إفرازات الرحم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٦ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
إفرازات الرحم

إفرازات الرحم بشكل عام مفيدة وصحية للجهاز التناسلي عند النساء؛

فهي تخرج كل الجراثيم والبكتيريا والخلايا الميتة،

مما تعمل على جعل الرحم نظيف وتساعده على إبعاد الأمراض المعدية عنه،

وهذه الإفرازات تكون بشكل عام في جدار الرحم وعنقه والمبايض وقناة فالوب وبالمهبل أيضاً.

في كل الأحيان تكون إفرازات الرحم من الأمور الطبيعية ولكن تختلف في غزارتها وروائح المنبعثة منها وكميتها ولونها ويمكن تمييز بين الإفرازات من خلال وقت الدورة الشهرية،

فالإفرازات تزداد إثناء الإباضة وإثناء الحمل والرضاعة،

وتختلف رائحة الإفرازات في كل المراحل الإباضة وتلقيح والحمل،

ولكن يمكن أن تكون رائحة الإفرازات جداً كريهة فهذا يدل على وجود أمراض معدية وغير طبيعية.

إفرازات الرحم تختلف من مرأة إلى أخرى،

فبعض النساء تتواجد عندها إفرازات الرحم بشكل يومي،

والبعض الآخر من نساء تتواجد لديها كميات قليلة من إفرازات الرحم وعلى فترات غير متقاربة،

ولكن كل إمرأة عليها معرفة طبيعة جسدها وانتظام دورتها الشهرية،

حتى إذا كان هناك مشكلة غير طبيعية يمكن معالجتها والسيطرة عليها وتحديدها،

ولكن في معظم الاحيان يصبح هناك مشكلة إذا كان هناك تغير في رائحة الإفرازات أو لونها أو لزوجتها ،

خاصةً إذا كان هناك حكة شديدة واحمرار وطفح جلدي في منطقة المهبل،

وفي هذه الحالة يجب على المرأة مراجعة طبيبها الخاص واستشارته.

أنواع إفرازات الرحم عند المرأة


  • الإفرازات ذات اللون الأبيض: عندما تبدأ الدورة الشهرية وعندما تنتهي يكون هناك إفرازات بيضاء اللون وذات قوام سميك، ولكن عند ملاحظة أن الإفرازات قوامها كقوام الجبنة البيضاء وسميكة جداً ويصاحبها حكة شديدة في المهبل يجب على المرأة مراجعة الطبيب واستشارته لوجود مرض فطري معدي في المهبل.
  • إفرازات الرحم ذات القوام المخاطي الشفاف :بعد أن تنتهي الدورة الشهرية وتبدأ فترة الإباضة ستلاحظ المرأة وجود إفرازات مخاطية وشفافة اللون مائلة إلى البياض عند التبويض، فكلما أقترب وقت التبويض تزداد الإفرازات وتصبح أكثر غزارة وشفافية وهذه الصفات مهمة جداً للحيوانات المنوية لتعيش فترة طويلة وتكون قادرة على تخصيب وتلقيح البويضة.
  • إفرازات ذات اللون الأصفر أو الأخضر: تدل هذه الإفرازات على وجود ميكروبات وجراثيم منقولة لجسم المرأة خلال الاتصال والعلاقة الجنسية، مثل مرض السيلان والزهري والكلاميديا، وهذه الميكروبات والطفيليات تسبب إفرازات متنوعة، فالسيلان تكون إفرازاته لونها أصفر، والمرض الزهري إفرازاته لونها أخضر كريهة الرائحة، بهذه الحالة مراجعة الطبيب من الضروريات القصوى لمعالجة الأمراض والوقاية منها.
  • إفرازات الرحم بيضاء اللون ولها رائحة كريهة : هذه الإفرازات ناتجة عن بكتيريا موجودة في الرحم والتهاب شديد في المهبل، وتنتج عن تغير واضطراب في مستوى حموضة الرحم والمهبل.
  • إفرازات بنية أو وردية اللون :هذه الإفرازات تكون في وقت الدورة الشهرية، أو خلال عملية الإباضة ، ويمكن أن تكون قبل موعد الدورة الشهرية بأيام، وعندما يكون هناك إفرازات بنية اللون وبشكل منتظم هذه علامة من علامات الحمل.

طرق معالجة إفرازات الرحم


  • المحافظة على صحة المهبل ونظافته وغسله باستمرار بالماء الدافئ فقط.
  • عدم استخدام الصابون المعطر أو الكريمات المعطرة إثناء غسل منطقة المهبل.
  • استخدام مضاد الفطريات والكريمات المعالجة البكتيريا الموجودة في المهبل.
  • بعد غسل المهبل يجب تجفيفه بشكل صحيح من الأمام إلى الخلف، وذلك بالاتجاه المعاكس لدخول الجراثيم والطفيليات للمهبل وجهاز تناسلي.
  • استخدام الملابس الداخلية المصنوعة من القطن الخالص ويجب أن تكون واسعة وغير ضيقة.