ألم الضلوع اليسرى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣١ ، ١١ فبراير ٢٠٢١
ألم الضلوع اليسرى

ألم الضلوع اليسرى

تظهر آلام الجسم مُختلفة بطبيعتها وشِدَّتها من شخص لآخر، وسيدور الحديث هنا عن ألم الضلوع اليسرى من القفص الصدري، وهو نوع الألم الذي قد يكون ناجمًا عن إصابات مُعينة تؤثر في العِظام أو التراكيب الأخرى المُحيطة بالأضلاع، أو لوجود مشكلات أخرى في الأعضاء الداخلية تُثير ألم الضلوع اليسرى. فما هي طبيعة المشكلات التي قد تسبِّب ألم الضلوع اليسرى؟ وكيف يُمكن تخفيف الألم؟ هذا ما سنجيب عليه في هذا المقال.[١]


ما علاقة ألم الضلوع اليسرى بمشكلات الرئة؟

تقوم مهمَّة أضلاع القفص الصدري على حماية العديد من الأعضاء، وبفضل حركته، فإنَّه يسمح بتمدّد الرئتين أثناء التنفس.[١]ويبدو أنَّ بعض مشكلات الرئة قد تبدو وكأنها ألمًا في ضلوع القفص الصدري من الجانب الأيسر،[٢] وهنا يجدر الذكر بأنَّ الطبيب يعدّ الشخص المخوَّل بتشخيص المشكلات الكامنة وراء الشعور بهذا الألم، وتحديد كيفية التعامل معها. ونذكر في الآتي بعض الأمثلة على هذه المشكلات المحتملة:[٣]


  • التهاب الجنبة (Pleurisy): وهو التهاب النسيج الرقيق الذي يبطن جدار الرئتين والصدر، والذي قد يُسفر عنه احتكاك هذه الأنسجة ببعضها، والشعور بألم شديد.
  • الانصمام الرئوي (Pulmonary embolism): وهي من الحالات الخطِرة المُتمثلة بانسداد الشريان الذي يمرّ في الرئتين، والذي يُعزى حدوثه غالبًا إلى انتقال الخثرة الدمويَّة من إحدى الساقين إلى الرئة، وربما يُصاحب هذه الحالة الشعور بألم في الضلوع اليسرى، وأعراض أخرى مُحتملة؛ كالسعال، والتنفس السريع، وعدم انتظام نبض القلب، والتعرق، والقلق، وضيق التنفس، وغيرها.
  • سرطان الرئة: يعدّ ألم الضلوع واحدًا من الأعراض المُحتملة للإصابة بسرطان الرئة، والذي غالبًا ما يزداد سوءًا أثناء الضحك، أو السعال، أو التنفس بعمق، وقد يُصاحبه أيضًا ضيق في التنفس، وخروج الدم مع السعال، وصدور صوت صفير أثناء التنفس، وغيرها.


  • التهاب القصبات (Bronchitis): قد يكون التهاب القصبات االهوائيَّة سببًا في إثارة ألم الضلوع اليسرى، وغالبًا ما يحدث هذا الالتهاب بسبب الإصابة بعدوى فيروسيّة، ولكنَّه قد يحدث أيضًا جرَّاء الإصابة بأنواع معيّنة من العدوى البكتيرية، ومن الأعراض الأخرى التي قد تُصاحب هذا النوع من الالتهاب: السعال الحاد، والحمى البسيطة، وضيق التنفس، وغيرها.[٢]
  • الالتهاب الرئوي البكتيري (Bacterial pneumonia): وهو من أنواع العدوى الرئوية البكتيريَّة التي غالبًا ما يُصاحبها حمّى، وقشعريرة، وإعياء، وسعال، وألم وصعوبة أثناء التنفس، وغيرها.[٢]
  • التهاب رئوي فيروسي (Viral pneumonia): وهو العدوى الرئوية الناجمة عن الإصابة بفيروس الانفلونزا أو غيره من الفيروسات الأخرى، وعادةً ما تظهر أعراضه على صورة سعال مصحوب بالبلغم أو الدم، وحمى، وقشعريرة، وصداع، وإعياء، وضيق في التنفس، وألم حادّ في الصدر أثناء التنفس العميق أو السعال.[٢]
  • رضوض الرئة: في حالة التعرض لإصابات موجهة إلى منطقة الصدر، قد يؤدي ذلك إلى ظهور الرضوض على النسيج الرئوي، والشعور بألم شديد في جدار الصدر، والذي ربما يكون شبيهًا بألم أضلاع القفص الصدري.[٢]



هل ألم الضلوع اليسرى يعبر عن وجود كسر فيها؟

ربما يكون ألم الضلوع اليسرى ناجمًا عن وجود كسر فيها، فقد تتعرَّض منطقة الصدر لإصابات مُعيَّنة؛ كالسقوط والتعرُّض لحوادث السيارات، فيُسفر عنها كسور في أضلاع القفص الصدري مُختلفة الشِدة، والتي قد تكون مؤلمة إلى حدٍّ كبير، إلى جانب ظهور علامات وأعراض أخرى، مثل: تشوُّهات مظهر الصدر، وصعوبة التنفس، ويجدر الذكر بأنَّه من المُحتمل ارتفاع فرصة حدوث كسور الأضلاع بسبب الإصابات البسيطة في حالة وجود مشكلة هشاشة العِظام.[٢][١]



