إفرازات الثدي أثناء الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٨ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
إفرازات الثدي أثناء الحمل

يعتبر الثدي من الأعضاء الزوجية في جسم الإنسان، وتستخدمه المرأه لتغذية أطفالها بعد الولادة،

حيث إنه يحتوي على مجموعة من الغدد التي تنتج الحليب، ويخرج هذا الحليب عن طريق ثقوب الحلمة الثديية الدقيقة تدعى القناة اللبنية،

بحيث تتسع هذه القنوات لتشكل جيوبًا يتم تخزين الحليب فيها، ويفرغ هذا الحليب عبر عملية الرضاعه الطبيعية،

وتبلغ عدد هذه القنوات اللبنية من 15 إلى 20 قناة،

تتجمع الغدد التي تنتج الحليب في مجموعة من الفصوص وتحاط بأنسجة عضلية تساعد في عملية الانقباض والانبساط لإخراج الحليب.

أثناء فترة الحمل والتي تبلغ التسعة أشهر تطرأ مجموعة من التغيرات على الثدي،

وتهدف هذه التغيرات إلى العمل على تهيئة الثدي لإنتاج الحليب لتستطيع المرأه تغذية طفلها وإرضاعه بعد الولادة،

وهذه التغيرات تجعل الثديين يبدوان بحجم أكبر من حجمهما الطبيعي، وقد تلحظ المرأة ذلك في الأسبوع السادس والثامن من الحمل،

ويعود السبب في ذلك لنمو الغدد اللبنية وتكاثرها وزيادة كثافة الوسادة الشحمية في الثدي،

ويستمر حجم الثديين بالازدياد خلال الثلث الأول من فترة الحمل ليصبح الثديان أكثر قساوة وأشد ألمًا،

وقد تصبح الأوردة بهما واضحة؛ وذلك نظرًا لحدوث احتقان في أوردة الثدي،

كما أنه يحدث تضخم وتصبغ للحلمتين ليبدوان بلون أغمق من لونهما المعتاد،

وقد يخرج منالحلمتين في الشهر الرابع والخامس من الحمل كمية صغيرة من سائل يدعى اللبأ وهو سائل قد يكون سميكًا أصفر اللون،

وهو غير مقلق حيث إنه يشير إلى بداية إفراز الحليب في الثديين.

تعتبر إفرازات الثديين أثناء فترة الحمل أمرًا طبيعيًّا وغير مقلق وذلك نتيجة لحدوث مجموعة من التغيرات التي تطرأ على جسم المرأة والهرمونات،

وذلك بسببحدوث الحمل ونتيجة لتشكل الغدد اللبنية في الثدي وتضخمها،

فقد يتم حدوث إفرازات بالثدي أثناء فترة الحمل،

ويعود ذلكإلى وجود كمية من الحليب بالثدي وعدم قيام المرأة بالإرضاع الطبيعي في ذلك الوقت.

في حالات نادرة جدًا قد تكون إفرازات الثدي سببها حدوث ورم حليمي قنوي،

حيث يصيب هذا الورم القنوات الموجودة في الثدي،مما يسبب تسرب السوائل من الثديين،

وفي حالات أخرى قد يحدث توسع للقنوات اللبنية الموجوده في الحلمة أثناء فترة الحمل،

مما يؤدي إلى نزول إفرازات من الثدي ذات ألوان متغيرة قد تكون بنية أو خضراء اللون،

وفي بعض الحالات يكون سبب إفرازات الثدي الإصابة بعدوى جرثومية،

وينصح أن تستشير المرأة الطبيب المختص للتأكد من سبب هذه الإفرازات وفيما إذا كانت طبيعية أم تستدعي القلق،

خصوصًا أثناء فترة الحمل؛لكونها فترة حساسة في حياة المرأة وجنينها وتتطلب عناية خاصة لمنع انتقال أي عدوى بكتيرية أو فيروسية من الأم إلى جنينها.