أعراض الوسواس القهري

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٤ ، ٢٨ أكتوبر ٢٠١٨
أعراض الوسواس القهري

من الحالات النفسية الشائعة ما يسمى بالوسواس القهري،

وهذه الحالة شائعة لدى الكثير من الناس، بحيث إن المريض يقوم على سبيل المثال بغسل الكاس أكثر من مرة قبل الشرب أو فتح وإغلاق الباب أكثر من مرة قبل الدخول، وغيرها من التصرفات غير المنطقية.

وفي هذا المقال تفصيل لكل أعراض هذا المرض وأسبابه وكيفية علاجه.

أعراض الوسواس القهري


تقسم أعراض الوسواس القهري إلى أعراض وسواسيّة وأخرى قهريّة.

أعراض الوسواس القهري الوسواسية:


الأعراض الوسواسية هي أفكار مستمرة بشكل متكرر، ولا إراديّة،

أو لأسباب لا إراديّة وتتميز بأنها غير منطقية على الإطلاق.

هذه الوساوس تسبب للمريض الإزعاج والضيق، وفي العادة،

عند محاولته تغيير طريقة تفكيره يزداد شعوره بالضيق والانزعاج.

ومن هذه الافكار:

  1. خوف المريض غير الطبيعي من الاتساخ أو التلوّث.
  2. الحاجة إلى الترتيب وأن تكون الأشياء من حوله متماثلة.
  3. رغبات عدوانية كبيرة.
  4. أفكار أو تخيّلات جنسية.

ومن أعراض الوساوس:


‌أ- الخوف من انتقال العدوى عند مصافحة الآخرين، أو لمس أغراض لمسها شخص آخر.

‌ب- التأكد من قفل الباب لعدد كبير من المرات، أو تفقد الفرن أكثر من مرة.

‌ج- أفكار حول تعرض الآخرين للأذى في حادث سير.

‌د- الشعور بالضيق الشديد إذا لم تكن الأغراض مرتبة كما يجب أو عدم وضعها بالاتجاه الصحيح.

‌ه- الخوف على الأبناء من التعرض للخطر بشكل زائد عن الحد الطبيعي.

‌و- الرغبة الشديدة في الصراخ في أوقات غير مناسبة.

‌ز- تخيّلات لصور إباحيّة بشكل متكرر.

‌ح- التهابات الجلد بسبب غسل الأيدي بشكل متكرر أكثر من الطبيعي.

‌ط- <a href="https://www.webteb.com/dermatology/diseases/%D8%AA%D8%B3%D8%A7%D9%82%D8%B7-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B9%D8%B1">تساقط الشعر</a>، أو الإصابة بالصلع في منطقة معينة من الرأس، بسبب نتف الشعر.

الأعراض القهرية للوسواس القهري


الأعراض القهرية هي تصرفات يقوم بها الشخص على نحو متكرر، بسبب رغبة لا يمكنه التحكم بها.

فعلى سبيل المثال، إذا كان الشخص يعتقد بأنه أصاب شخصًا آخر في حادث سير،

يستمر بالعودة بشكل متكرر إلى المكان الذي يظن أنه أصاب شخصًا فيه.

ومن هذه الأعراض:

  • الاستحمام وغسل اليدين بشكل متكرر.
  • العدّ المستمر قبل القيام بأي عمل.
  • فحص أي شيء يريد استخدامه.
  • الحاجة إلى مكافئات.
  • تكرار عمل معيّن أكثر من مرة.
  • اتباع نظام معين في عمل أي أمر.

أسباب الإصابة بالوسواس القهري


لا يوجد سبب واضح للإصابة بالوسواس القهري. لكن هناك عوامل قد تساهم في زيادة الإصابة به، ومنها:

أ‌- عوامل بيولوجية: هناك أدلة تشير إلى أن اضطراب الوسواس القهري يحدث بسبب تغيرات كيماوية في جسم الشخص المصاب، أو في دماغه. وهناك مؤشرات على أن الوسواس القهري قد يرتبط ، كذلك، بعوامل جينية وراثيّة، لكن لم يتم معرفة الجينات التي تسبب الإصابة بالوسواس القهري إلى الآن.

ب‌- عوامل بيئيّة: يظن بعض العلماء أن الإصابة بالوسواس القهري تحدث بسبب عادات وتصرّفات يكتسبها الشخص مع الوقت.

ت‌- عدم وجود ما يكفي من السيروتونين في الجسم، وهو إحدى المواد الكيماوية اللازمة لعمل الدماغ، وإذا كانت نسبة السيروتونين غير كافية، فقد يساهم ذلك في الإصابة بالوسواس القهري.

ث‌- الجراثيم العقديّة في الحنجرة: قد تساهم الإصابة بالتهاب الحنجرة (الحلق)، الذي يحدث نتيجة وجود الجراثيم العقديّة في الحنجرة في الإصابة بالوسواس القهري.

ج‌- التوتر والضغط النفسي.

ح‌- الحمل.

علاج الوسواس القهري


ينقسم علاج الوسواس القهري إلى نوعين هما:

  1. العلاج النفسي.
  2. العلاج الدوائي.

  1. العلاج النفسي للوسواس القهري

يتم اتباع طريقة علاجيّة تسمى المعالجة المعرفية (الإدراكية) السلوكية) وهذه الطريقة من أكثر الطرق نجاعة في علاج الوسواس القهري، بين كلٍّ من الأطفال والبالغين.

  1. العلاج الدوائي للوسواس القهري

هناك أدوية تعالج بعض الأمراض النفسية قد تساعد في التحكم في الوساوس والسلوكيات القهرية التي تحدث عند الإصابة بالوسواس القهري.

وفي الغالب يبدأ علاج الوسواس القهري باستخدام مضادات الاكتئاب، لأن هذه الأدوية قد تساعد في علاج الوسواس القهري،

فهي ترفع مستوى السيروتونين، الذي قد يكون قليلًا لدى الأشخاص المصابين بالوسواس القهري .

ومن هذه المضادات:

‌أ- كلوميبرامين.

‌ب- فلوفوكسامين.

‌ج- فلوؤكسيتين- بروزاك.

‌د- <a style="color: #000000; text-decoration: underline;" href="https://www.webteb.com/drug/%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D9%88%D9%83%D8%B3%D9%8A%D8%AA%D9%8A%D9%86">باروكستين</a> –باكسيل.

‌ه- سيرترالين-زولفوت.

طرق أخرى لعلاج الوسواس القهري


في بعض الحالات، قد لا تجدي الأدوية أو العلاج النفسي في علاج أعراض الوسواس القهري.

ويتم في بعض الحالات النادرة، استخدام طرق علاجية أخرى للوسواس القهري، منها:

  • دخول المريض إلى قسم الأمراض النفسية.
  • العلاج باستخدام التخليج الكهربيّ.
  • التحفيز المغناطيسي داخل الجمجمة.
  • التحفيز العميق للدماغ.

لكن هذه الطرق لم يتم إثبات فاعليتها في علاج الوسواس القهري، لذا يجب معرفة وفهم إيجابياتها وسلبياتها ومضاعفاتها، إن كان لاستخدامها مضاعفات.