أورام الكلى وعلاجها

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٨ ، ٢٩ أغسطس ٢٠١٩

أورام الكلى

الكلى هي عضو على شكل حبّة فاصولياء بحجم قبضة اليد، تقع أسفل البطن على كل جانب من جوانب العمود الفقري، وتقوم بتنقية الدّم، والتخلّص من الفضلات والبول، وقد تصاب الكلية بالسرطان عند خروج الخلايا السليمة فيها عن السيطرة وتشكّل كتلةً تسمّى الورم.

يعدّ سرطان الخلايا الكلويّة النوع الأكثر شيوعًا من سرطان الكلى لدى البالغين، وغالبًا ما يبدأ في بطانة أنابيب صغيرة في الكلى تسمّى الأنابيب الكلوية، وغالبًا ما يبقى سرطان الخلايا الكلوية داخل الكلى، لكنّه قد ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم، ويوجد العديد من الأنواع المختلفة من سرطان الخلايا الكلوية، وتكون السرطانات التي يجري اكتشافها مبكرًا أسهل في علاجها، ومع ذلك يمكن أن تنمو هذه الأورام لتكون كبيرةً جدًا قبل اكتشافها[١][٢].


علاج أورام الكلى

يعتمد علاج سرطان الكلى على حجم السرطان، ومدى انتشاره إلى أجزاء أخرى من الجسم، وتشمل العلاجات الرّئيسة ما يأتي[٣]:

  • عملية جراحية لإزالة جزء من الكلى المصابة أو كلّها، وتعدّ غالبًا العلاج الرّئيس لمعظم الناس.
  • العلاج بالتبريد، إذ يجري تدمير الخلايا السرطانية بالتجميد.
  • العلاجات البيولوجيّة، وتشمل الأدوية التي تساعد على وقف نمو السرطان أو انتشاره.
  • الانسداد، وهو إجراء لقطع إمدادات الدم عن السرطان.
  • العلاج الإشعاعي، عن طريق استخدام الإشعاع عالي الطاقة لاستهداف الخلايا السرطانية وتخفيف الأعراض.


أعراض أورام الكلى

قد يكون ارتفاع معدلات الإصابة بسرطان الكلى مرتبطًا بزيادة الوزن، إذ لا تظهر الأعراض عادةً في المراحل المبكّرة من سرطان الكلى، أمّا في المراحل اللاحقة قد يلاحظ المريض ما يأتي من الأعراض[٤]:

  • وجود دم في البول.
  • وجود كتلة أو ورم في الظّهر بالقرب من الكليتين.
  • ألم مستمرّ في الجانب بالقرب من الكليتين.
  • بروز في البطن.
  • فقر الدّم.
  • حمّى مستمرّة، وتعرّق ليلي.
  • التّعب أو الإرهاق.
  • فقدان الوزن، وفقدان الشهية.

يمكن أن تؤدّي الحالات الأخرى إلى أعراض مماثلة، لذلك من المهم رؤية الطبيب في حالة حدوث أي من هذه الأعراض.


الوقاية من أورام الكلى

قد يساعد اتباع خطوات وقائية لتحسين الحالة الصحية على الحدّ من خطر الإصابة بأورام الكلى، منها ما يأتي[٥][٤]:

  • الإقلاع عن التدخين، ينصح بالإقلاع عن التدخين واتباع أحد خيارات الإقلاع المتاحة، بما في ذلك برامج الدعم، والأدوية، والمنتجات البديلة للنيكوتين.
  • الحفاظ على وزن صحي، وذلك بإنقاص الوزن الزائد والتخلص من السمنة، عن طريق خفض استهلاك عدد السعرات الحرارية كل يوم، ومحاولة ممارسة نشاط بدني معظم أيام الأسبوع، بالإضافة إلى الاستراتيجيات الصحية الأخرى التي تساعد على فقدان الوزن.
  • التحكّم بضغط الدم المرتفع، وذلك بالمتابعة الصحية ومراقبة الضغط لدى طبيب، إذ قد يساعد اتباع نمط حياة مناسب مثل ممارسة التمارين الرياضية وفقدان الوزن وتغيير النظام الغذائي على الحفاظ على ضغط دم طبيعي، وقد يحتاج بعض المرضى إلى استخدام الأدوية لخفض ضغط الدم حسب توصيات الطبيب.
  • تناول الكثير من الفاكهة والخضروات.
  • الحصول على 7 ساعات على الأقل من النوم الجيد كل 24 ساعةً.
  • تجنّب المواد الكيميائية السامّة.


المراجع

  1. "What is kidney cancer?", www.kidney.org, Retrieved 28-7-2019. Edited.
  2. "What Is Kidney Cancer?", www.webmd.com, Retrieved 28-7-2019. Edited.
  3. "Treatments for kidney cancer", www.nhs.uk, Retrieved 28-7-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Christian Nordqvist (22-1-2018), "Symptoms"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 28-7-2019. Edited.
  5. "Prevention", www.mayoclinic.org, Retrieved 28-7-2019. Edited.