أنواع اكياس الرحم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٠ ، ٥ سبتمبر ٢٠١٩
أنواع اكياس الرحم

كيسات المبيض

تُسمّى أكياس الرحم كيسات المبيض أيضًا، وهي جيوب مملوءة بالسوائل تظهر في المبيض أو على سطحه، ولدى النساء مبيضان كل منها بشكل حبة اللوز محجمها على كل جانب من جانبي الرحم، ويجرى إطلاق البويضات التي تنمو في المبيض وتنضح فيه خلال عدة دورات شهرية خلال سنوات الإنجاب. وقد تعاني مجموعة من النساء من تكيسات المبايض في وقت ما من حيواتهن، ومعظم تكيسات المبيض لا تسبب ظهور أيّ أعراض، أو تسبب بعض الانزعاج فقط، وتختفي معظم تكيّسات المبيض من تلقاء نفسها في غضون بضعة أشهر. ومع ذلك تسبب تكيسات المبيض، خاصة التكيسات التي تتمزق، ظهور أعراض خطيرة، لذا يجب على المرأة إجراء فحوصات الحوض بشكل منتظم، وأن تعرف الأعراض التي تشير إلى وجود مشكلة خطيرة.[١]


أنواع أكياس الرحم

تُشكّل أكثر أنواع تكيسات المبيض التي تُسمّى الأكياس الوظيفية خلال الدورة الشهرية، وهذه التكيسات حميدة (غير سرطانية) عادةً، ويشمل النوعان الأكثر شيوعًا من تكيسات المبيض ما يلي:[٢]

  • الكيسة الجريبية، أثناء الدورة الشهرية العادية يُطلق المبيض بويضة كل شهر، وتنمو هذه البويضة داخل كيس صغير يُسمّى الجريب، وعندما تنمو البويضة يفتح الجريب لتخرج البويضة، وتُشكّل الكيسة الجريبة عندما لا يُفتَح الجريب لإطلاق البويضة، مما يسبب مواصلة الجريب في النمو ليتحول إلى كيسة، وتختفي الأكياس الوظيفية خلال شهر إلى ثلاثة أشهر غالبًا.
  • كيسة الجسم الأصفر، بمجرد أن يُفتح الجريب وتُطلَق البويضة ينكمش كيس الجريب الفارغ ليكوّن كتلة من الخلايا تُسمّى الجسم الأصفر، ويُنتِج هذا الجسم الأصفر هرمونات للتحضير للبويضة التالية في الدورة الشهرية التالية. وتُشكّل كيسة الجسم الأصفر إذا لم ينكمش كيس الجريب، فبدلًا من أن ينكمش الكيس يُغلق نفسه بعد إطلاق البويضة، مما يسبب تراكم السوائل في داخله. ومعظم كيسات الجسم الأصفر تزول بعد بضعة أسابيع، لكنها تنمو إلى ما يقارب الأربع بوصات، كما قد تنزف أو تسبب التواء المبيض وتسبب الألم، وتزيد بعض الأدوية المستخدمة في التسبب في عملية الإباضة من خطر تكوين كيسة الجسم الأصفر.

وتشمل أنواع كيسات المبيض الحميدة الأقل شيوعًا ما يلي:

  • أكياس بطانة الرحم، يحدث انتباذ بطانة الرحم عند نمو بطانة الرحم خارج الرحم، مما يسبب تكوين أكياس بطانة الرحم.
  • الكيسة الجلدانية، تحوي هذه الكيسة خلايا توجد منذ الولادة ولا تسبب ظهور الأعراض عادةً.
  • الورم الغدي الكيسي، تمتلئ هذه الأكياس بسائل مائي، ويزداد حجمها أحيانًا.

لدى بعض النساء قد يكوّن المبيض العديد من الأكياس الصغيرة، وتُسمّى هذه الحالة متلازمة المبيض متعدد الكيسات، وتسبب هذه المتلازمة المشاكل في المبايض ومشاكل الحمل. وتُعدّ التكيسات السرطانية في المبيض نادرة، وتشيع الإصابة بها لدى النساء الأكبر سنًا، وتُسمّى هذه التكيسات السرطانية سرطان المبيض، لذا يجب التحقق من التكيسات جميعها في المبيض أو عليه.


أعراض كيسات المبيض

لا تسبب معظم كيسات المبيض ظهور أيّ أعراض، وعند ظهور الأعراض فإنّها لا تفيد دائمًا في تشخيص تكيسات المبيض؛ لأنّ العديد من الحالات الأخرى؛ مثل: انتباذ بطانة الرحم تطلق أعراض كيسات المبيض نفسها، وتشمل أعراض كيسات المبيض عند ظهورها ما يلي:[٣]

  • عدم انتظام دورة الحيض أو الشعور بألم خلالها، حيث الحيض قد يظهر أكثر كثافة أو أخف من ذي قبل.
  • ألم الحوض، وقد يستمرّ هذا الألم، أو يظهر في شكل ألم خفيف متقطع ينتشر إلى أسفل الظهر والأربية، وقد يظهر قبل بداية الحيض أو نهايته.
  • ألم الحوض عند الجماع، وقد تعاني بعض النساء من الألم والانزعاج في البطن بعد ممارسة الجنس.
  • تسبب كيسات المبيض مشاكل الأمعاء، وتشمل هذه المشاكل الألم عند تمرير البراز، أو الضغط على الأمعاء، أو الحاجة الملحة والمتكررة إلى تمرير البراز.
  • تسبب كيسات المبيض انتفاخ البطن أو تورمه أو الشعور بثقل فيه.
  • قد تعاني المرأة المشاكل في تفريغ المثانة بشكل كامل، أو قد تشعر بالحاجة إلى التبول بشكل متكرر.
  • ينتج الجسم كميات غير طبيعية من الهرمونات نتيجة الإصابة بكيسات المبيض، مما يسبب التغيرات في نمو الثديين وشعر الجسم.
  • تشبه أعراض كيسات المبيض أعراض الحمل أحيانًا؛ مثل: ألم في الثدي، والغثيان.


أسباب كيسات المبيض

تشمل الأسباب الأكثر شيوعًا لتطور كيسات المبيض ما يلي:[٢]

  • المشاكل الهرمونية، تختفي الخراجات الوظيفية من تلقاء نفسها دون علاج، وقد تتطور نتيجة المشاكل الهرمونية، أو الأدوية المستخدمة في المساعدة في الإباضة.
  • انتباذ بطانة الرحم، حيث النساء اللواتي يعانين من انتباذ بطانة الرحم تتطوّر أكياس البطانة الرحمية لديهن عندما يعلق نسيج بطانة الرحم على المبيض ويبدأ بالنمو، وتسبب هذه الأكياس الشعور بالألم عند ممارسة الجنس وأثناء الدورة الشهرية.
  • الحمل، يتطور كيس المبيض في المراحل المبكرة من الحمل عادةً ليدعم الحمل وتكوين المشيمة، ويبقى الكيس على المبيض حتى وقت لاحق من الحمل أحيانًا، وقد يحتاج إلى الإزالة جراحيًا أحيانًا.
  • التهابات الحوض الشديدة، تنتشر العدوى إلى المبايض وقنوات فالوب، وتتسبب في تكوين أكياس الخراج.


المراجع

  1. Mayo Clinic Staff (25-7-2019), "Ovarian cysts"، mayoclinic, Retrieved 13-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Ovarian cysts", womenshealth, Retrieved 13-8-2019. Edited.
  3. Christian Nordqvist, "Everything you need to know about ovarian cysts"، medicalnewstoday, Retrieved 13-8-2019. Edited.