علاج مرض السالمونيلا للانسان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٥ ، ٣ يوليو ٢٠١٨
علاج مرض السالمونيلا للانسان

تعتبر السالمونيلا من الجراثيم العصوية التي تنتشر في العديد من الكائنات الحية في الطبيعة. وبسبب كثرة الأصناف الموجودة من هذه الجرثومة في الطبيعة، فإنها تسبب العديد من الأمراض للإنسان والحيوانات في بعض الأحيان.

وتتميز السالمونيلا بأنها بكتيريا تتكون من خلية واحدة، تتواجد عادةً في أمعاء الكائنات الحية، وتنتشر بكتيريا السالمونيلا في المجتمعات التي تعاني من تلوث صحي، وتنتقل للشخص السليم من خلال تناوله لبعض الأطعمة الملوثة، كما تنتقل عن طريق براز الأشخاص المصابين وبراز الحيوانات.

وتسبب السالمونيلا للإنسان عددًا من الأمراض الواسعة الانتشار كمرض التيفوئيد، والتهاب المعدة والأمعاء، كما تؤدي إلى الإصابة بحمى الباراتيفية.

أسباب تؤدي إلى الإصابة بمرض السالمونيلا:


  1. تناول الأطعمة دون غسلها مثل الفاكهة والخضروات.
  2. تناول أطعمة ملوثة ببكتيريا السالمونيلا.
  3. أكل اللحوم النية غير المطبوخة.
  4. شرب مياه ملوثة.
  5. عدم الحرص على الاهتمام بالنظافة العامة وبشكل خاص نظافة الأيدي.
  6. عدم التعامل الصحي مع بعض أنواع الطعام عند تحضيرها، مما يؤدي إلى تلوثها ببكتيريا السالمونيلا.

أعراض مصاحبة لمرض السالمونيلا:


  • إسهال شديد وقيء.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • الشعور بالصداع.
  • تقلصات شديدة في منطقة البطن.
  • خروج براز مصحوب بالدماء.
  • عدم قدرة المريض على التبول بسبب نقص السوائل في جسمه.
  • تعرض الجلد للجفاف الشديد.
  • الإحساس بالوهن والضعف العام في الجسم.
  • الإصابة بالقشعريرة.

وقد ينتشر مرض السالمونيلا عند فئة معينة من الناس أكثر من غيرهم، مثل:


  1. الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.
  2. الأشخاص الذين يتناولون أدوية مثبطة لمناعة الجسم.
  3. أشخاص تعرضوا لاستئصال الطحال.
  4. الرضع حديثي الولادة.
  5. كبار السن.
  6. أشخاص مصابين بأحد الأمراض المزمنة.

وقد تصيب الإنسان مضاعفات خطيرة نتيجة الإصابة بمرض السالمونيلا، نذكر منها ما يلي:


  • التهاب صمامات القلب.
  • الإصابة بالتهاب السحايا.
  • انتشار بكتيريا السالمونيلا في الجسم، ووصولها إلى الدم، مما يؤدي إلى الإصابة بتلوث الدم.
  • التهاب العظام والمفاصل في بعض الحالات.
  • التهاب التامور.
  • التهابات الكلى.
  • ثقب في الأمعاء.

طرق تشخيص المرض:


يتم تشخيص مرض السالمونيلا عن طريق أخذ عينة من براز المريض، وإجراء بعض التحاليل المجهرية عليها، والتي يمكن من خلالها رصد وجود البكتيريا، مما يساعد على الكشف عن المادة الوراثية للبكتيريا، وبناءً على نتائج التحاليل يستطيع  الطبيب  تحديد نوع علاج دقيق للمريض. كما يلجأ الطبيب في بعض الحالات لتحليل الدم للتأكد من سلامة الدم من التجرثم.

طرق العلاج:


  • وصف مضادات حيوية تساعد على التخلص من بكتيريا السالمونيلا.
  • وصف بعض المحاليل الطبية التي تحتوي على أملاح وسكر؛ لتساعد في التخلص من الجفاف.
  • شرب الكثير من السوائل لتعويض الجسم.
  • استعمال بعض الأعشاب التي أثبتت فاعليتها في التخلص من مشاكل الجهاز الهضمي مثل النعناع.

وتكمن طرق الوقاية من المرض بضرورة النظافة العامة والتأكد من اتباع عادات صحية ومفيدة أثناء طهي الطعام وحفظه، كما يؤكد خبراء التغذية على ضرورة فصل اللحوم والدواجن غير المطبوخة عن باقي المنتجات الغذائية عند القيام بعملية التسوق.