أهمية عنصر الحديد والكالسيوم لجسم الإنسان

أهمية عنصر الحديد والكالسيوم لجسم الإنسان
أهمية عنصر الحديد والكالسيوم لجسم الإنسان

أهميّة عنصر الحديد لجسم الإنسان

يعدّ الحديد معدنًا أساسيًّا في الجسم حسب ما أشار إليه الباحثون؛ وذلك لأنّه يساعد على نقل الأكسجين إلى جميع أجزاء الجسم، والحديد عنصر مهمّ في تكوين هيموغلوبين الدّم، وفي حال نقصه لن يتمكّن الجسم من إنتاج خلايا الدّم الحمراء السّليمة والصّحية، وللحديد العديد من الوظائف المهمّة الأخرى التي تساهم في العديد من الوظائف الحيويّة، وهو مهمّ للجسم بسبب ما يأتي:[١][٢]

  • الحمل الصّحي: الحديد مهم في الحفاظ على الحمل، إذ توجد زيادة في حجم خلايا الدّم الحمراء وإنتاجيّتها خلال فترة الحمل؛ وذلك من أجل تزويد الجنين بالأكسجين والمواد الغذائيّة، وهو ضروري من أجل ضمان الولادة السّليمة وصحّة الجنين، إذ يؤدّي انخفاضه إلى ارتفاع خطورة الولادة المبكّرة، وانخفاض وزن الجنين، وضعف النّمو.
  • الحفاظ على الطّاقة: عدم كفاية الحديد في الغذاء تؤثّر على كفاءة الجسم وقدرته على استخدام الطّاقة، إذ يحمل الحديد الأكسجين إلى الدمّاغ والعضلات ليؤدّي الأداء البدني والعقلي، وانخفاض مستويات الحديد يؤدّي إلى قلّة التّركيز والقدرة على التحمّل.
  • الأداء الرّياضي: نقص الحديد بين الرّياضيين يضعف الجهاز المناعي، ويقلّل المجهود البدنيّ، ويقلّل من قدرة الجسم على نقل الأكسجين إلى العضلات، بالتّالي ضعف الأداء الرّياضي.


أهميّة عنصر الكالسيوم لجسم الإنسان

يعدّ الكالسيوم أحد العناصر الكيميائية الضرورية للكائنات الحية، وهو المعدن الأكثر توفّرًا في جسم الإنسان، كما أنّه ضروري لصحّة جيّدة، ويحتاجه الجسم بكميّاتٍ معينة من الكالسيوم لبناء العظام القويّة والحفاظ على صحّتها، كما أنّه ضروري لسلامة الدّماغ والأجزاء الأخرى من الجسم، ويوجد بصورة طبيعيّة في العديد من الأغذيةـ كما يمكن إضافته إلى بعض المنتجات، والكالسيوم متوفّر أيضًا على شكل مكمّلات غذائيّة، [٣] ومن الحقائق عن الكالسيوم ما يأتي: [٤]

  • للكالسيوم دور مهمّ في وظائف الجسم، فله العديد من الوظائف الأساسيّة في الجسم، إذ يحتاجه من أجل تحريك العضلات، وإفراز الهرمونات، ونقل الرّسائل من الدّماغ إلى الأجزاء الأخرى في الجسم، وهو ضروري للحفاظ على صحّة الأسنان والعظام؛ إذ إنّه يحافظ على قوّتها وكثافتها، كما أنّه يتحكّم بانقباض العضلات وانبساطها، يتحكّم بتشكّل الخثرات الدّموية، ويحفّز العديد من الإنزيمات لأداء وظائفها، فالكالسيوم عامل مساعد للعديد من الإنزيمات، وهذا يعني أنّه دون وجود الكالسيوم لا يمكن لهذه الإنزيمات المهمّة أن تعمل بكفاءة.[٣]
  • الجسم لا يُنتج الكالسيوم، فللحصول على الكالسيوم الذي يحتاجه الجسم يجب اتّباع نظام غذائي، وتناول الأطعمة التي تحتوي على نسبٍ مرتفعة منه، ومن هذه الأطعمة:
    • منتجات الألبان، كالحليب، والأجبان، والزّبادي.
    • الخضراوات الخضراء الدّاكنة، كالسّبانخ، والقرنبيط.
    • البقوليّات، كالفصولياء البيضاء.
    • سمك السّردين,
    • الخبز المدعّم بالكالسيوم، والحبوب، ومنتجات الصّويا، وعصائر البرتقال.
  • لامتصاص الكالسيوم يحتاج الجسم إلى فيتامين د.
  • نسبة الكالسيوم الموصى بها تعتمد على العمر، إذ تبلغ نسبة الكالسيوم التي يحتاجها البالغون 1000 مليغرام يوميًّا، وبالنّسبة للنّساء فوق سنّ الخمسين وأثناء الحمل والرّضاعة فتصل النّسبة إلى 1200 مليغرام يوميًّا.
  • نقص الكالسيوم قد يؤدّي إلى مشكلات صحّية، بالنّسبة للبالغين قد يؤدّي نقص الكالسيوم إلى حدوث مشكلات صحّية، كزيادة خطورة الإصابة بهشاشة العظام أو ترقّقها.


المراجع

  1. Stephanie Watson, "What You Need to Know About Iron Supplements"، www.webmd.com, Retrieved 7-4-2019. Edited.
  2. Megan Ware RDN LD (23 February 2018), "Everything you need to know about iron"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 7-4-2019. Edited.
  3. ^ أ ب hristian Nordqvist ( 21 August 2017), "Calcium: Health benefits, foods, and deficiency"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 7-4-2019. Edited.
  4. Summer Fanous (May 16, 2016), "8 Fast Facts About Calcium"، www.healthline.com, Retrieved 7-4-2018. Edited.

فيديو ذو صلة :

499 مشاهدة