هل يوجد حالات صحية أخرى قد تسبب ألم الضلوع اليسرى؟

أجل، ثمّة مجموعة من الحالات الصحية قد تكون السَّبب وراء حدوث الألم في الضلوع اليسرى، وهي غير محصورة بالمشكلات المذكورة في هذا المقال، وبكل الأحوال يبقى الطبيب هو الشخص المسؤول عن تشخيص سبب الألم وتحديد علاجه بعيدًا عن التكهنات. وعمومًا، نذكر في الآتي مجموعة من هذه الحالات:[٣]


  • التهاب الغضروف الضلعي (Costochondritis): وهو التهاب غضاريف القفص الصدري الذي ربما يظهر على صورة ألم في الأضلاع اليسرى، خاصَّةً الغضروف الذي يربط الأضلاع العلوية بعظم القص.
  • الألم العضلي التليفي (Fibromyalgia): من الشائع الشعور بألم في القفص الصدري في حالة المُعاناة من هذا الاضطراب المزمن، إلى جانب الألم في جميع أنحاء الجسم.
  • أمراض القلب: قد يشعر الشخص بألم الضلوع اليسرى في حالة وجود مشكلات في القلب، كالتهاب التامور (Pericarditis).[١]
  • الهربس النطاقي (Shingles): قد تكون عدوى فيروس الهربس النطاقي سببًا في الشعور بألم في الأضلاع، والذي قد يبدأ قبل ظهور الطفح الجلدي، والحمى، والقشعريرة.[١]



كيفية التخفيف من ألم الضلوع اليسرى

تعتمد آلية التعامل الصحيح مع ألم الضلوع اليسرى على سبب إثارة الألم، وهنا تكمن أهمية مراجعة الطبيب الذي يقوم بتشخيص المشكلة وتحديد أسباب حدوثها، وفي الآتي بعض الوسائل التي قد تخفِّف من ألم الضلوع اليسرى اعتمادًا على سبب حدوثها:[٢][٤]


  • الإصابات الخفيفة: كالشدّ العضلي، والكدمات، يُمكن في هذه الحالة استخدام ما يأتي:
    • الكمادات الباردة لتخفيف التورم في منطقة الإصابة.
    • مسكِّنات الألم التي يُمكن صرفها دون الحاجة لوصفة طبيّة، مثل الأسيتامينوفين (Acetaminophen)، والآيبوبروفين (Ibuprofen).
    • الراحة، في الحالات التي يكون فيها ألم الضلوع ناجمًا عن الإجهاد العضلي أو الالتهاب، قد تُساهم الراحة في تخفيف الألم.


  • الإصابات الأكثر شِدة: قد يصِف الطبيب في هذه الحالة ما يأتي لتخفيف الألم:[٤]
    • الضمادات الضاغطة، وهي عبارة عن ضماد أو رباط مرن، يُلف حول الصدر، ويُساهم في تثبيت المنطقة لمنع تفاقم الضَّرر وزيادة شِدة الألم، ونادرًا ما يوصِي الطبيب باستخدام هذا النوع من الضَّمادات، ويُعزى ذلك إلى أنَّ الضغط قد يجعل من الصعب التنفس.
    • الأدوية التي تُصرف بوصفة طبيَّة.


  • علاج سبب المشكلة: قد يوصي الطبيب بالعلاج لتخفيف ألم الضلع الأيسر بناءً على المسبِّب، كوصف أنواع معيّنة من المضادات الحيوية في حالات العدوى البكتيرية، والعلاج الكيماوي أو الإشعاعي أو الجراحي لإزالة الأورام.[٤][٣]



متى يجب مراجعة الطبيب

يتوجب على الفرد مراجعة الطبيب في حالات ألم الضلوع الذي لا يوجد سبب واضح يفسِّر حدوثه، بينما تكون العناية الطبيّة الطارئة ضروريَّة في حالة ظهور بعض الأعراض، منها:[١]

  • ضيق التنفس المفاجيء.
  • الشعور بضغط أو شدّ في الصدر.
  • خفقان القلب.
  • الشعور بالدوار (Lightheadedness).
  • صعوبة البلع.
  • المُعاناة من التنميل أو الوخز في الذراعين أو الساقين.
  • السعال المصحوب بالدم، حتى إنْ كان بكميات صغيرة.
  • الشعور بالارتباك، أو تغير الوعي.
  • حدوث زيادة في التعرق بصورة مفاجئة.
  • المُعاناة من ألم شديد في الضلوع.
  • انتشار الألم إلى الذراع، أو الظهر، أو الفك.




المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "Causes of Rib Cage Pain", verywellhealth, Retrieved 15/1/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ "10 Rib Pain Causes", buoyhealth, Retrieved 15/1/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت Jayne Leonard , "Rib cage pain: Six possible causes", medicalnewstoday, Retrieved 15/1/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت April Kahn , "What Causes Rib Pain and How to Treat It", healthline, Retrieved 15/1/2021. Edited.