ألم فترة التبويض

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٢٦ ، ٢١ يناير ٢٠١٩
ألم فترة التبويض

إن التبويض هي مرحلة تحدث خلال الدورة الشهرية،

حيث يحدث التبويض عندما يطلق أحد المبيضين بويضة من أجل أن يتم تخصيبها.

حيث يرسل جسم المرأة سلسلة من الإشارات التي تتسبب في زيادة هرمون الإستروجين.

حيث إن هذه الزيادة تسبب زيادة في هرمون المولتن الذي يساعد على عملية التبويض، ومن هنا سوف نتحدث في هذه المقالة عن التبويض وعن ألم فترة التبويض بشكل مفصل.

متى تحدث فترة التبويض؟


من أجل الكشف عن وقت التبويض،

الذي يظهر من خلال بداية الدورة في عنق الرحم،

حيث يكون الرحم منخفضًا وصلبًا،

لكن مع اقتراب مرحلة التبويض،

فإن الرحم ينسحب إلى الوراء ويفتح قليلًا،

ولهذا يجب أن تحقق من عنق الرحم بشكل يومي، من خلال استخدام إصبع أو اثنين والقيام بتسجيل الملاحظات.

ما هي علامات التبويض الأساسية؟


  • زيادة كمية سوائل عنق الرحم:

حيث إن الجسم يرفع من مستويات السوائل المتواجدة في عنق الرحم عند مرحلة التبويض،

حيث إن هذه السوائل تفيد النساء في منتصف الدورة، حيث يشعرن بالإثارة الجنسية وينجذبن بشكل أكثر للزوج،

وقد لاحظ عدد كبير من النساء أنهم  أكثر رطوبة في منتصف الدورة الشهرية مما يشير إلى التبويض.

  • عنق الرحم يتحرك إلى الأمام:

من الممكن أن تتم معرفة إن كان عنق الرحم قد تحرك أم لا من خلال إدخال إصبع في المهبل وسوف تشعر المرأة بعنق الرحم،

فحين لا تكون البويضة مخصبة، سوف تلاحظين أن عنق الرحم أكثر صلابة وغير مفتوح،

أما في حالة التبويض فيكون الوصول إلى عنق الرحم أمرًا سهلًا وسوف تلاحظ المرأة أنه مفتوح قليلًا.

  • وجود ألم على جانب واحد:

وهو شعور مؤلم وغير مريح،

حيث إن هذا الألم يأتي من جهة المبيضين قبل أو أثناء مرحلة التبويض،

لذا في حالة كانت المرأة تشعر بألم شديد في منطقة أسفل البطن فهذه هي إحدى علامات التبويض.

 ما هي علامات التبويض الثانوية؟


• ظهور حساسية في الثدي.

•  ظهور زيادة في الرغبة الجنسية.

• زيادة مستوى الطاقة في الجسم.

• زيادة نشاط الحواس.

  • احتباس الماء.

ما هو سبب ظهور ألم التبويض؟


إن ألم التبويض وهو الألم الذي يأتي مع عملية فرز المبيض للبويضة.

ويكون على شكل تشنّجات في منطقة أسفل البطن أو منطقة أسفل الظهر، إلا أنه يعتبر من الأعراض طبيعية في تلك الفترة،

أما في حالة كان ذلك الألم يشتد ويصبح  قويًا جدًا،

فمن الممكن أن يكون ذلك مؤشرًا على وجود مشكلات صحية مثل المشكلات التالية:

  • تكيس المبايض تتشكّل هذه الأكياس نتيجة لوجود اضطرابات في الهرمونات في جسم المرأة.
  • داء بطانة الرحم المهاجرة: حيث ينمو نسيج البطانة المتواجدة في الرحم وخارجه، ويؤدي إلى ظهور ألم في فترة الإباضة.
  • الإصابة في البكتيريا الناتجة عن العمليات الجرحية: من الممكن أن تدخل البكتيريا إلى حوض المريضة أثناء العملية الجراحية، ومن الممكن أن تؤدي تلك الأمور إلى الإصابة بالالتهابات التي تسبّب الآلام في مرحلة التبويض.