أهمية هرمون الاستروجين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٤ ، ١ سبتمبر ٢٠١٩

هرمون الإستروجين

هو هرمون ينتجه الجسم بشكل طبيعي لدى كل من الذكور والإناث، ويؤدي دورًا مهمًا في عمل جهاز التناسل، بالإضافة إلى أداء وظائف أخرى؛ مثل: حماية العظام، ومساعدة البشرة في الشفاء من الكدمات والإصابات، ومع تقدّم العمر يتباطأ إنتاج هرمون الإستروجين، كما توجد بعض الحالات التي تؤثر في مستويات هرمون الإستروجين أيضًا، مما يتطلب تعويض هذا النقص، وتخفيف الأعراض الناتجة من هذا النقص من خلال عدة طرق، وأهمها العلاج الهرموني، لما لذلك من أهمية خاصةً لجسم المرأة كما يُذكَر في هذا المقال.[١]


أهمية هرمون الإستروجين

تكمن أهمية هرمون الإستروجين للنساء في ما يلي:[٢]

  • يساعد الإستروجين في تحفيز نمو البويضات في المبايض.
  • يحفز تطوّر المهبل عند البلوغ، كما يحافظ على سماكة جدار المهبل، ويزيد من حموضة المهبل التي تقلل من الالتهابات البكتيرية.
  • يُعدّ هرمون الإستروجين المسؤول عن الانقباضات التي تنقل البويضة والحيوانات المنوية.
  • يحافظ على الغشاء المخاطي في الرحم أثناء الحمل، ويُحفّز عضلات الّرحم على الانقباض والتقلص خلال عملية الولادة، كما يساعد جدار الرحم في التخلص من الأنسجة الميتة أثناء الحيض.
  • ينظم تدفق إفرازات الرحم المخاطية، مما يعزّز من الإخصاب.
  • الهرمون المسؤول عن نمو الثديين خلال مدة البلوغ، وهو الذي يعطي اللون للحلمات، كما أنّه المسؤول عن إيقاف تدفق الحليب في حالة الفطام.
  • يُعدّ المسؤول عن البنية الهيكلية للمرأة؛ مثل: جعل العظام أصغر وأقصر، والحوض أوسع، والكتفين أضيق.
  • يزيد من تخزين الدهون حول الفخذين والوركين، مما يزيد من انحناءات جسم المرأة.
  • يؤثر في شعر الجسم ليصبح أكثر دقّة وأقلّ وضوحًا في حين يجعل الشعر على رأس المرأة أكثر كثيفًا، ويحافظ عليه مدة طويلة من التساقط.
  • يجعل الصوت أرقّ بسبب قصر الحبال الصوتية؛ لهذا صوت الإناث أنعم من الذكور.
  • يقلل من نشاط الغدد في الجلد التي تنتج المواد الدهنية، وهذا يقلل من احتمالية ظهور حب الشباب لدى الإناث.
  • الحفاظ على درجة حرارة الجسم.
  • يحسّن هرمون الإستروجين سمك الجلد، كما يحسّن مستويات الكولاجين الذي يمنع الشيخوخة.
  • يساعد في الحفاظ على قوة العظام، ويقي من هشاشتها.
  • ينظّم من إنتاج الكولسترول، مما يساعد في حماية القلب والشرايين.


أعراض هرمون الإستروجين

أعراض انخفاض مستويات هرمون الإستروجين في الجسم

يُعدّ السبب الأكثر شيوعًا لانخفاض هرمون الإستروجين لدى النساء هو انقطاع الطمث أو الاستئصال الجراحي، ويسبب هذا الانخفاض ظهور عدّة أعراض، ومنها ما يلي:[٣]

  • دورات الحيض غير المنتظمة.
  • الهبات الساخنة أو التعرّق الليلي.
  • اضطرابات النوم.
  • جفاف المهبل.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • تقلب المزاج.
  • جفاف الجلد.
  • الصداع النصفي.


أعراض ارتفاع مستويات الإستروجين في الجسم

يؤدي ارتفاع مستويات هرمون الإستروجين في الجسم إلى ظهور عدّة أعراض، ومنها:[٣]

  • زيادة الوزن، خاصةً في الخصر والوركين والفخذين.
  • التعرض لمشاكل في الدورة الشهرية؛ مثل: النزيف الخفيف، أو النزيف الثقيل.
  • تفاقم الإصابة بمتلازمة ما قبل الحيض.
  • سرطان الثدي الليفي.
  • الإصابة بالأورام الليفية في الرحم.
  • الشعور بالإعياء.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • الشعور بالاكتئاب أو القلق.


المراجع

  1. Kimberly Holland (April 7, 2017), "4 Benefits of Estrogen Therapy"، www.healthline.com, Retrieved 27/7/2019. Edited.
  2. "Everything you need to know about estrogen", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27/7/2019. Edited.
  3. ^ أ ب "What is Estrogen?", www.hormone.org, Retrieved 27/7/2019. Edited.