أنواع جرثومة المعدة

أنواع جرثومة المعدة

جرثومة المعدة

تُعدّ جرثومة المعدة أحد أنواع البكتيريا التي تصيب المعدة والأمعاء الدقيقة، ويطلق عليها اسم الهيليكوباكتر بيلوري ( H.pylori)، التي اكتشفت سنة 1982 م على يد باحثَين أستراليَين، اللذان توصلا إلى أنّ هذا النوع من البكتيريا هو المسؤول عن مرض قرحة المعدة، أما عن مرض قرحة المعدة فهو قروح مفتوحة في المعدة، أو الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة، إذ تتطور هذه القروح إلى سرطان المعدة، أو التهاب المعدة.[١]


أسباب الإصابة بجرثومة المعدة

ليس هناك سبب معين لإصابة الشخص بهذا النوع من البكتيريا، إذ إنها موجودة منذ آلاف السنين، لكن يعتقد أنها تُنقَل عن طريق الفم، أو عن طريق تناول الأطعمة والمشروبات الملوثة بها، وعند عدم غسل اليدين جيدًا. حيث الجرثومة عند دخولها المعدة تخترق جدار المعدة، وتفرز مواد تعادل حموضة المعدة، مما يؤدي إلى جعل خلايا المعدة معرضة أكثر لأحماض المعدة القوية ومتهيجة أكثر، إلى أن يؤدي في نهاية المطاف إلى حدوث قرحة المعدة، أو الاثني عشر، وهو أول جزء من الأمعاء الدقيقة.[٢]


أعراض الإصابة بجرثومة المعدة

لعلّ أكثر الأعراض شيوعًا بين الناس هو الشعور بالحرقة، خاصةً بين الوجبات وعند النوم، ويستمر هذا الشعور من دقائق إلى عدة ساعات، وتذهب هذه الأعراض بعد تناول الطعام، أو عند أخذ الأدوية المضادة للحموضة، ومن الأعراض الأخرى ما يلي:[٣]

  • الشعور بالانتفاخ والتجشؤ.
  • عدم الشعور بالجوع.
  • فقدان الوزن دون سبب واضح.
  • الشعور بالغثيان والتقيؤ.

في بعض الحالات الشديدة من قرحة المعدة تسبب نزيفًا في المعدة، وهي من الحالات التي تتطلب الرعاية الصحية فورًا، ومن الأعراض الأخرى التي تصاحب ذلك ما يلي:

  • يكون لون البراز أحمر غامقًا أو أسود، ويصاحبه وجود بعض الدماء.
  • اضطراب في التنفس.
  • الشعور بالدوخة، أو الإغماء.
  • الشعور بالإرهاق الشديد دون سبب.
  • القيء الذي يحتوي على بعض الدماء، أو يشبه تفل القهوة.
  • ألم شديد وحاد في المعدة.


الكشف عن جرثومة المعدة

هناك عدة تحاليل يمكن إجراؤها تساعد في الكشف عن هذا النوع من البكتيريا، وهي ضرورية للوقاية من الجرثومة، أو للكشف عنها ومعالجة المصاب بها، ومن هذه التحاليل ما يلي:[٤]

  • فحص الدم، يساعد تحليل الدم في الكشف عن وجود هذه الجرثومة أو وجودها سابقًا في الجسم، لكن تحليل البراز والتنفس أكثر دقة من فحص الدم.
  • فحص التنفس، ويكون هذا الفحص عن طريق أخذ سائل، أو حبوب تحتوي على جزيئات من الكربون، وفي حالة وجود هذا النوع من البكتيريا يؤدي إلى إطلاق الكربون عند تكسير الحبة، أو السائل في المعدة.
  • فحص البراز، يبحث هذا الفحص في الكشف عن بعض البروتينات التي تكون مرتبطة بوجود هذا النوع من البكتيريا، كما أنّ الطبيب يطلب إيقاف تناول أصناف بعض الأدوية؛ مثل: أدوية مثبطات مضخة البروتون، أو أدوية البزموت ساليسيلات التي تؤخذ في هذه الحالة؛ لأنها تؤثر في نتيجة الفحص.


أنواع بكتيريا تصيب المعدة

هناك أيضًا أنواع أخرى تصيب المعدة غير جرثومة المعدة التي هي أشد الأنواع، ومن الأنواع الأخرى ما يلي:[٥]

  • الكامبيلو بكتيريا.
  • الاشريكية القولونية.
  • السالمونيلا.
  • الشيجلا.
  • عدوى المكورات العنقودية.
  • يرسينيا.

حيث جميع أنواع هذه البكتيريا تُنقَل عن طريق تناول أصناف الأطعمة والمشروبات الملوثة بها، أو عند تناول الأطعمة المقدمة عن طريق الأشخاص الذين لا يغسلون أيديهم جيدًا، أو من خلال تناول الأطعمة المجمدة التي لم تحفظ على درجة الحرارة المطلوبة، أو عند تناول اللحوم والبيض غير المطهوين جيدًا، أو من خلال تناول الخضراوات والفواكه التي لم تغسل جيدًا، أو تناول الأسماك النيئة، أو استخدام أدوات المطبخ التي لم تغسل جيدًا بعد استعمالها وتلوثت بهذه الأنواع من البكتيريا.


المراجع

  1. Jennifer Berry (1-10-2017), "What's to know about H. pylori?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 9-5-2019.
  2. Suzanne Falck, MD (26-10-2017), "H. pylori Infection"، www.healthline.com, Retrieved 9-5-2019.
  3. Minesh Khatri, MD (21-12-2018), "What Is H. pylori?"، www.webmd.com, Retrieved 9-5-2019.
  4. Mayo Clinic Staff, "Helicobacter pylori (H. pylori) infection"، www.mayoclinic.org, Retrieved 9-5-2019.
  5. "Bacterial gastroenteritis", medlineplus.gov, Retrieved 9-5-2019.