أنواع ضغط الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٢ ، ٢٠ مايو ٢٠١٩
أنواع ضغط الدم

ضغط الدم

لا شك في أنّ قياس ضغط الدم من أكثر الأعمال روتينية في المراكز الصحية؛ ذلك بسبب تأثيره الكبير في حياة الشخص، ويحدث ضغط الدم مع خروج الدم من القلب، وتدفقه عبر الشرايين إلى أعضاء الجسم، ويزيد ضخ الدم من قوة الضغط على جدار الشرايين، وكلما زاد تدفق الدم أكثر في الشرايين تبدأ الشرايين بالتضيق إلى أن يصل الدم إلى الشعيرات الدموية، وعندها تبدأ عملية تبادل الأكسجين والمواد الغذائية بين الدم وخلايا الجسم.[١]


أنواع ضغط الدم

هنالك نوعان من ضغط الدم: أولهما ضغط الدم الانقباضي؛ وهو الذي يشير إلى الضغط الواقع على الشرايين عندما يخرج الدم من القلب، أمّا النوع الثاني فهو ضغط الدم الانبساطي؛ الذي يشير إلى الضغط الموجود داخل الشرايين نتيجة تدفق الدم، وعندما يرتاح القلب بين النبضات.

يكون ضغط الدم طبيعيًا عندما لا يكون هناك جهد كبير على القلب، أمّا في حالَي تضيق الشرايين وزيادة الجهد على القلب يسبب ذلك ما يُعرف باسم ارتفاع ضغط الدم، وفي حال كان تدفق الدم بطيئًا خلال الشرايين يطلق على هذه الحالة اسم انخفاض ضغط الدم.[١]


الأسباب التي تؤدي إلى انخفاض ضغط الدم

هناك عدة حالات تتسبب في انخفاض ضغط الدم، ومنها ما يلي:[٢]

  • الحمل، يسبب توسّع الدورة الدموية بشكل سريع خلال الحمل، ويؤدي ذلك إلى انخفاض في ضغط الدم، وهو من الأمور الطبيعية، وعادةً ما يرجع ضغط الدم إلى وضعه الطبيعي بعد الولادة.
  • مشاكل في القلب، يمكن أن تسبب بعض مشاكل القلب انخفاض ضغط الدم؛ مثل: انخفاض في دقات قلب، أو مشاكل في صمامات القلب، أو الذبحة الصدرية.
  • مشاكل في الغدد الصماء، بعض الحالات؛ مثل: قصور في الغدة الدرقية، أو قصور في الغدة الكظرية، أو انخفاض نسبة السكر في الدم جميعها تؤثر في ضغط الدم وانخفاضه.
  • الجفاف، يحدث الجفاف نتيجة فقد سوائل أكثر من التي تدخل إلى الجسم؛ مثل: في حالة التقيؤ، والإسهال، والاستخدام المفرط من أدوية مدرات البول، مما يسبب انخفاض ضغط الدم.
  • نزيف الدم، سواء أكان النزيف داخليًا أم خارجيًا بسبب جرح عميق أو حادث، مما يسبب فقدان الكثير من الدم، وانخفاض ضغط الدم.


أسباب التي تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم

هنالك عوامل عدة تؤثر في ارتفاع ضغط الدم، ومنها يكون بسبب نظام حياة الشخص، ومنها يكون بسبب أمور أخرى لا تعود على حياة الشخص، ومن هذه الأسباب ما يلي:[٣]

  • تقدم العمر، إذ كلما تقدم عمر الفرد تصبح الشرايين أقل مرونة، مما يسبب ارتفاعًا في ضغط الدم.
  • تاريخ العائلة، كلما كان الأقارب يعانون من ارتفاع في ضغط الدم تزيد احتمالية إصابة الآخرين به.
  • السمنة، تزيد السمنة من تعرض الشخص لارتفاع في ضغط الدم.
  • الخمول البدني، كلما كان الشخص لا يمارس الرياضة، أو يعتمد على نمط حياة مستقر يزيد ذلك من تعرضه لارتفاع في ضغط الدم.
  • التدخين، يسبب التدخين في تضيق الشرايين، وتقليل نسبة الأكسجين بالدم، مما يؤدي إلى زيادة نبضات القلب، وزيادة ارتفاع ضغط الدم.
  • التوتر، يزيد التوتر من ارتفاع ضغط الدم، الذي يكون نتيجة عوامل اجتماعية، واقتصادية، ونفسية.
  • الدهون، حيث الأشخاص الذين يعانون من زيادة في الدهون في الجسم أكثر عرضة لارتفاع ضغط الدم؛ ذلك بسبب تراكم الدهون على جدار الشرايين، مما يؤدي إلى تضييقها.


نصائح للحفاظ على ضغط الدم

هناك عدة نصائح يوصى بها دائمًا الأطباء للحفاظ على صحة القلب وضغطه، ومن هذه النصائح ما يلي:[٤]

  • الحفاظ على وزن الجسم.
  • تناول الأطعمة الصحية؛ مثل: الفواكه، والخضراوات، والأطعمة الغنية بالألياف قليلة الدهون.
  • تجنب الأطعمة المالحة الغنية بالصوديوم.
  • ممارسة الرياضة -مثل المشي- يوميًا لمدة نصف ساعة.


المراجع

  1. ^ أ ب Chris Iliades, MD, "How Is Blood Pressure Measured and What Do the Numbers Mean?"، www.everydayhealth.com, Retrieved 25-4-2019.
  2. "Low blood pressure (hypotension)", www.mayoclinic.org, Retrieved 25-4-2019.
  3. Adam Felman (25-2-2019), "What to know about high blood pressure"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 25-4-2019.
  4. Markus MacGill (6-2-2019), "What is a normal blood pressure?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 25-4-2019.