أين يقع القلب عند النساء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣١ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠٢٠
أين يقع القلب عند النساء

أين يقع القلب عند النساء

يقع القلب عند الرجال والنساء على حد سواء في منتصف الصدر و إلى اليسارمنه قليلًا، متمركزًا بين الرئتين و خلف عظمة الصدر، و رغم تشابه موقعه في جسم الإنسان بين النساء والرجال، إلّا أنه يختلف قلب المرأة عن قلب الرجل من نواحٍ أخرى متعددة، كالحجم على سبيل المثال، مؤثرًا بذلك على طبيعة الأعراض التي تظهر على المرأة في حالة وجود مشكلاتٍ صحيةٍ تتعلق بالقلب وعلى كيفية تشخيصها، كما و قد تؤثر هذه الاختلافات كذلك على معدلات النجاة من أمراض القلب عند النساء، حيث أنه قد وجد أن المرأة تملك قلبًا وشرايينًا أصغر حجمًا من الرجل بسبب اختلاف الهرمونات و مستوياتها بين الجنسين، كما و أن سرعة نبضات قلبها تعتبر أكبر من التي يتمتع بها الرجل.[١][٢]

وظائف القلب عند النساء

القلب هو عضو حيوي مهم يبلغ حجمه حجم قبضة اليد تقريبًا، وهو مضخة عضلية تتكون من أربع حجرات (الأذينان في الأعلى والبطينان في الأسفل)، ولا تختلف مهمته عند النساء عن مهمته لدى الرجال، إذ أنه يقوم بضخ الدم في جسم الإنسان عبر الأوعية الدموية في الجهاز الوعائي ليزود خلايا الجسم بالأوكسجين و المغذيات، حيث أن الجزء الأيمن منه يستقبل الدم من الأعضاء الأخرى ليقوم بضخه للرئتين ليحصل على غاز الأوكسجين ويتخلص من غاز ثاني أكسيد الكربون، ليعود مرة أخرى إلى القلب ويتم ضخه مجددًا عبر الجزء الأيسر إلى بقية أعضاء وخلايا الجسم لإبقائها على قيد الحياة.[١][٣]




هل تصاب النساء بأمراض القلب أكثر من الرجال؟

قد يتعرّض القلب لعدد من المشكلات والأمراض التي تؤثّر على أدائه لوظيفته، ممّا يؤثّر على الصّحة العامّة للأشخاص من كلا الجنسين الرّجال والنّساء، كما و يتشارك الرجال والنساء عمومًا في نوعية عوامل الخطر التي تزيد من فرصة الإصابة بأمراض القلب، ولكن على الرغم من ذلك، تلعب بعض العوامل الفريدة دورًا أكبر في إصابة النساء بأمراض القلب بنسبة أكثر من الرجال، ويجدر الذكر بأنه يعتقد بأن هرمون الإستروجين يقوم بحماية معظم النساء الصغيرات من أمراض القلب ومضاعفاتها، بينما انخفاض مستوياته بعد انقطاع الطمث يرفع خطر الإصابة بها، ومن جهة أخرى قد يتسبب صغر حجم شرايين المرأة في جعلها عرضة أكبر للجلطات والانسداد.[٢]


ما العوامل التي تزيد من فرصة إصابة النساء بأمراض القلب؟

يوجد بعض العوامل الفريدة التي تزيد من فرصة إصابة النساء بأمراض القلب وتشمل الآتي:


  • ارتفاع مستوى الدهنيات في الدم: بعد انقطاع الطمث، تنخفض مستويات الإستروجين الذي يعمل على زيادة مستوى الكوليستيرول النافع (HDL)، وخفض مستوى الكوليسترول الضار (LDL)، مما يؤدي إلى زيادة مستوى الكوليستيرول بشكل عام عند النساء أكثر من الرجال، كما ويبدو أن ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية وانخفاض مستوى الكوليستيرول النافع هما العاملان الوحيدان الذان يزيدان من خطر الوفاة لدى النساء فوق عمر ال65.[٤]
  • مرض السكري: يزيد مرض السكري من فرصة الإصابة بأمراض القلب عند النساء أكثر من الرجال، كما أنه يزيد من فرصة حدوث نوبة قلبية ثانية ومرض ضعفعضلة القلب عند النساء، وأضف إلى ذلك، أنه قد يغير من الشعور بالألم مسببًّا بذلك نوبة قلبية صامتة وبلا أعراض.[٤][٥]


