إفرازات ما بعد الدورة الشهرية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢١ ، ٢ أكتوبر ٢٠١٨
إفرازات ما بعد الدورة الشهرية

 الدورة الشهرية 

عندما تكبر الفتاة وتصل إلى سن البلوغ يطرأ عليها الكثير من التغيرات في جسدها، فتزيد مستويات الهرمونات في جسدها وتتغير وقد تضطرب أيضًا؛ وذلك لأنه في سن البلوغ تبدأ الدورة الشهرية (الطمث) لدى الفتاة ويصاحب لدى بعضهن آلام متكررة في البطن ومنطقة أسفل الظهر، ويعانين من حدة المزاج وتقلباته، بالإضافة إلى الإفرازات التي تخرج من المهبل والتي تثير القلق والحيرة لدى النساء بشكل عام، وهي طريقة تخلص المهبل من خلاياه الميتة وموازنة وسطه الحمضي والقضاء على النمو البكتيري الذي يصيبه أحيانًا، حيث إن ّالمهبل عضو ينظف نفسه بنفسه وهذه الإفرازات ضرورية لعمليات التنظيف وقد تكون الإفرازات ناجمة عن التقلبات الهرمونية والنفسية للمرأة.[١]

 

الإفرازات المهبلية

تنقسم الإفرازات المهبلية الطبيعية بحسب أوقاتها إلى:[٢]

  • إفرازات طبيعية: قد تحدث في أي وقت، وتكون في حالة استثارة المرأة بأيّة طريقة، فتظهر إفرازات سائلة وشفافة بكميات قليلة.
  • إفرازات فترة التبويض: يحدث تغير في الوسط الحمضي في المهبل عند إنتاج المبيض للبويضة مما يجعله أكثر عرضة للالتهاب، فتكون الإفرازات بيضاء مخاطية وكثيفة القوام.
  • إفرازات ما قبل الدورة الشهرية: يسبق نزول الدورة الشهرية إفرازات قد يكون لونها بنيًا شاحبًا أو يصحبها بعض قطرات من الدم.
  • الإفرازات أثناء وبعد العلاقة الجنسية: يُفرز المهبل سائلًا لزقًا شبيه بالماء وليس له رائحة عندما تُستثار المرأة، ويساعد على ترطيب المهبل.
  • الإفرازات ما بعد الدورة الشهرية: تنزل إفرازات بنية تعبر عن انتهاء فترة الدورة الشهرية ونزول الدم، تليها إفرازات مخاطية قد تكون شفافة أو بيضاء حليبية، وهذه الإفرازات مهمة وضرورية لبقاء الحيوانات المنوية على قيد الحياة داخل الرحم وتخصيب البويضة.
  • إفرازات ما قبل الحمل: هي إفرازات ناجمة عن انغراس البويضة في رحم المرأة، ولونها الشائع هو البني الداكن، ويصعب تمييزها عن الإفرازات التي تسبق نزول الدورة.

 إضافة إلى أنه يوجد الكثير من الإفرازات، التي تتغير بتغير حالة جسم المرأة، لكن يجدر التنبيه إلى وجود بعض الإفرازات الغير طبيعية والتي تستدعي العناية والرعاية الصحية، فمصاحبة الرائحة الكريهة الشديدة لتلك الإفرازات أو الحكة أو آلام البطن أو وجود تغيّر في لونها كالأصفر أو الأخضر يُفسر بوجود التهاب في المهبل لدى المرأة.


علاج الإفرازات المهبلية غير الطبيعية

 يعتمد علاج الإفرازات على علاج السبب في ذلك، ومن العلاجات المتوفرة حسب نوع المسبب ما يلي:[٣]

  • في حالة العدوى الفطرية، تكون الإفرازات بيضاء سميكة القوام ذات رائحة تشبه الجبن العفن، فإنه يتم استخدام الأدوية المضادة للفطريات التي يتم إدراجها في المهبل على شكل كريمات أو جل، مثل الميكونازول.
  • في حالة العدوى البكتيرية، تكون الإفرازات بيضاء، أو صفراء، أو رمادية اللون مع رائحة تشبه السمك، لذلك ينصح باستعمال الكريمات المضادة للبكتيريا وتكون على شكل حبوب أو كريمات موضعية مثل كريم الكليندامايسين أو حبوب الميترونيدازول الفموية أو التي يتم إدراجها في المهبل.
  • في حالة السيلان وداء المشعرات، إذ تكون الإفرازات خضراء مصفرة وذات رائحة كريهة، تستخدم الأدوية المضادة للبكتيريا أو التينيدازول.


نصائح لتجنب الإفرازات غير الطبيعية

عندما تلاحظ المرأة وجود تغير في لون أو رائحة الإفرازات عليها أن تعالجه إما بالمراهم الطبية أو بالعناية بمنطقة الفرج على الدوام وتناول اللبن؛ لاحتوائه على بكتيريا المفيدة للمهبل والتي تقضي على الطفيليات الضارّة، لذلك دائمًا ما يُنصح بالآتي:[٣]

  • المداومة على لبس الملابس الداخلية القطنية.
  • الحفاظ على المنطقة جافة وغير رطبة من خلال استعمال الفوط اليومية، وتجنّب إبقاءها أكثر من المدة المحددة لها، واستعمال الصابون العادي في غسل المنطقة دون اللجوء إلى العطور.
  • القيام بتنظيف المنطقة التناسلية من الأمام إلى الخلف وليس العكس، وذلك لتجنب انتشار البكتيريا والطفيليات إن وجدت إلى المهبل والتسبب بالمضاعفات.
  • غسل الأيدي والمحافظة على نظافتها خاصة بعد عملية التبول.


المراجع

  1. "5 Things You May Not Know About Your Period", webmd.com, Retrieved 6-09-2018. Edited.
  2. "What does it mean when you have a lot of clear watery discharge?", medicalnewstoday.com, Retrieved 6-09-2018. Edited.
  3. ^ أ ب "Vaginal Discharge: What’s Abnormal?", webmd.com, Retrieved 6-09-2018. Edited.