ألم فتحة الفرج

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٧ ، ٢٦ يونيو ٢٠١٨
ألم فتحة الفرج

    يشكو الكثير من الناس من وجود شروخ شرجية، ما يسبب لهم آلامًا كبيرة شبيهة بآلام البواسير، وذلك على الرغم أن الاختلاف الكبير بين الاثنين، حيث إن البواسير هي أوردة متورمة، أما في حالة الشروخ فإنها تكون مثل القروح أو تصدعات بالجلد، والتي تصيب المنطقة الداخلية نفسها.

وفي الكثير من الأحيان تكون آلام الشرج حادة وشديدة، ولكن علينا أن نذكر أن معظم أسباب آلام الشرج بسيطة وقابلة للعلاج، إلا أن المرضى يعتقدون أن البواسير هى سبب الألم، على الرغم من أن البواسير غير مؤلمة إلا فى حالة حدوث مضاعفات، كما أن الطبيب قادر على أن يقوم بتشخيص حالتك بالنظر إلى سبب الألم، بالإضافة إلى عملية فحص المؤخرة أو إجراء فحص بسيط للمستقيم.  

ما هي أسباب ألم فتحة الشرج؟


  1- وجود تمزق أو شق شرجي.

2- الإصابة في الباسور الذي يحتوي على الدم المتجلط.

3- وحود خرّاج.

4- من الممكن أن تنتج آلام الشرج في الكثير من الأحيان بسبب وجود خلل ليس له سبب محدد، مثل: تشنجات العضلات غير المبررة في المؤخرة.

5- الإصابة في أمراض التهابات الأمعاء مثل: مرض كرون، وفي هذه الحالة تكون هناك شقوق وخرَّاجات في منطقة الشرج وتصاحب مع التهاب في المستقيم.

6- وجود مشكلة تتعلق بالعظام، مثل: وجود ألم في العصعص أو وجود ألم من منطقة أسفل الظهر.

7- أن يكون ألم فتحة الشرج من منطقة الحوض أو الوركين، حيث يظهر هذا الألم بسبب وجود التهاب في المفاصل أو وجود ورم في العظام.

8- وجود مشكلة في المسالك البولية، مثل: الإصابة في التهاب البروستات أو الإصابة في عدوى في غدة البروستات.

9- الإصابة في سرطان الشرج أو المستقيم السفلي.

10- وجود ألم في المستقيم العابر: حيث إن هذا الألم عابر وغير معروف السبب، كما أنه في العادة يتم تشخيص هذا المرض عندما يتم استبعاد الأسباب الأخرى؛ لذلك الألم في منطقة الشرج، كما أنه من الممكن التخلص من الألم عن طريق تناول الباراسيتامول، بالإضافة إلى أخذ حمام دافئ في المساء قبل النوم.  

 ما هي النصائح التي يجب اتباعها من أجل تجنب ألم فتحة الشرج؟


  1- استعمل الماء الساخن: حيث إن استخدام حوض الاستحمام الممتلئ في الماء الساخن والجلوس به، أو الجلوس في حوض ماء ساخن، حيث إن للماء الدافئ فوائد كثيرة في مساعدة العضلات المتواجدة في المنطقة المصابة على الاسترخاء، وتقليل الألم.

2- استخدم وسادة خاصة للجلوس: حيث إنّ الجلوس أثناء الإصابة بالشروخ الشرجية قد يكون أمرًا مؤلمًا أو مزعجًا لدى الشخص المصاب، وهذا أقل ما يقال عن تلك الآلام، حيث يُنصح باختيار إحدى الوسائد المليئة بالسوائل أو الوسائد المصنوعة على شكل حلوى الكعك من أجل الجلوس عليها.

3- يجب الامتناع عن تناول بعض الأطعمة، وذلك لأن بعض الأطعمة قد تزيد من تهيّج المنطقة المصابة، والتي ينصح الأطباء بالامتناع عنها، وخصوصًا الطعام المتبل والحار.