افرازات بنية من الثدي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠١:٥٤ ، ٣ يناير ٢٠٢١
افرازات بنية من الثدي

ما دلالة الافرازات البنية من الثدي؟

عادةً ما تسبب إفرازات الثدي الذعر عند النساء خصوصًا اللواتي لا يُرضِعن منهن، وقد تشكّل مصدرًا للقلق كذلك عندما تُفرز من تلقاء نفسها دون الضغط على الحلمة أوعندما تكون دموية، ورغم كونها عادةً مؤشرًا على حالاتٍ حميدةٍ إلا أنها تتطلب استشارة الطبيب، وتبدو هذه الإفرازات مختلفةً فيما بينها وذلك حسب المسبب لها، فالإفرازات السميكة اللزجة ذات اللون البني المُخضَر أوالمُحمَر قد تكون نتيجةً لحالةٍ صحيةٍ غير سرطانية تُسمى: توسع القنوات الثديية (Mammary Duct Ectasia).[١]



كيف يمكن التعامل مع الافرازات البنية من الثدي؟

ينصح بمراجعة الطبيب لعمل الفحوصات اللازمة وتقييم الحالة وتشخيصها لمعرفة المسبب لهذه الإفرازات البنية ووصف العلاج الأنسب لها، ويجدر بالذكر أنه عند إرتباط هذه الإفرازات البنية مع الإصابة بتوسع القنوات الثديية الذي يتسبب عادةً بزيادة سمك قنوات الحليب وإنسدادها وإحتباس السوائل فيها، فإن ذلك لا يدعو للقلق و لا يزيد من فرصة الإصابة بسرطان الثدي، كما وقد لا يتطلب الأمرعلاجًا لهذه الحالة، وقد يتم حل المشكلة من تلقاء نفسها، ولكنها في بعض الأحيان قد تتسبب ببعض الألم والتورم والإحمرار للسيدة المصابة، كما وقد تسبب إنقلابًا في الحلمة إلى الداخل أو ظهور كتلة في الثدي بالقرب من القناة المسدودة، لذا يمكن اللجوء إلى الطرق التالية لتخفيف هذا الألم أو المساعدة في التأقلم مع المشكلة:[٢][٣]


  • تناول مسكنات الألم التي يتم صرفها دون وصفة، كالباراسيتامول (Paracetamol)، والأيبوبروفين (Ibuprofen)، ولكن ينصح باستشارة الصيدلاني أو الطبيب أولًا قبل تناولها وذلك للتأكد من عدم وجود أي موانع لاستخدامهم أو تداخلات دوائية.
  • وضع كمادات دافئة على منطقة الحلمة.
  • ارتداء صدريات مريحة ومناسبة.
  • استخدام ضمادات الثدي التي تستخدم عادة للرضاعة وذلك لامتصاص هذه الإفرازات التي قد تكون في بعض الأحيان باللون الأخضر أو الأسود.
  • تجنب النوم على جهة الثدي المصاب.
  • التوقف عن التدخين لما قد يسببه التدخين من تأثيرات سلبية على شفاء الالتهاب إن وجد.


من جهة أخرى، في حالة استمرار المشكلة وعدم تحسنها من تلقاء نفسها، فقد يضطر الطبيب لوصف المضادات الحيوية لمدة 10 إلى 14 يومًا لعلاج الالتهاب إن وجد، أو قد يضطر للجراحة لإزالة قنوات الحليب المتضررة.[٤]




