أفضل علاج لصديد البول

صديد البول

صديد البول هو حالة مرضية تتمثل بوجود عدد كبير من خلايا الدم البيضاء في البول، ويمكن تشخيص الإصابة من خلال فحوصات البول، وذلك عند وجود 10 خلايا دم بيضاء في كل 1 مليمتر مكعب من البول. وغالبًا ما تحدث هذه الحالة عند الإصابة بالتهاب المسالك البولية، وفي حالات نادرة يكون صديد البول علامةً على التهاب المسالك البولية المتقدم أو تعفن الدم.[١]


علاج صديد البول

يعتمد علاج صديد البول على السبب المؤدي إليه، إذ يُعالَج على النحو الآتي:

  • صديد البول بسبب عدوى في المسالك البولية: تعدّ المضادات الحيوية خط الدفاع الرئيس في علاج عدوى المسالك البولية، ويعتمد نوع المضاد الحيوي ومدة العلاج على حالة المريض ونوع البكتيريا المسببة للعدوى، ومن الأدوية شائعة الاستعمال في حال عدوى المسالك البولية الخفيفة ريميثوبريم-سلفاميثوكسازول، والفوسفومايسين، والنيتروفورانتوين، والسيفاليكسين، والسيفترياكسون، وفي العادة تزول الأعراض خلال بضعة أيام من العلاج، لكن قد يحتاج المريض إلى الاستمرار بتناول المضادات الحيوية لمدة أسبوع أو أكثر، كما ينبغي تناول الجرعة الكاملة من المضادات الحيوية حسب وصفة الطبيب وعدم إيقافها في حال الشعور بالتحسن، أما في حالة العدوى الشديدة فقد يحتاج المريض إلى الإدخال إلى المستشفى وأخذ المضادات الحيوية عن طريق الوريد.[٢]
  • صديد البول لأسباب أخرى: في حالة الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي والسل يمكن استخدام المضادات الحيوية لعلاج المشكلة، وفي حال عدم تحسن الحالة بعد دورة كاملة منها قد يكون السبب المؤدي إليها أكثر خطورةً، وقد يتسبب إيقاف الأدوية بزيادة خلايا الدم البيضاء في البول، مع ذلك فمن الضروري استشارة الطبيب قبل إيقاف أو تغيير أي أدوية للمريض.[١]


العلاجات المنزلية لصديد البول

توجد بعض العلاجات المنزلية التي تساعد على التخلّص من صديد البول الناجم عن عدوى التهاب المسالك البولية، ولكنها لا تغني عن العلاجات الطبية والأدوية التي يصفها الطبيب، كما يجب التأكد من إمكانية استخدامها وذلك عبر استشارة الطبيب حولها، ونذكر منها ما يأتي:[٣]

  • شرب الكثير من الماء: يُعدّ الماء مهمًّا جدًّا لسلامة المسالك البولية ولصحة الجسم بصورة عامة، وشربه بانتظام يؤثّر إيجابيًا في الجسم من خلال التبول المتكرّر، ممّا يُساعد على طرد البكتيريا والسموم التي يمكن أن تسبّب الالتهابات وغيرها من المشكلات الصحية، ويُفضّل شرب ثمانية أكواب من الماء على الأقل يوميًّا.
  • عصير التوت البري: يحتوي التوت البري على مضادات الأكسدة، كما يعتقد بأنّه قادر على التخلص من البكتيريا المسببة للالتهاب، وتمنع ارتباطها بخلايا جدار القنوات البولية، وبهذا فإنّ التوت البريّ يُعدّ مفيدًا جدًّا لعلاج مشكلات المسالك البولية وعدوى المثانة.
  • فيتامين ج: يُعدّ فيتامين (ج) مهمًّا لعلاج العدوى التي تسبّب الالتهابات، خاصّةً في المسالك البولية؛ فيزيد مستوى الحموضة في البول التي لا تتناسب مع البكتيريا، ممّا يؤدّي إلى تدميرها ومكافحتها، كما أنّها يحسن وظيفة الجهاز المناعي لمحاربة أي نوع من أنواع العدوى، ويوصى باستهلاك 75 ملليغرام يوميًا للنساء، بينما يحتاج الرجال حوالي 90 ملليغرام، كما أنّ المدخنين بحاجة لكميةٍ إضافية بحوالي 35 ملليغرام للفرد المدخن.
  • ممارسة عادات التنظيف الصحيحة: إنّ الحفاظ على نظافة الجهاز البولي والتناسلي تقي المرء من الإصابة بالتهاب المسالك البولية، لذلك يوصى بتنظيف المنطقة من الأمام إلى الخلف بعد التبرز، كما يجب ممارسة الجنس الآمن عبر التبول قبل ممارسته وبعد الانتهاء مباشرةً، وتنظيف المنطقة التناسلية بعد الانتهاء، واستخدام الرجل للواقي الذكري.


