أفضل علاج للهربس الفموي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٣ ، ٦ مايو ٢٠١٩

الهربس الفموي

الهربس الفموي، أو ما يُعرف بقروح البرد؛ هو بثور مملوءة بالسوائل تظهر على كل من الشفتين وحول الفم، وتنتج هذه البثور بسبب الإصابة بـفيروس الهربس البسيط، وعادةً ما تزول من تلقاء نفسها دون الحاجة إلى علاج في غضون 7-10 أيام، وقد لا يسبب الهربس الفموي أية أعراض عند الإصابة بها لأول مرة، إلا أنّ الإصابة اللاحقة تؤدي إلى ظهور هذه القرح، ويبدأ الهربس الفموي عادةً بشعور بالوخز في المنطقة التي يظهر فيها أو التنميل فيها، ثم تظهر قرح صغيرة مملوءة بالسوائل عادةً على حواف الشفاه، ويُعدّ الفيروس المسبب للهربس الفموي مُعدٍ للغاية، إذ يُنقل بسهولة من شخص إلى آخر من خلال الاتصال المباشر وغير المباشر، وبعد الإصابة بالفيروس يبقى غير نشط لمدة من الوقت، ومع ذلك في كثير من الأحيان يمكن تنشيط الفيروس عن طريق محفزات معينة، مما يؤدي إلى ظهور الهربس الفموي، وتختلف المحفزات من شخص لآخر، وتشمل هذه المحفزات تأثير أشعة الشمس السلبي، والتعب، وإصابة في المنطقة المصابة، وعند النساء قد يتحفز الفيروس خلال دورة الحيض.[١]


علاج الهربس الفموي

عادةً ما يختفي الهربس الفموي في غضون أسبوع أو أسبوعين دون الحاجة إلى العلاج، وقد تؤدي بعض المراهم والأدوية المضادة للفيروسات إلى تقصير هذه المدة، والتخفيف من شدة الأعراض والألم، وتشمل العلاجات المستخدمة ما يأتي:[٢]

  • الأدوية المضادة للفيروسات، إنّ الكريمات المضادة للفيروسات المسببة للهربس الفموي التي تصرف دون وصفة طبية تقصّر مدة العدوى المتكررة، وتحتوي معظم هذه الكريمات إمّا على الأسيكلوفير أو البنسيكلوفير، وتكون هذه الأدوية فعّالة فقط إذا وضعت حالما تظهر الأعراض، وقد يوحي الوخز والشعور بالتنميل إلى ظهور الهربس الفموي، ويجب استخدام الكريمات لمدة تصل إلى خمس مرات يوميًا طوال 4 إلى 5 أيام للحصول على أفضل نتائج، ويمكن لهذه الأدوية القضاء على الأعراض لكنها لا تقضي على الفيروس، كما أنّها لا تمنع تكرار الحالة في المستقبل.
  • الأدوية المضادة للفيروسات عن طريق الفم؛ مثل: فالاسيكلوفير، والأسيكلوفير، أو فامسيكلوفير، التي هي أدوية مضادة للفيروسات عن طريق الفم، ويمكن لهذه الأدوية أن تقصّر المدة، أو أن تمنع تدهور حالة الهربس الفموي في حال أُخذت فور ظهور الأعراض، وقد يستخدمها المريض الذي يعاني من تكرار الحالة لمرات عدة خلال السنة يوميًا في منع ظهور هذا الهربس الفموي.
  • علاجات تخفيف الانزعاج، يمكن للأشخاص الذين يعانون من الهربس الفموي استخدام كريمات في علاج الانزعاج والتهيج، وتوجد بعض الكريمات التي لا تحتوي على الأدوية المضادة للفيروسات التي تساعد في ذلك، ولا تسرّع هذه العلاجات عملية الشفاء، إلا أنّها قد تساعد إذا كان الهربس الفموي جافًا، أو مسببًا للحكة، أو مؤلمًا. ويجب وضع هذه الكريمات على مناطق الهربس الفموي دون فرك المنطقة، ثم غسل اليدين جيدًا، ويجب على هؤلاء الأشخاص ألا يشاركوا الكريم الذي يستخدمونه مع الآخرين.
  • المسكنات؛ مثل: ايبوبروفين، أو الباراسيتامول، وقد تساعد هذه الأدوية في تخفيف الألم، وتوجد في شكل سائل للاستخدام عند الأطفال صغار السن، وتجب على النساء الحوامل مناقشة استخدام المسكنات مع الطبيب قبل استخدامه، وقد يعاني المرضى الذين يعانون من ضعف في المناعة؛ مثل: الأشخاص الذين يعانون من فيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز، أو الذين يخضعون للعلاج الكيميائي من مضاعفات خطيرة للغاية، وقد تنتشر العدوى إلى أجزاء أخرى من الجسم -بما في ذلك العين-، ويوجد أيضًا خطر حدوث انتفاخ في الدماغ يشار إليه بالتهاب الدماغ.


