إنخفاض الضغط قبل الدورة الشهرية

إنخفاض الضغط قبل الدورة الشهرية

هل يوجد فعلًا علاقة بين انخفاض ضغط الدم وقرب موعد الدورة الشهرية؟

من الطبيعي أن يتغيّر ضغط الدّم بتغير العمر والجنس وتتسائل الكثير من النساء عن العلاقة بين الدورة الشهرية وانحفاض الضغط فهل بالفعل يحدث انخفاض في مستويات الضغط، من الجدير بالذّكر أنّه لا يوجد أبحاث كافية لتأكيد العلاقة بين انخفاض الضغط أو ارتفاعه والدورة الشهرية ويشار إلى أنّه من الطبيعي أن يرتفع الضغط في مراحل معينة من الدورة الشهرية، وذلك نتيجة ارتفاع مستوياتهرمون البروجستيرون، وغالبًا ما يكون ذلك في بداية الدورة وقبلها،[١] أمّا عن انخفاض ضغط الدّم فقد أشارت إحدا الدّراسات التي أُجريت على عدة نساء لسن مصابات بضغط الدّم ونساء مصابات بضغط الدّم بأنّ الضغط كان منخفضًا في الأيام المتراوحة ما بين 17-26 من الدورة الشهرية.[٢]


متى يستدعي انخفاض ضغط الدم عند النساء مراجعة الطبيب؟

يعد انخفاض الضغط أكثر انتشارًا لدى كبار السن وبالتحديد البالغين من العمر 65 عامًا فما فوق، بالإضافة إلى الأشخاص المصابين بالسكري والقلب، وغالبًا ما يكون انخفاض ضغط الدم مصحوبًا بالعديد من الأعراض كالإرهاق والتعب والدوخة والدوار، وكون انخفاض الضغط قد يؤدي لمضاعفات خطيرة فمن الضروري مراجعة الطبيب في الحالات الآتية:[٣]

  • الإصابة بالصدمة؛ وهي حالة تهدد حياة الإنسان وتؤدي إلى تسارع أو تباطؤ فينبضات القلب، أو سرعة في التنفس أو ضعفه، أو برود الجلد والارتباك.
  • إذا كانت القراءات لضغط الدّم منخفضة لفترات مستمرة.
  • الدوخة العرضية أو الدوار حتى ولو كانت بسيطة فقد تكون ناتجة عن إصابة الجسم بالجفاف.
  • عند ظهور أي أعراض لانخفاض الضغط.


نصائح لتجنب انخفاض ضغط الدم

يمكن تجنب انخفاض مستويات ضغط الدّم من خلال اتباع العديد من التدابير والتي تتضمن الآتي:[٤][٥]

