افرازات صفراء من الثدي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥١ ، ٧ يناير ٢٠٢١
افرازات صفراء من الثدي

هل خروج افرازات صفراء من الثدي أمر مقلق؟

تُعدّ التغيّرات والأعراض المرتبطة بالثدي من أكثر الأعراض شيوعًا لدى النساء، بما في ذلك إفرازات الثدي، وهي إفرازات سائلة بألوان واتساقات مختلفة تتدفق من الحلمة في الثدي، وقد تحدق في ثدي واحد أو في كلا الثديين، وبالرغم من أنّ هذه الحالة غالبًا ما تكون أكثر شيوعًا لدى النساء، إلّا أنّها يمكن ان تحدث لدى الرجال، وقد تكون إفرازات الثدي في بعض الأحيان إفرازات بلون أصفر، وتجدر الإشارة إلى أنّ الإفرازات الصفراء غالبًا ما تكون طبعية وغير مدعاة للقلق، إلّا أنّها قد تُشير في بعض الحالات على وجود عدوى أو التهاب في الثدي أو الحلمة، لذلك يُنصح بمراجعة الطبيب في حال ملاحظة تدفق إفرازات صفراء؛ لتشخيص الحالة بدق، وتحديد العلاج المناسب.[١][٢]


ما هي الحالات التي تسبب خروج افرازات صفراء من الثدي؟

يوجد العديد من الحالات التي يمكن ان تتسبّب بتدفق إفرازات صفراء من الثدي، من ضمنها:

  • العدوى: قد تشير إفرازات الثدي التي تحتوي على صديد إلى وجود عدوى في الثدي، وهي حالة التهابية تُسمّى بالتهاب الثدي (Mastitis)، وهي أكثر شيوعًا لدى النساء المرضعات، إلّا أنّها يمكن أن تحدث لدى النساء غير المرضعات، وغالبًا ما تترافق إفرازاتالتهاب الثدي مع ألم واحمرار في الثدي المصاب.[١][٣]
  • تكيسات الثدي الليفية: وهي حالة تتمثّل بوجود الأنسجة الليفية والخراجات في الثدي، والتي قد تتسبّب بنمو تكتلات أو أجزاء أكثر سماكة في أنسجة الثدي، إلّا أنّها لا تشير إلى وجود السرطان، وقد تتسبّب الأورام الليفية بإفرازات شفافة أو بيضاء من الحلمة، وقد تكون في بعض الأحيان صفراء أو خضراء.[٣]
  • توسع قنوات الحليب: وهي حالة غير سرطانية، تتمثّل بتضخم قنوات الحليب في الثدي، والتهاب جدران القنوات، بالإضافة إلى إمكانية حدوث انسداد في قنوات الحليب المتأثرة، تتسبّب بتدفق إفرازات صفراء أو خضراء أو بنية اللون، وعادةً ما تؤثر في كلا الثديين في نفس الوقت، كما أنّها تتدفق من أكثر من قناة، وغالبًا ما تكون هذه الحالة أكثرشيوعًا لدى النساء بعد انقطاع الطمث.[٢]
  • ادرار الحليب (Galactorrhea): وهي إفرازات حليبية قد تميل في بعض الأحيان إلى اللون الأصفر الفاتح، تتدفق من الثدي لدى النساء غير المرضعات، كما يمكن أن تُصيب الرجال في بعض الأحيان، وهي حالة عادةً ما تكون بسيطة، ولا تستدعي القلق، تحدث نتيجةً لارتفاع مستوى هرمون البرولاكتين في الجسم، الذي قد يحدث نتيجةً للعديد من العوامل والأسباب المختلفة، من ضمنها:[٤][٣]
    • الحمل؛ لتهيئة قنوات الحليب في الثديين لإنتاج الحليب أثناء فترة الرضاعة الطبيعية.
    • بعض الأدوية، بما في ذلك أدوية ضغط الدم، والأدوية الهرمونية، والمؤثرات العقلية، كمضادات الذهان، وبعض مضادات الاكتئاب.
    • أمراض مختلفة، بما في ذلك قصور الغدة الدرقية، وأورام الغدة النخامية، وأمراض الكلى.
    • تهيج في جدار الصدر أو الحلمة.
    • بعض الأعشاب، مثل اليانسون والشمر.


إلى ماذا تشير ألوان إفرازات الثدي؟

قد تظهر ألوان الثدي بألوان مختلفة، وغالبًا ما يُشير كل لون إلى حالة كامنة محددة، كما يلي:[١]

  • إفرازات بيضاء غائمة: التهاب في الثدي أو الحلمة.
  • إفرازات صفراء مليئة بالقيح: التهاب في الثدي أو الحلمة.
  • إفرازات الخضراء: الالتهابات الشديدة والخراجات.
  • إفرازات بنية أو متجبنة: انسداد قنوات الحليب.
  • إفرازات شفافة: سرطان الثدي، لا سيّما إذا كانت تؤثر في ثدي واحد فقط.
  • الإفرازات الدموية: سرطان الثدي أو الورم الحليمي.



هل تشير إفرازات الثدي للإصابة بالسرطان؟

يمكن أنّ تكون إفرازات الثدي إحدا أعراض سرطان الثدي في بعض الحالات، لا سيّما سرطان الأقنية الموضعي (DCIS)، وهو نوع من سرطان الثدي يبدأ في قنوات الحليب داخل الثدي، بالإضافة إلى السرطان الحليمي، أو مرض باجيت في الثدي، وهو نوع نادر من سرطان الثدي، يؤثر في الحلمة، وغالبًا ما تكون إفرازات الثدي الناجمة عن مرض السرطان شفافة أو مصحوبة بالدم، وتتدفق من ثدي واحد فقط، كما أنّها تترافق مع وجود كتلة في الثدي المصاب، ولكن قد تظهر بألون مختلفة في بعض الأحيان، وغالبُا ما تُشخّص هذه الحالات عن طريق إجراء مجموعة من الفحوصات الطبية، لا سيّما فحوصات التصوير؛ للتأكد من وجود أل أورام أو دلائل سرطانية.[١][٥]



المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "What Causes Nipple Discharge in Non-Lactating Women?", healthline, Retrieved 31/12/2020. Edited.
  2. ^ أ ب "What is nipple discharge?"، bci.، retrieve31/12/2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Breast and Nipple Discharge: What It Could Mean"، webmd، retrieve31/12/2020. Edited.
  4. "Galactorrhea (Milk Discharge)", aafp, Retrieved 31/12/2020. Edited.
  5. "Causes and treatments of nipple discharge", medicalnewstoday. Edited.