أعراض الهربس الفموي

عادةً ما يمر الهربس الفموي بعدة مراحل، وهي:[٣]

  • الشعور بالوخز والحكة، إذ يشعر العديد من الأشخاص بحكة حول الشفتين، أو حرقان، أو وخز لمدة يوم تقريبًا قبل ظهور القرح المؤلم.
  • البثور، عادةً ما تظهر البثور الصغيرة المعبئة بالسوائل على طول الحافة التي يلتقي عندها الطرف الخارجي من الشفتين بجلد الوجه، وتحدث أيضًا هذه البثور حول الأنف أو على الخدين.
  • ترشيح وتقشير، قد تندمج البثور الصغيرة ثم تنفجر لتترك وراءها قرحًا مفتوحة مسطحة، مما يؤدي إلى تسرب السوائل ثم تقشرها.

في أثناء ظهور الهربس الفموي لأول مرة قد يعاني بعض الأشخاص أيضًا من:[٣]

  • الحمى.
  • تآكل في اللثة وألم.
  • التهاب الحلق.
  • الصداع.
  • آلام في العضلات.
  • تورم العقد اللمفاوية.


أسباب الهربس الفموي

يحدث الهربس الفموي بسبب سلالات معينة من فيروس الهربس البسيط (HSV)، وعادةً ما يسبب HSV-1 الهربس الفموي، ويُعد HSV-2 مسؤولًا في العادة عن الهربس التناسلي، وعلى الرغم من ذلك فإنّ أيًّا من النوعين يسبب ظهور تقرحات في منطقة الوجه أو الأعضاء التناسلية، ومعظم الأشخاص المصابين بالفيروس الذي يسبب الهربس الفموي قد لا تتطور لديهم العلامات والأعراض، والهربس الفموي يكون أكثر عدوى عند وجود تقرحات، لكن يُنقَل الفيروس إلى الآخرين حتى لو لم تظهر التقرحات، وقد يؤدي كل من أدوات تناول الطعام المشتركة، وشفرات الحلاقة، والمناشف، والتقبيل إلى نشر فيروس الهربس الفموي، وبمجرد أن يصاب الشخص بنوبة من الهربس الفموي فإنّ الفيروس يكمن في الخلايا العصبية في الجلد، ويظهر في شكل قرحات برد في المكان نفسه مرة أخرى، وقد تؤدي بعض الأسباب إلى تكرار الإصابة، ومنها:[٣]

  • العدوى الفيروسية أو الحمى.
  • التغيرات الهرمونية؛ مثل: التغيرات التي ترتبط بانقطاع الطمث.
  • الضغط النفسي.
  • الإرهاق.
  • التعرُّض لأشعة الشمس أو الرياح.
  • التغييرات التي تحدث في جهاز المناعة.


المراجع

  1. "Cold sore", nhsinform,5-2-2019، Retrieved 7-4-2019. Edited.
  2. Christian Nordqvist (19-5-2017), "Everything you need to know about cold sores"، medicalnewstoday, Retrieved 7-4-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Mayo Clinic Staff (20-12-2018), "Cold sore"، mayoclinic, Retrieved 7-4-2019. Edited.