متلازمة الأيض

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٥٤ ، ١٨ يوليو ٢٠١٨
متلازمة الأيض

  متلازمة الأيض هو مصطلح يُطلق على مجموعة من عوامل الخطر التي قد تزيد من احتمال الإصابة بأمراض القلب والسكري والسّكتة الدماغية وغيرها. وفي الوقت الحالي، أضحت متلازمة الأيض أكثر شيوعًا في العالم نظرًا لارتفاع معدلات البدانة لدى البالغين. ويقدّر الباحثون أنها ستتجاوز التدخين مستقبلًا لتصبح بذلك عامل الخطر الرّئيس للإصابة بأمراض القلب والشّرايين، ممّا قد يشكل خطرًا على حياة المريض. </p>  

أسباب الإصابة بمتلازمة الأيض


 

ويشخّص الأطباء الإصابة بمتلازمة الأيض عند وجود أحد الأمور التالية: 1- ارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم (أي السّكر). 2- ارتفاع ضغط الدم. 3- وجود مستويات عالية من الدهون الثّلاثية في الدم. 4- محيط الخصر يكون كبيرًا لدى الشخص. 5- انخفاض مستويات الكوليسترول الجيد HDL في الدم.   الأسباب التي تزيد من معدل الإصابة بمتلازمة الأيض: 1- الكبر في السن. 2- خلل في عملية التمثيل الغذائي (الأيض أو الاستقلاب). 3- اتباع نظام غذائي غير صحي قائم على تناول الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من الدهون والسكر. 4- بعض العوامل الوراثية.

 

 أعراض متلازمة الأيض


لا تحدث أعراض متلازمة الأيض جميعها في وقت واحد، وإنما يمكن أن تحدث على دفعات.  وتشمل الأعراض الأكثر انتشارًا كلًّا مما يلي:   1- البدانة المفرطة. 2- إفراز كميات كبيرة من البروتين في البول. 3- ارتفاع مستويات الكوليسترول الضار. 4- الإصابة بداء السكري. 5- مستوى الدهون الثّلاثية أعلى من 150 ملليغرام. 6- محيط الخاصرة لدى الرجال يصل إلى 102 سنتيمتر، و88 سنتيمترا لدى النساء.

 

 علاج متلازمة الأيض


  تكمن الطريقة المثلى للتحكم بعوامل الخطر في إنقاص الوزن، هي اتباع نظام غذائي صحي. ويقدم الأطباء بعض الخطوات التي ينبغي على المريض القيام بها عند ظهور أعراض المتلازمة عليه: 1- مراقبة مستوى السكر في الدم، فضلًا عن البروتينات. 2- مراقبة وزن الجسم بشكل دائم. 3- العناية عند اختيار الأدوية الخاصة بعلاج ضغط الدم. 4- إجراء فحوصات دورية لنسب السكر والكولسترول في الدم.

  ومن أجل تجنب الإصابة بمتلازمة الأيض، ينصح الأطباء بالقيام بالأمور التالية: 1- اتباع نظام غذائي صحي غني بالحبوب الكاملة والفواكه، والخضروات، واللحوم الخالية من الدهن والسمك قليل الدسم أو الخالي منه، ومنتجات الألبان، وينبغي أيضًا تجنب الأغذية المصنعة، والتي تحتوي غالبًا على الزيوت النباتية المهدرجة، ونسبة عالية من الملح والسكر. 2- ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، ويتضمن ذلك القيام بتمارين أسبوعية لا تقل عن 150 دقيقة، مثل: المشي أو الركض أو ممارسة التّمارين في النوادي الرياضية. 3- إنقاص الوزن يعدّ أمر أساسيًّا، فالبدانة المفرطة قد تؤدّي إلى ارتفاع خطر الإصابة ببعض الأمراض، مثل: أمراض القلب والشرايين، لذلك ينبغي على المرء أن يحرص على الحفاظ على وزن جسمه ضمن الحدود الطبيعيّة.