أعراض قرحة القولون

أعراض قرحة القولون

قرحة القولون

تُعدّ قرحة القولون من أبرز المشاكل الشائعة التي يعاني منها العديد من الأشخاص، وتُعرَف طبيًا باسم التهاب القولون التقرحي، الذي يُعرَف بأنه مرض مُزمن يصيب الأمعاء الغليظة، وخاصة القولون، وتحدث الإصابة بقرحة القولون بسبب استجابة غير طبيعيّة لجهاز المناعة في الجسم؛ إذ يبدأ هذا الجهاز لدى الشخص المصاب بقرحة القولون بمُهاجمة البكتيريا والأغذية ومواد أخرى موجودة في الأمعاء بوصفها مواد غريبة، ذلك عن طريق إرسال خلايا الدم البيضاء إلى بطانة الأمعاء لمحاربة تلك المواد.

ينجم عن مهاجمة خلايا الدم البيضاء لبطانة القولون حدوث التهاب مزمن، وتقرّحات صغيرة مفتوحة تفرز المخاط والقيح، اللذان يؤدّيان بدورهما إلى الشعور بعدم الراحة في البطن، والإصابة بالإسهال المُتكرّر، وتجدر الإشارة إلى أنّ قرحة القولون أحد أنواع أمراض الأمعاء الالتهابية؛ مثل: داء كرون، والتهاب القولون التقرحي، ويشترك المرضان في أنهما ينتجان بسبب مهاجمة جهاز المناعة لجهاز الهضم، ومن الجدير بالذكر أنّ هناك العديد من المضاعفات التي تحدث بسبب قرحة القولون إذا ما تجرى معالجتها، واتباع حمية غذائية للأشخاص المصابين.[١]


أعراض قرحة القولون

هناك العديد من الأعراض التي ترافق الإصابة بقرحة القولون، حيث الإصابة بالإسهال المصحوب بالدم من أهمّ هذه الأعراض، وفي الحقيقة تظهر أعراض قرحة القولون وتتهيج خلال مدة من الزمن ثم تختفي لأسابيع أو سنوات، وتتفاوت حدة هذه الأعراض من شخص لآخر، ولعل من أهم هذه الأعراض ما يلي:[٢][٣][٤]

  • الشعور بألم في العين عند النظر إلى ضوء مُشعّ.
  • الشعور بألم في شكل تشنج في البطن.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • الشعور بالتعب، والإرهاق العام.
  • فقدان الشهية، وعدم الشعور بالجوع.
  • الشعور بالغثيان، والتقيؤ.
  • الشعور بتورم في المفاصل وألم.
  • فقدان الوزن.
  • الحاجة الشديدة إلى تفريغ القولون.
  • الإصابة بحالة جفاف في الجسم.
  • الإصابة بالتهاب في العين.
  • الإصابة بـمرض فقر الدم.
  • صدور أصوات متزايدة من البطن.
  • المعاناة من ألم في المستقيم.
  • الإصابة بقرحة الفم.
  • ملاحظة تقرحات على الجلد.


مضاعفات قرحة القولون

هناك العديد من المضاعفات التي تُسبّبها الإصابة بقرحة القولون، ومن أبرز هذه المضاعفات ما يلي:[٥]

  • التعرض لنزيف في المستقيم، قد يسبب نزيف المستقيم الإصابة بفقر الدم، مما يستدعي التدخل الطبي، أو تفادي ذلك عن طريق تناول مكملات الحديد، وإجراء تغييرات في النظام الغذائي.
  • التعرض لسوء امتصاص المواد الغذائية والجفاف، يُحتَمل أن تنتج من قرحة القولون فقدان الأمعاء الغليظة قدرتها على امتصاص المواد الغذائية والسوائل؛ ذلك بسبب الالتهاب والإسهال .
  • التعرض للإصابة بالالتهاب في مناطق أخرى من الجسم، قد يُسبّب جهاز المناعة الإصابة بالتهاب في العيون، أو المفاصل، أو البشرة، أو الكبد.
  • حدوث تغيُّر في بنية العظام، هناك بعض الأدوية التي تُستعمل في علاج قرحة القولون؛ مثل: الكورتيكوستيرويدات، إذ يتسبب في إحداث تغيرات في بنية العظام؛ مثل: انخفاض كثافة العظام، والإصابة بمرض هشاشة العظام، ولحسن الحظ يمكن التغلب على هذه المضاعفات من خلال تناول مكملات فيتامين د والكالسيوم؛ للوقاية من فرصة الإصابة بتلك التغيرات، وإبطاء معدل فقدان بنية العظام.
  • حدوث تضخّم في القولون، يحدث تضخم القولون نتيجة انتشار الالتهاب إلى طبقات الأنسجة العميقة للأمعاء الغليظة، الذي يؤدي بدوره إلى تضخّمها وتوقّفها عن العمل، وهذه تُعدّ من المضاعفات نادرة الحدوث.
  • الإصابة بسرطان القولون، في الحقيقة يُعدّ المصابون بقرحة القولون أكثر عرضة للإصابة بمرض سرطان القولون مقارنة بغيرهم، تحديدًا إذا كانت قرحة القولون تؤثر في القولون كله، وتجدر الإشارة إلى أنّ تلقّي العلاج المُستمر لقرحة القولون يفيد في التقليل من احتمالية الإصابة بمرض سرطان القولون، إضافة إلى أنّه يجب على المصابين بقرحة القولون الخضوع للفحوصات التي تساهم في الكشف المُبكّر عن مرض سرطان القولون.


المراجع

  1. "What is Ulcerative Colitis?", crohnscolitisfoundation, Retrieved 2019-6-18. Edited.
  2. "What is Ulcerative Colitis?", healthline, Retrieved 2019-6-18. Edited.
  3. "What Is Ulcerative Colitis?", webmd, Retrieved 2019-6-18. Edited.
  4. "Ulcerative colitis - causes, symptoms, treatment", southerncross, Retrieved 2019-6-18. Edited.
  5. "Ulcerative Colitis", niddk.nih, Retrieved 2019-6-18. Edited.