أعشاب لغسيل الكلى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٩ ، ٢٨ يوليو ٢٠١٩
أعشاب لغسيل الكلى

غسيل الكلى

يمتلك كل فرد في جسمه كُليتين في جانبَي الجسم أسفل القفص الصدري، وترتكز وظيفة هاتين الكليتين في تخليص الجسم من السموم والسوائل الخارجة عن حاجته، والحِفاظ على ضغط الدم طبيعيًا، إضافة إلى دورها في الحفاظ أيضًا على العظام قوية صلبة؛ بسبب قدرتها على استخلاص العناصر المهمة من السوائل الداخلة للجسم؛ مثل: البوتاسيوم والصوديوم.

وفي بعض الحالات قد تُصاب الكُليتان بخلل ما يفقدهما قدرتهما على العمل بشكل جيّد وأداء وظائفهما المفترضة بشكل سليم، وعند ذلك يُصاب المريض بما يُعرف باسم الفشل الكلوي، الذي يستدعي تنقية الدم عبر وصل المريض بجهاز خارجي يجرى تمرير الدم عبره ليحل محل الكُلى في عملها، ويختلف عدد مرات غسيل الكُلى من مريض لآخر حسب حالته، وقد تُجرى عملية غسيل الكُلى إمّا في البيت أو المستشفى حسب ما يراه الطبيب مناسبًا.[١]


غسيل الكلى بالأعشاب

على الرغم من التحذيرات الجمّة التي يضعها الأطبّاء وأصحاب الاختصاص لاستخدام مرضى الفشل الكلوي لبعض الأعشاب لتساعدهم في غسيل الكُلى، إلّا أنّ بعض الدراسات خرجت لتبحث في نجاعة الأعشاب؛ للتقليل من تفاقم أمراض الكُلى بشكل عام، ومساعدة المرضى في هذه الحالات للتخفيف من الأعراض المُرافقة. لكنّ الدراسات والأبحاث الموثوقة شدّدت على ضرورة الاستعانة بالرأي الطبّي قبل الاعتماد على أي نوع من الأعشاب أو المكمّلات الطبيعية أو ما يُعرف بالطب البديل، إذ إنّ بعض الأبحاث خلُصت إلى أنّه قد تكون للأعشاب تداخلات سميّة، أو قد يحتوي بعضها الآخر على معادن ثقيلة قد يكون لها تأثير عكسي في صحة الجسم والكُلى خصوصًا.[٢]


أعراض الفشل الكلوي

تختلف الأعراض التي قد تظهر على المرضى من مريضٍ لآخر، إلّا أنّ الفشل الكُلوي غالبًا ما يكون تدريجيًا، وتبقى إحدى الكُليتين أو كلتاهما تعملان ولو جزئيًا، ممّا يؤخّر الوصول إلى مرحلة الفشل التام في الكُلى. وتُلخّص الأعراض التي قد تدل على الإصابة بالفشل الكلوي وفق الآتي:[٣]

  • الشعور بالتعب والإجهاد.
  • الحاجة الملحّة إلى التبوُّل، خصوصًا في الليل.
  • عدم القدرة على الانتصاب لدى الرجال.
  • حكّة في الجلد.
  • الغثيان.
  • انقاطع النَفَس.
  • ظهور دم في البَول.
  • ارتفاع نسبة البروتين في البول.
  • احتباس السوائل في الجسم، وبالتالي انتفاخ القدمين واليدين.
  • الإصابة بفقر الدم.


الأعراض المرافقة للمرضى أثناء غسيل الكُلى

يُعرّض المرضى المُصابون بالفشل الكلوي لمجموعة من الأعراض التي تترافق مع عملية غسيل الكُلى، ولأنّها عملية متكرّرة يُعرّض لها المريض بشكل متكرّر وقد تستمر معه لمدة طويلة جدًا؛ فإنّه من المهم تِعداد ما قد يشعر به المريض أثناء غسيل الكُلى. وعملية غسيل الكُلى غير مؤلمة ولا يشعر المريض بآلام مزعجة، وفي حال شعر بذلك فعليه إخبار الطبيب فورًا، لكن قد تنطوي عملية غسيل الكُلى على مجموعة من الأعراض الجانبيّة، ومنها:[١]

  • انخفاض ضغط الدم.
  • الشعور بالغثيان.
  • الاستفراغ.
  • جفاف في الجلد وحكة.
  • تشنج في العضلات.
  • الشعور بالتعب والإجهاد الشديدين.

هذه الأعراض الجانبية تكون في حدّها الأقل في حال اتبّع المريض تعليمات الطبيب في مأكله ومشربه؛ مثلًا: غالبًا ما يُنصح المرضى الذين يُخضعون لغسيل الكُلى بالابتعاد عن الكحول، والتدخين، والمخدرات، إضافة إلى تقنين تناول البروتينات، والسوائل، والأملاح. ومرضى الكُلى يُعرّضوا لبعض أنواع العدوى أكثر من غيرهم، لذا تتبّع مجموعة من النصائح لتجنُّب أية أمراض، والحفاظ على الجسم صحيًّا قدر المُستطاع، ومنها:

  • الحِفاظ على نظافة القطعة التي يجرى من خلالها غسيل الكُلى وتعقيمها، ومراقبة أي تجمُّع للقيح أو الاحمرار ومراجعة الطبيب فور ملاحظة أي من هذه الأعراض السابقة.
  • الحِفاظ على الضمادة التي تغطي القسطرة تحت الجلد نظيفة وجافة.
  • يجب على المسؤولين عن غسيل الكُلى تعقيم أيديهم جيدًا قبل الإجراء وبعده.


المراجع

  1. ^ أ ب Minesh Khatri, MD (2018-12-21), "When Do I Need Dialysis?"، webmd, Retrieved 2019-7-9. Edited.
  2. Dahl NV (2001), "Herbs and supplements in dialysis patients: panacea or poison?"، ncbi.nlm.nih, Retrieved 2019-7-9. Edited.
  3. Christian Nordqvist (2018-7-17), "Dialysis: All you need to know"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-7-9. Edited.