ إمّا عن طريق إجراء الجراحة أو التنظير، وتعدّ جراحة الفتق الإربي أكثر شيوعًا عند الأطفال وكبار السن من حيث حلّ هذه المشكلة.[١]


عملية الفتاق للنساء

قد تعاني بعض النساء مما يُسمّى (الفتق الإربي) في القناة الإربية -هو ممرّ ضيق تمرّ فيه الأعصاب والأربطة عبر جدار المعدة-، وتساعد عملية الفتق الإربي في منع المضاعفات الخطيرة التي يسببها الفتاق، وتُنفّذ عن طريق التنظير، وتنطوي على استخدام تقنية التخدير، وتستغرق العملية 45 دقيقة، ويفتح الجرّاح مكان الفتاق ويزيل كيس الفتق، لكن لهذه العملية مضاعفات خطيرة، ومن أهمّها ما يأتي:[٢]

  • المعاناة من الشعور بالألم.
  • حدوث النزيف.
  • ملاحظة وجود ندبات مكان الجراحة.
  • الإصابة بـجلطة دموية في الساق.
  • جلطة دموية في الرئة.
  • التعرض لإصابة في موقع العملية.
  • وجود ورم دموي أو سائل مَصْليّ تحت الجرح.
  • الشعور بضعف مؤقت في الساق.
  • الإحساس بالانزعاج أو الألم في الفخذ.

قد يستطيع الشخص العودة إلى المنزل في يوم العملية نفسه، ويمارس أعماله اليومية بعد أسبوعين أو أربعة أسابيع من العملية، وتساعد التّمارين المنتظمة في ممارسة الأعمال اليومية بسرعة من جديد، ويعود الفتق بعد عدّة سنوات وقد يحتاج الشخص إلى عملية أخرى.[٢]


أسباب الفتاق

قد يعاني الشخص من الفتق الجراحي بمنزلة أحد مضاعفات جراحة المعدة، ويعاني الأطفال عند الولادة مما يسمّى الفتق الخَلقي، فيزداد خطر الإصابة مع تقدّم العمر، ويحدث بشكل شائع عند الرجال أكثر من النساء، وتشمل أسبابه ما يأتي:[١]


أعراض الفتاق

تشمل أعراض أنواع الفتق المختلفة (الفتاق الإربي والفخذي والسري) العلامات الآتية:[٣]

  • التورم الواضح تحت جلد البطن أو الفخذ، الذي قد يختفي عند الاستلقاء.
  • الشعور بالضغط الشديد في البطن المصحوب بالإمساك، أو الدم في البراز.
  • الانزعاج في البطن أو الفخذ عند الرفع أو الانحناء.

يُنفّذ الطبيب التشخيص عن طريق الفحص البدني، وإجراء فحوصات أخرى لمعرفة الأسباب عن طريق استخدام فحص الموجات فوق الصّوتية لفحص الجسم، وتلتقط أشعّة الباريوم صورًا لمنطقة المعدة والأمعاء، ويُستخدَم التّصوير المقطعي والأشعّة السّينية في التشخيص، أو تنظير المعدة والمريء.[٤]

لا يستطيع أي شخص منع حدوث الفتاق؛ ذلك لأنّ بعض حالاته وراثية لا يستطيع الإنسان تجنبها، لكن يُقلّل من خطر حدوثها وتشكّلها عن طريق تنفيذ مجموعة من التدابير التي تتمثل في ما يأتي ذكره:[٤]

  • تناول وجبات صغيرة.
  • إنقاص الوزن إذ كان يعاني الشخص من السمنة.
  • تجنب الكحول والتدخين.
  • الحد من تناول بعض الأطعمة الغنية بالتوابل أو الألياف.
  • استخدام تقنيات سليمة وصحيحة لرفع الأشياء لتجنب الإجهاد.


علاج الفتاق

تعتمد خيارات العلاج على عوامل عدّة؛ أهمّها نوع الفتاق لدى الشخص، والحالة الصّحية، ففي بداية مرحلة الإصابة قد يقترح الطبيب إجراء تغييرات في النظام الغذائي أو الأنشطة أو العادات، وتساعد الأدوية في التخفيف من أعراض الفتاق، لكن إن لم يتحسّن الشخص قد يختار الطبيب العلاج بالجراحة المفتوحة أو المنظار، ففي الأولى قد يستخدم الطبيب ما يُسمّى الشبكة الجراحية -جهاز طبي الغرض منه دعم العضلات أو الأنسجة الضّعيفة-، ويأتي في شكلين: شبكة مؤقتة تقوّي العضلات والأنسجة مع مرور الوقت، وشبكة دائمة تهدف إلى توفير دعم للعضلات الضعيفة على المدى الطويل.[٤]

ومعظم أنواع الفتاق يُنفّذ علاجها وتصحيحها، لكن من الشّائع أن تعود الإصابة مرة أخرى في بعض الحالات، وقد تساعد الشبكة الجراحية في تقليل فرصة رجوع الإصابة، أمّا الأشخاص الذين يعانون من فتاق الحجاب الحاجز الخَلقي فقد يعانون من مشاكل مرضية أخرى، وطرق علاجهم تختلف باختلاف الحالة، وتجب استشارة الطبيب في استخدام هذه الطرق.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب Andrew Gonzalez (13-11-2017), "Types and treatments for hernia"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Open inguinal hernia repair (female)", www.healthdirect.gov.au, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  3. "Understanding Hernia -- Symptoms", www.webmd.com, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث 26-11-2019, "What is a hernia?"، familydoctor.org. Edited.