ما هي دلالة ألوان إفرازات الثدي؟

معظم الإفرازات التي تظهر من الثدي تكون إمّا طبيعية أو ناتجة عن حالاتٍ طبيةٍ حميدةٍ عند النساء، حيث أنه من الطبيعي ظهور بعض الإفرازات الشفافة في بداية الحمل والتي قد تتحول إلى إفرازاتٍ سائلة وحليبية مع تقدّمه، إضافةً إلى أن من المتوقع بالطبع بدء ظهور هذه الإفرازات بعد الولادة للتحضير لرضاعة المولود وقد تستمر لمدة بعد التوقف عن الرضاعة كذلك، كما أنه من الممكن ظهور بعض الإفرازات عند تحفيز الحلمات أو الضغط عليها أو بعد ممارسة التمرينات الرياضية الشديدة جدًا، من جهة أخرى، قد تشير إفرازات الثدي إلى وجود مشكلة صحية حميدة تحتاج إلى العلاج، و تتنوع هذه الإفرازات في لونها وملمسها، فقد تكون صفراء، أو بيضاء، أو خضراء، أو دموية، وقد تكون لزجة ودبقة، أو تكون سائلة وخفيفة، وقد تُفرز من ثدي واحد أو من الثديين، كما وقد ترافقها أعراضٌ أخرى حسب المسبب بها، وتتضمن الحالات الصحية الحميدة التي قد تسبب ظهور هذه الإفرازات ما يلي:[٥][١]

  • الإصابة بالعدوى والتهاب الثدي (Mastitis): تكون إفرازات العدوى عادةً صفراء صديدية ذات رائحة كريهة، وقد ترافقها أعراض أخرى مثل إحمرار وسخونة وألم في الثدي.
  • ثر اللبن (Galactorrhea): وهو تدفق لإفرازات حليبية أو لبنية للنساء الغير مُرضعات، وتكون هذه الحالة غالبًا بسبب استخدام بعض الأدوية أو الأعشاب كاليانسون أو الشمر، وقد تكون بسبب قصور وظائف الغدة الدرقية، أو وجود أورام في الغدة النخامية.
  • تغيرات ليفية كيسية في الثدي (Fibrocystic Breast Changes): وهي تغيرات حميدة في أنسجة الثدي تسبب ظهور إفرازات شفافة، أو بيضاء، أو صفراء، أو خضراء، بالإضافة إلى الشعور بالألم أو الحكة، وظهور الكتل الغير سرطانية.
  • الورم الحليمي القنوي في الثدي (Intraductal Papilloma): وهي ورم حميد غير سرطاني يتسبب بإفرازات دموية أو شفافة، وقد تكون لزجة في بعض الأحيان.


هل الإفرازات البنية دليل على وجود سرطان الثدي؟

قد يكونسرطان الثّدي هو أول ما يخطر ببال بعض النّساء عند ملاحظتهن لأية أعراض غريبة تتعلق بالثّدي، ولكن رغم أن أغلب الحالات التي تسبب إفرازات الثدي عمومًا تكون طبيعية أو حميدة، إلا أنه في بعض الحالات قد تكون مؤشرًا على وجود ورم سرطاني في الثدي إذا رافقته بعض الأعراض الأخرى، مما يؤكد على ضرورة مراجعة الطبيب عند ملاحظة أي إفرازات غير مبررة من الثدي وذلك للتحقق منها والتأكد من سببها، وخصوصًا إذا ظهرت هذه الإفرازات عند الرجال، وتتضمن الأعراض المرافقة لإفرازات الثدي التي تزيد الشك بوجود ورم سرطاني التالي:[٦][٧]

  • تغيرات في الحلمة مثل تغير اللون أو تقشّرها.
  • إصابة ثدي واحد فقط.
  • ظهور كتلة واضحة.
  • إفرازات مستمرة ومن تظهر من تلقاء نفسها.
  • ظهور إفرازات دموية أو شفافة من الحلمة.
  • ألم في الثّدي.





المراجع

  1. ^ أ ب "Nipple discharge", Canadian Cancer Society, Retrieved 2/1/2021. Edited.
  2. "Other non-cancerous breast conditions", Canadian Cancer Society, Retrieved 2/1/2021. Edited.
  3. "Mammary duct ectasia", Mayoclinic, Retrieved 2/1/2021. Edited.
  4. "Mammary duct ectasia", Mayoclinic, Retrieved 2/1/2021. Edited.
  5. "Breast and Nipple Discharge: What It Could Mean", Webmd, Retrieved 2/1/2021. Edited.
  6. "Nipple discharge", Mayoclinic, Retrieved 2/1/2021. Edited.
  7. Stephanie Watson (25/3/2020), "What Causes Nipple Discharge in Non-Lactating Women?", healthline, Retrieved 2/1/2021. Edited.