إفرازات وردية بداية الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٤ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
إفرازات وردية بداية الحمل

    تعد الإفرازات المهبلية أمرًا طبيعيًّا عند المرأة، وتزداد هذه الإفرازات وتصبح أكثر غزارة خلال فترة الحمل، وسبب ذلك هو ارتفاع مستوى الإستروجين في الجسم وزيادة تدفق الدم إلى منطقة المهبل. وهذه الإفرازات تتكون من الخلايا التي يتخلص منها جدار الرحم ومن البكتيريا الطبيعية التي تكون موجودة في منطقة المهبل أو من إفرازات عنق الرحم. وتزداد غزارة هذه الإفرازات قبل موعد الولادة.   وتحدث إفرازات بداية الحمل على شكل نزيف، وذلك حين تقوم البويضة المخصبة باختراق جدار الرحم خلال بداية الحمل في الأيام العشر الأولى أو في أول أسبوعين من بداية الحمل، وهذه الإفرازات تكون ذات لون فاتح أكثر من النزف الذي يكون مرتبطًا بالدورة الشهرية، أما في حالة كون الإفرازات وردية أو حمراء فهي مؤشر على أنّ الحمل قد حدث منذ مدة قصيرة.   وفي أسابيع الحمل الأولى تظهر الإفرازات ويمكن مشاهدتها بالعين المجردة، وتملأ إفرازات عنق الرحم القناة المؤدية إليه مما يُشَكِّل حاجز حماية يسمى "السدادة المخاطية" وعندما يتمدد عنق الرحم يعمل على إبعاد هذا الحاجز. وتعتبر الإفرازات طبيعية عندما يكون لونها أبيض يشبه لون الحليب، وعندما لا تكون سميكة، وعندما تكون بلا رائحة أو تكون رائحتها غير قوية. ويجب استشارة الطبيب عند ظهور إفرازات بيضاء أو شفافة بكمية كثيرة؛ لأنها قد تكوّن الماء التي تحيط بالجنين، وإذا ظهرت في أسبوع الحمل الـ37 من الحمل إفرازات سائلة تشبه المخاط أو مثل لون الدم أو لونها ورديًا أو بنيًا، أو إذا تغير لون الإفرازات وطبيعتها، وفي حالة وجود التهاب، أو عند الشعور بألم أو حريق أو حكاك، أو إذا كانت رائحتها تشبه رائحة السمك، يجب في هذه الحالات مراجعة الطبيب. وقد تكون هذه الإفرازات من علامات الولادة المبكرة.   ويمكن حدوث إفرازات ذات لون مشابه للون الحليب وقد يكون تمييزها عن الإفرازات المخاطية التي تظهر عند بداية ونهاية الدورة الشهرية صعبًا، وتظهر خلال أشهر الحمل الثلاثة الأولى، وهذا بسبب ارتفاع مستوى دفق الدم في منطقة المهبل وأيضًا بسبب زيادة إنتاج الهرمونات، وهذه الإفرازات قد تستمر حتى نهاية الحمل، وقد تزداد كمية هذه الإفرازات وهي طبيعية.   وفي الربع الثالث من الحمل قد تصبح هذه الإفرازات شفافة، لكنها طبيعية ولا داعي للقلق من ظهورها.   وقد يكون نزول الإفرازات الوردية من مهبل المرأة مؤشرًا لوقوع الإجهاض في بعض الحالات وليس دائمًا، والمرأة الحامل دائمًا معرضة لنزول إفرازات مهبلية بسيطة إلا أنها تزول عند استخدام العلاج المناسب لها، لكن الإفرازات البيضاء المخاطية أو الوردية من علامات الإجهاض؛ لذلك يجب مراجعة الطبيب عند رؤيتها مباشرة.   ولتجنب حدوث إلتهابات مهبلية خلال الحمل والوقاية منها يُنصَح بما يلي: ارتداء ملابس داخلية قطنية؛ لأنها تسمح لمنطقة المهبل بأن تتنفس، تنظيف منطقة المهبل بمنظفات لا تلحق بها الضرر وتجنب استخدام المواد المكونة من الجل أو المواد المعطرة، وعدم استخدام مواد تزيل رائحة منطقة المهبل، والتأكد من جفاف منطقة المهبل بعد الاستحمام، والابتعاد عن تناول كميات كبيرة من السكر أو المواد المشابهة له.   إذن فإن الإفرازات التي تظهر خلال فترة الحمل ليست خطيرة أو مؤشرًا للإجهاض، ولكن يجب مراقبتها باستمرار وعدم إهمالها ومراجعة الطبيب عند حدوث تغيير فيها، ويجب المحافظة على نظافة منطقة المهبل.