ألم البطن بعد الأكل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٨ سبتمبر ٢٠١٩

ألم البطن بعد الأكل

يحدث ألم البطن بعد الأكل لأسباب عديدة؛ فإن حدث ألم في البطن بعد تناول الطعام ثم اختفى فعندها قد ينجم عن الطعام نفسه، أمّا إن ظهرت لدى الشخص أعراض أخرى أو استمر شعوره بألم في البطن رغم تغييره حميته الغذائية فعندها قد ينتج هذا الألم الذي يشعر به من حالة مرض ما. ويوقى من الشعور بالألم في البطن بعد تناول الطعام بتناول حمية غذائية متوازنة وصحية تحتوي على الخضروات والفواكه الطازجة. ويساعد في ذلك الابتعاد عن الأطعمة الدهنية والمُتَبّلة والمشروبات السكرية والأطعمة والمشروبات التي تحتوي على الكافيين.[١]


أسباب ألم البطن بعد الأكل

تتضمن أسباب الشعور بألم البطن بعد تناول الطعام عند الشخص مجموعة من العوامل، ومن أبرز هذه العوامل ما يلي: [٢]

  • عسر الهضم، إنّ الألم في البطن بعد الأكل الذي يحدث في منطقة منتصف الجزء العلوي من البطن قد ينجم عن الإصابة بعسر الهضم. وقد تسبب هذه الحالة شعورًا بالاحتراق في المكان نفسه، وقد تتصاحب مع الغثيان والانتفاخ.
  • التهاب البنكرياس، قد يؤدي التهاب البنكرياس إلى الشعور بألم في البطن بعد الأكل، وهذا الألم قد يظهر مزمنًا أو حادًا. ويحدث الألم البطني الناجم عن هذا الالتهاب في أعلى البطن، وقد ينتشر هذا الألم باتجاه الظهر، وقد يتصاحب مع الغثيان والتقيؤ.
  • القرحة الهضمية، قد تسبب التقرحات في بطانة المعدة والاثني عشر ألمًا في البطن بعد الأكل، خصوصًا إن كانت التقرحات في المعدة. ويشعر المصاب بالألم الناجم عن القرحة الهضمية في مكان ما بين عظمة القص والسرة غالبًا.
  • حصى المرارة، قد يحدث الألم الناجم عن حصى المرارة بعد الأكل، خصوصًا إن كانت الوجبة دسمةً أو كبيرةً. ويحدث هذا الألم في منتصف الجهة اليمنى من الجزء العلوي من البطن. وقد يحدث الألم خلف عظمة القص أيضًا، أو ينتشر باتجاه أعلى الظهر. وتتضمن الأعراض الأخرى لحصى المرارة الغثيان والتقيؤ.
  • متلازمة القولون العصبي، تُعرَف متلازمة القولون العصبي بأنها حالة تسبب ألم البطن المزمن، غير أنّ هذه المتلازمة ترتبط بالإخراج وليس بالأكل. لكنّ الأكل قد يسبب تقلصات معوية قوية جدًا تسبب ألم البطن. وقد يحدث هذا الألم في الجزء العلوي أو المتوسط أو السفلي من البطن، وقد ينتشر باتجاه الأجزاء العليا من الجذع أيضًا.


تشخيص ألم البطن بعد الأكل

قد يستطيع الطبيب تشخيص سبب ألم البطن بعد الأكل عبر الاستماع لوصف المريض له. أمّا في بعض الأحيان قد يحتاج الأمر إلى إجراء فحوصات أخرى للمصاب، ومن ضمنها الآتي: [٣]

  • تنظير القولون.
  • التصوير بالأشعة السينية.
  • التصوير المقطعي المحوسب.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • فحوصات الدم.
  • فحص وجود الدم بالبراز.


علاجات ألم البطن بعد الأكل

علاج ألم البطن بعد الأكل مناسب للشخص إن استهدف المرض المسبب له. أمّا بشكل عام يجرى علاج العديد من الأعراض التي تأتي بعد الأكل بالأدوية التي تُباع من دون وصفة طبية. لكن قبل استخدامها يُنصح باستشارة الطبيب في استخدام أي دواء جديد. وآتيًا بعض الأدوية التي تخفف من ألم البطن بعد الأكل التي توجد في أيّ صيدلية: [٣]

  • مضادات الحموضة؛ هي أدوية تعادل حموضة المعدة.
  • خافضات إنتاج الحموضة؛ هي أدوية تقلل من إنتاج المعدة للحموضة.
  • الملينات ومطريات البراز؛ هي أدوية تقلل من الإمساك وما يتصاحب معه من انتفاخ.
  • الباراسيتامول؛ هو دواء مسكن للألم لا يهيّج المعدة.
  • البروبيوتيك؛ هي مكملات غذائية تساعد جهاز الهضم في أداء وظائفه من خلال إمداده بالمزيد من البكتيريا الجيدة.
  • مكملات الألياف؛ هي مكملات غذائية تساعد في الإخراج بشكل طبيعي وتقي من الإمساك، غير أنّها قد تسبب الغازات والانتفاخ.


المراجع

  1. "Why do I feel sick after I eat?", Medical News Today, Retrieved 23-8-2019. Edited.
  2. "Why You Might Have Pain After Eating", Very Well Health, Retrieved 23-8-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "What’s Causing This Stomachache After I Eat?", Healthline, Retrieved 23-8-2019. Edited.