أعراض الفتق السري

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٣٤ ، ١ أبريل ٢٠٢٠
أعراض الفتق السري

فتق السرة

يمكن أن يحدث الفتق السري عندما يندفع جزء من الأمعاء أو الأنسجة الدهنية في منطقة قريبة من السرّة عبر نقطة ضعف في جدار البطن، ويوجد العديد من أنواع الفتق، ويكمن السبب وراء الفتق السرّي الحقيقي في وجود عيب في جدار البطن الأمامي حول السرّة أو في السرّة نفسها، وتعدّ هذه الحالة شائعةً عند الأطفال حديثي الولادة والرضّع، لكن المعدّل لعدد الإصابات غير دقيق؛ وذلك لأنّ العديد من الحالات لا تُشخَّص، وتحلّ المشكلة من تلقاء نفسها من غير الحاجة إلى العلاج، لكنّها يمكن أن تؤثّر أيضًا على البالغين.

على الرّغم من أنّ علاج هذه الحالة لا يحتاج إلى الكثير من الجهد، إلّا أنّه يمكن أن يؤدّي في بعض الحالات النادرة إلى مضاعفات خطيرة، كما أنّ هذه الحالة غير مؤلمة وحدها، لكنّها يمكن أن تصبح مؤلمةً عند حدوث التهاب، وتعدّ السمنة عامل الخطر الرّئيس للفتق السرّي، ويشخّص الطيبب عادةً هذه الحالة عن طريق الفحص السريري فقط، كما أنّها شائعة عند الرضّع المولودين مبكّرًا؛ إذ إنّه ما يصل إلى 75% من الأطفال حديثي الولادة الذين تقل أوزانهم عن كيلوغرام ونصف لديهم فتق سري.

يمرّ الحبل السرّي عبر فتحة في جدار البطن أثناء وجود الجنين النامي في رحم أمه، وهذه الفتحة يجب أن تُغلَق قبل الولادة بفترة قصيرة، لكن لا تُغلق دائمًا بصورة كاملة، ممّا يترك نقطة ضعف يمكن أن يمرّ من خلالها الفتق السري، وفي معظم الحالات يُغلق هذا الفتق من تلقاء نفسه عند وصول الرضيع إلى سن 3-4 سنوات، أما إذا استمرّ إلى ما بعد عمر أربع سنوات فيمكن أن يوصي الطبيب بإجراء عملية جراحية.[١]


أعراض فتق السرة

يمكن رؤية الفتق السري لدى الطفل عادةً عندما يبكي، أو يضحك، أو يضغط على نفسه عند استخدام الحمّام، وتتضمن الأعراض الرّئيسة له الانتفاخ أو التورّم بالقرب من منطقة السرّة، ولا يكون هذا الانتفاخ ظاهرًا عادةً عندما يكون الطفل في وضعية مريحة، وتعدّ معظم حالات الفتق السري غير مؤلمة للطفل، ويمكن أن يعاني البالغون أيضًا من حالات الفتق السري، وتعدّ الأعراض الرّئيسة مشتركةً في جميع الحالات، لكن يمكن أن يؤدّي إلى شعور الشخص المصاب بعدم الرّاحة، كما يمكن أن يكون مؤلمًا للغاية عند الأكبر سنًا.

تحتاج معظم هذه الحالات إلى التدخّل الجراحي، ويمكن أن يشير وجود بعض الأعراض إلى وجود حالة طبّية خطيرة تحتاج إلى مراجعة الطوارئ على الفور، منها ما يأتي:[٢]

  • معاناة الطفل من ألم واضح وشديد.
  • الغثيان والتقيّؤ.
  • تغيُّر شكل الانتفاخ عند الأطفال والبالغين؛ إذ يصبح رقيقًا للغاية، أو مشوّهًا، أو يتغير لونه.