  • أمراض المناعة الذاتية: تشيع الإصابة بهذه الأمراض كالروماتيزم عند النساء أكثر من الرجال، مما قد يزيد من فرصة الإصابة بأمراض القلب.[٦]
  • التدخين: تعتبر النساء المدخنات أكثر عرضة للإصابة بالنوبات القلبية من الرجال، كما أنهن معرضن أكثر لفشل محاولاتهن في الإقلاع عن التدخين.[٤]


  • التوتر والاكتئاب: تعتبرالنساء أكثر عرضة لهذه المشكلات النفسية، كما وقد وجد أنها تؤثر على قلب المرأة بشكل أكبرمن قلب الرجل.[٦][٥]
  • انقطاع الطمث: يزيد انقطاع الطمث من مشكلة ارتفاع ضغط الدم ويقلل من مستويات الإستروجين وفوائده في حماية القلب، كما ويجدرالذكربأنه ترتفع مستويات هرمون التستوسيترون قبل انقطاع الطمث مما يزيد من فرصة الإصابة بأمراض القلب.[٦]
  • المشكلات الصحية المتعلقة بالنساء: قد تزيد بعض الأمراض النسائية كتكيس المبايض، وبطانة الرحم المهاجرة، وبعض مضاعفات الحمل من فرصة الإصابة بأمراض القلب.[٧]
  • الخمول وعدم ممارسة النشاطات البدنية: وتشيع هذه المشكلة عند النساء أكثر من الرجال.[٥]
  • متلازمة الأيض: تشمل متلازمة الأيض مجموعة من عوامل الخطر، والتي تتضمن ارتفاع ضغط الدم و سكر الدم ومستوى الدهون الثلاثية، و انخفاض مستوى الكوليستيرول النافع، وكبر حجم الخصر.[٤]
  • وجود تاريخ مرضي عائلي بأمراض القلب المبكرة.[٥]


هل تختلف أعراض أمراض القلب عند النساء عن الرجال؟

غالبًا ما تختلف أعراض القلب الخاصة بالمرأة عن التي تصيب الرجل، وسيتم التركيز هنا على أعراض النوبة القلبية بالتحديد، و التي تعتبر حالةً طبيةً طارئةً تهدد الحياة، وتنشأ نتيجة حدوث اضطراب في تدفّق الدّم إلى القلب، والتي قد تكون للأسف في بعض الأحيان صامتة عند النساء أو تسبب أعراضًا استثنائية مختلفة عن التي نعتاد سماعها في النوبات القلبية عمومًا والتي قد تمتد لعدة أسابيع، مسببةً بذلك انخفاضًا في فرصة نجاتهن، وقد يساهم التعرّف على أعراض النوبة القلبية الخاصّة بالنساء في إنقاذ حياتهن، وذلك بطلب المساعدة الفورية.[٧]


  • الأعراض الشائعة بين النساء والرجال على حد سواء:[٨]
    • الشّعور بألم وضيق وضغط في الصّدر، والذي قد يمتد إلى الظهر، أو الرقبة، أو الكتف، أو الذراعين، أو الفك.
    • ضيق في التنفس.
    • الغثيان.
    • التعرق المفرط.
    • الدوخة والتعب.

    • الإحساس بالتّعب الشديد، الذي قد يسبق حدوث النوبة القلبية بأسابيع.
    • الشعوربالضعف والتوعك الذي قد يصحبه التوتر أو الإغماء.
    • الشّعور بضيق في التنفّس دون بذل النّساء لمجهود بدنيّ.
    • كثرة التعرّق دون وجود سبب طبيعيّ مع الشعور بالبرودة.
    • ألم في الفك أوالظهر.
  • اضطرابات في النّوم.
    • اضطرابات في المعدة، مثل: الشّعور بضغط وألم في المعدة، أو عسرالهضم، أو الغثيان والتقيّؤ.



المراجع

  1. ^ أ ب Jenna Fletcher (28/7/2020), "Where is the heart in the body? Diagram, anatomy, and function", Medical news today, Retrieved 19/12/2020. Edited.
  2. ^ أ ب "WHAT MAKES WOMEN DIFFERENT?", Canadian women's heartt health center, Retrieved 19/12/2020. Edited.
  3. "How the Healthy Heart Works", American heart association, Retrieved 19/12/2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Gender matters: Heart disease risk in women", Harvard medical school, Retrieved 19/12/2020. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "Heart disease in women: Understand symptoms and risk factors", Mayoclinic, Retrieved 19/12/2020. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Heart Disease: Differences in Men and Women", johns hopkins medicine, Retrieved 19/12/2020. Edited.
  7. ^ أ ب Jayne Leonard (17/4/2018), "What are the signs of heart attack in a woman?", medical news today, Retrieved 19/12/2020. Edited.
  8. "Heart Attack Symptoms in Women", American heart association, Retrieved 19/12/2020. Edited.