أسئلة شائعة

ما علاقة صديد البول بالحمل؟

غالبًا ما يحدث صديد البول أو عدوى المسالك البولية أثناء الحمل بسبب التغيرات الجسمية والهرمونية، مما يسمح للبكتيريا بدخول المسالك البولية والتكاثر داخلها، ويجب على كل حامل تعاني من صديد البول مراجعة الطبيب لتحديد السبب الكامن خلف حدوثه؛ إذ قد تكون الإصابة بالتهابات المسالك البولية أو حتى وجود البكتيريا خطرًا على الجنين، وتسبب ظهور المضاعفات له.[١]


ما هي مضاعفات الإصابة بصديد البول؟

يمكن أن تؤدي الإصابة بالتهاب المسالك البولية أو صديد البول دون علاج إلى ظهور العديد من المضاعفات؛ لأنّ معظم الحالات تكون ناجمةً عن شكل من أشكال العدوى، ويمكن أن تنتشر هذه العدوى في جميع أنحاء الجسم، وتؤدي العدوى المتروكة دون علاج إلى تسمم الدم وفشل الأعضاء، وتسبب تلف الكلى، الذي يُعدّ مصدرًا دائمًا للقلق عند الإصابة بعدوى المسالك البولية، ويمكن أن تكون الحالات الشديدة من صديد البول التي تترك دون علاج قاتلةً في بعض الأحيان، وقد يؤدي التشخيص الخاطئ إلى تعقيد العلاج، ويؤدي التشخيص والعلاج الخطأ لصديد البول بالمضادات الحيوية إلى جعل الحالة أشد.[٤]


ما هي العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بصديد البول

النساء أكثر عُرضةً للإصابة بصديد البول من الرجال، كما أنه أكثر شيوعًا لدى كبار السن من الفئات العمرية الأصغر، ويصيب صديد البول المعقم النساء كبيرات السن أكثر من الرجال، ويعزى السبب في هذه الحالة إلى انخفاض مستوى هرمون الإستروجين الناجم عن الوصول إلى سن اليأس، وانقطاع الطمث عامل آخر من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة؛ بسبب ارتفاع خطر الإصابة بالتهابات المسالك البولية المرتبط أيضًا بانقطاع الطمث.[٤]

قد يزيد النشاط الجنسي أيضًا من خطر الإصابة بصديد البول، ويعزى ذلك إلى أنّ الأمراض المنقولة جنسيًا مثل الكلاميديا والسيلان قد تصيب المسالك البولية وتسبب صديد البول.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Aaron Kandola, "What is pyuria?"، medicalnewstoday, Retrieved 13-4-2019. Edited.
  2. mayo clinic stff (25-8-2017), "Urinary tract infection (UTI)"، mayoclinic, Retrieved 8-12-2018. Edited.
  3. Jennifer Huizen (11-1-2020), "Seven ways to treat a UTI without antibiotics"، medicalnewstoday, Retrieved 27-12-2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Everything You Should Know About Pyuria", healthline, Retrieved 13-4-2019.

500 مشاهدة