أسباب الإصابة بالفتق السري

يحدث الفتق السرّي عادةً عندما لا تُغلق الفتحة الموجودة في عضلات البطن، والتي تسمح بمرور الحبل السرّي بصورة كاملة، ويصيب هذا الفتق عادةً الأطفال، لكنّه يمكن أن يصب البالغين أيضًا، وتزداد فرص الإصابة عند الأطفال ذوي الأصل الأفريقي، والأطفال حديثي الولادة، والأطفال الذين يولدون بوزن منخفض، ولا يوجد فرق ملحوظ بين معدّل الإصابة بين الأطفال الذكور والإناث، ويحدث الفتق السري عند البالغين عادةً عندما يزداد الضّغط بصورة كبيرة على جزء ضعيف من عضلات البطن، ويمكن أن تتضمن الأسباب التي تؤدّي إلى ذلك ما يأتي:[٢]

  • زيادة الوزن والسمنة.
  • حالات الحمل المتكرّرة.
  • حالات الحمل بأكثر من طفل في الحمل الواحد؛ أي الحمل بتوأم أو ثلاثة توائم.
  • تجمُّع السوائل في تجويف البطن.
  • وجود عمليّات جراحيّة سابقة في البطن.
  • المعاناة من السعال الحاد المستمر.


علاج الفتق السري

لا تحتاج معظم حالات الفتق السرّي عند الأطفال إلى التدخّل الجراحي؛ إذ إنّه يُغلق من تلقاء نفسه في غضون بضع سنوات من عمر الطفل، ويمكن أن يتمكّن الطبيب المختص من دفع الانتفاخ مرّةً أخرى إلى داخل البطن عن طريق الفحص السريري، لكن لا ينصح أبدًا بمحاولة المريض ذلك وحده.

على الرّغم من الاعتقاد السائد بين الأشخاص أنّه يمكن إصلاح الانتفاخ عن طريق وضع قطعة معدنية فوقه، إلّا أنّ هذه الطريقة لا تساعد على الإطلاق، بل ربّما تؤدّي إلى تجمُّع الجراثيم تحت هذه القطعة المعدنية مؤدّيًا إلى حدوث التهاب في المنطقة، وتعدّ الجراحة المخصصة لإصلاح فتق السرة الحل الأمثل لعلاج حالات الفتق السري عند الأطفال في الحالات الآتية:[٣]

  • الألم الشديد.
  • زيادة قطر الانتفاخ عن 1-2 سنتيمتر.
  • وجود انتفاخ كبير لا يتناقص حجمه خلال أوّل عامين من عمر الطفل.
  • استمرار الفتق بعد بلوغ الطّفل عمر أربع سنوات.
  • انحصار الفتق السري خلال الفجوة، أو معاناة الشخص المصاب من انسداد في الأمعاء.

يوصي الأطبّاء بإجراء هذه الجراحة عند البالغين أيضًا؛ وذلك لتجنّب حدوث المضاعفات المحتملة، خاصّةً إذا أصبح الفتق السرّي مؤلمًا، أو ازداد حجمه، ويجري الطبيب هذه الجراحة عن طريق إجراء شق صغير في الجزء السفلي من منطقة السرّة، ثمّ يُرجع الأنسجة البارزة من السرة إلى تجويف البطن، ويخيّط الفتحة في جدار البطن، كما يمكن أن يستخدم الجرّاح شبكةً؛ وذلك للمساعدة على تقوية جدار البطن؛ لتجنّب حدوث هذا الفتق مرّةً أخرى.[٣]


المراجع

  1. Christian Nordqvist (29-6-2018), "Umbilical hernia: What you need to know"، medicalnewstoday, Retrieved 22-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Shannon Johnson and Jacquelyn Cafasso (15-12-2017), "Umbilical Hernia"، healthline, Retrieved 22-8-2019. Edited.
  3. ^ أ ب mayoclinicstaff (22-8-2018), "Umbilical hernia"، mayoclinic, Retrieved 22-8-2019. Edited.