أفضل علاج للسعال عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٨ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨

يصاب معظم الأطفال بالعديد من الأمراض المختلفة،

وتتأثر أجسامهم الصغيرة بالكثير من الفيروسات التي تسبب العديد من المشاكل الصحية لهم.

ويعتبر جهازهم التنفسي من أكثر الأجهزة التي تتأثر بالعوامل الخارجية،

ويعد السعال والزكام من أكثر الأمراض التي تصيب الأطفال وتؤرق الأمهات.

وفي مقالنا هذا سوف نتحدث عن أحد أهم هذه الأمراض وهو السعال.

ما أسبابه، وعوامل انتشاره، وطرق علاجه؟

أسباب انتشار السعال:


لا يعتبر السعال في حد ذاته مرضًا ولكنه قد يشير إلى مرض آخر أو عدوى معينة.

وينتشر السعال عادةً في الفصول الانتقالية التي تؤدي إلى انتشار العديد من الأمراض التي يرافقها أحيانًا السعال.

ويحدث السعال عند الأطفال نتيجة استثارة لأحد مستقبلات السعال في الجسم والتي تتواجد في الرئتين والجيوب الأنفية.

وقد يرافق السعال قي بعض الأحيان بلغم مخاطي وهو دليل على احتقان صدر الطفل،

ويقوم الطفل بالسعال المتكرر لطرد البلغم من رئتيه.

وينشأ السعال عادة نتيجة بعض العوامل نذكر منها ما يلي:

  • إصابة الطفل بحالة من حالات البرد أو الانفلونزا، ويصاحب هذه الحالات سعال خفيف أو متوسط، وفي بعض حالات الانفلونزا الشديدة يصاحبها سعال جاف شديد مع بلغم.
  • إصابة الطفل بمرض الربو: ويصاحب هذا المرض صفير عند التنفس وسعال متوسط خاصةً عند النوم أو الاستيقاظ في الصباح الباكر أو أثناء ممارسة الطفل اللعب والحركة.
  • إصابة الطفل بمرض السعال الديكي: وينتج عن هذا المرض سعال جاف وشديد.
  • التهاب القصبات الهوائية والرئة عند الطفل.
  • حساسية الجيوب الأنفية التي تسبب في بعض الحالات سعالا متوسطا عند الأطفال المصابين.

ولا يعتبر السعال مرضا معديا أو خطيرا إلا في حالة السعال الديكي الذي قد تسبب حدته في بعض الحالات الوفاة.

وقد يصاحب السعال بعض الأعراض الأخرى التي تستوجب أخذ الطفل إلى الطبيب، نذكر منها:

  • الحمى المرتفعة والمتواصلة.
  • خروج كميات كبيرة من البلغم الذي يكون ذا لون.
  • عدم رغبة الطفل بتناول الطعام، وفقدان في الشهية.
  • وجود احمرار في العين.
  • معاناة الطفل من قيء مستمر.
  • إذا كان الدم مصاحبا للسعال.
  • إذا كان يصاحب السعال اختناق وألم في الصدر، وتحول لون الأظافر والشفتين إلى اللون الأزرق.
  • تضخم الغدد اللمفاوية خلف الرأس وفي العنق وتحت الإبط.

طرق علاج السعال عند الأطفال:


بما أن السعال هو طريقة الجسم الدفاعية عن جهاز التنفس ومن خلاله يتم طرد البلغم؛

فلا يجوز منعه من خلال تثبيطه،

ولكن نستطيع تخفيفه في الحالات الشديدة التي تسبب الانزعاج وقلة النوم لدى الأطفال.

ويستعمل لعلاج السعال عند الأطفال جميع مضادات السعال التي تحتوي على مشتقات الأفيون،

فهي تعمل على تثبيط مركز السعال في الدماغ.

وتسبب عادةً أدوية السعال أعراضًا جانبية لدى الأطفال نذكر منها: النعاس، والإقياء، والإمساك.

لذلك تلجأ العديد من الأمهات إلى علاج السعال لدى أطفالهن بطرق طبيعية وآمنة نذكر منها ما يلي:

  • استعمال مشروب الزنجبيل والعسل.
  • إعطاء الطفل مشروب الحليب الساخن مع العسل.
  • طحن القليل من الثوم وإعطاؤه للطفل يوميًا مع القليل من القرنفل والعسل.
  • استعمال مغلي الزعتر واليانسون.