  • الابتعاد عن تناول المشروبات الكحولية: وذلك لأن المشروبات الكحولية تسبب الجفاف والذي يؤدي إلى انخفاض ضغط الدّم كما أنّ الكحول يتفاعل مع العديد من الأدوية.
  • تناول الوجبات الصغيرة: من الشائع أنّ يحدث انخفاض في ضغط الدّم لدى كبار السن بعد تناول وجبات كبيرة وذلك لأن الدم يتدفق إلى الجهاز الهضمي بعد أن يتناول الإنسان الطعام، وهذا يزيد من ضربات القلب بهدف تعديل مستوى ضغط الدم، ولتجنب انخفاض ضغط الدم ينبغي تناول وجبات صغيرة بالإضافة إلى الحد من الكربوهيدرات.
  • اتباع نظام غذائي صحي: من الممكن أن يكون انخفاض ضغط الدّم ناتجًا عن عدم الحصول على كميات كافية من الفيتامينات والمعادن الضرورية للجسم، بما فيها الحديد وحمض الفوليك وفيتامين ب12، والتي تؤدي إلى الإصابةبفقر الدّم وهي حالة لا ينتج فيها الجسم كميات كافية من الدم وتؤدي إلى انخفاض الضغط.
  • شرب كميات كافية من الماء: يؤدي انخفاض مستويات الماء في الجسم للإصابة بالجفاف وبالتالي انخفاض الضغط، وقد يحدث الجفاف نتيجة فقدان الجسم للماء بكميات كبيرة وسريعة، كما يحدث عند الإصابة بالإسهال الشديد، والحمى، والتعرق كثيرًا أو تناول الأدوية المدرة للبول.
  • فحص مستويات سكر الدم:عند ارتفاع مستويات السكر في الدّم فإنّ الشخص يصاب بداء السكري والذي قد يؤدي إلى انخفاض في ضغط الدم لذا من الضروري مراقبة مستويات السكر بشكل منتظم ومستمر.
  • تناول كميات أكبر من ملح الطعام: يحتوي الملح على عنصر الصوديوم والذي يرفع الضغط بشكل كبير وينبغي إضافة ملح الطعام إلى الأغذية غير المصنعة أو المكررة أي التي لا تحتوي على كميات من الملح، ومن الضروري استشارة الطبيب قبل استخدام الملح كونه قد يرفع الضغط لمستويات عالية بهدف تحديد الكمية المناسبة.
  • معالجة الالتهابات: قد يحدث انخفاض الضغط عند الإصابة ببعض أنواع العدوى البكتيرية أو الفيروسية أو الفطرية وذلك لا يكشف عنه إلا بمراجعة الطبيب وإجراء فحص الدم وأخذ العلاجات المناسبة كالمضادات الحيوية الوريدية والأدوية المضادة للفيروسات.
  • ارتداء الجوارب الضاغطة: عند الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة من الممكن أن يحدث انخفاض في ضغط الدم، لذلك من المهم ارتداء الجوارب الضاغطة التي تمنع تجمّع الدم في السّاقين، وحدوث انخفاض ضغط الدم الانتصابي؛ وهو الأكثر شيوعًا لدى كبار السن وبنسب قليلة لدى الأشخاص في منتصف العمر.
  • فحص الغدة الدرقية: من الممكن أن تصاب الغدة الدرقية بالعديد من الحالات المرضية منها قصور الغدة، وهي حالة لا تنتج فيها الغدة كميات كافية من هرموناتها مما يتسبب بانخفاض ضغط الدّم.
  • تجنب تغيير الوضعية المفاجئ: إذ إنّ الوقوف والجلوس بسرعة قد يتسبب بالشعور بالدوار لدى المصابين بانخفاض ضغط الدم، لذلك يجب توخي الحذر عن تغيير وضعية الجسم.


أسئلة شائعة

ماهي أعراض انخفاض ضغط الدّم؟

يتسبب انخفاض ضغط الدّم بإظهار مجموعة من الأعراض والتي تتضمن الآتي:[٦]

  • الدوار.
  • التعب والإرهاق.
  • الدوخة.
  • اضطراب في الرؤية.
  • الشعور بالإغماء.

ومن الممكن أن يترافق انخفاض الضغط بمجموعة من الأعراض لكنها قليلة الحدوث ومنها:

  • ألم في العضلات وبشكل خاص منطقة أسفل الظهر والرقبة والكتفين.
  • الإحساس بالبرودة.
  • ازرقاق الجلد.
  • النعاس الشديد.
  • فقدان الوعي.

هل لانخفاض الضغط أنواع؟ وما هي؟

نعم، لانخفاض الضغط عدّة أنواع ومنها:[٣]

  • انخفاض الضغط المرتبط بالأعصاب: وهو نوع يصيب غالبًا الأطفال والشباب، وذلك بعد الوقوف لفترات طويلة نتيجة حدوث خلل في اتصال القلب بالدماغ.
  • انخفاض ضغط الدّم المرتبط بالجهاز العصبي: يمكن أنّ يصاب الجهاز العصبي بمتلازمة شاي دريغر والتي تتشابه أعراضها مع أعراض مرض باركنسون، وتؤثر في ضغط الدم ونبضات القلب والجهاز التنفسي والهضمي، وغالبًا ما يحدث انخفاض في ضغط الدم أثناء الاستلقاء.
  • انخفاض ضغط الدم بعد تناول الطعام: من الممكن أنّ يحدث انخفاض في الضغط بعد تناول الطعام بساعة إلى ساعتين، نتيجة تدفق الدم إلى الجهاز الهضمي، وحينها تزداد نبضات القلب وتتضيق الأوعية الدموية للحفاظ على مستوى الضغط الطبيعي لكن هذه الآلية قد تضطرب مسببة لدى بعض الأشخاض انخفاض في الضغط.


المراجع

  1. "CAN YOUR BLOOD PRESSURE CHANGE DURING YOUR PERIOD?", usafibroidcenters.com/, 5/12/2019, Retrieved 31/12/2020. Edited.
  2. "Changes in blood pressure during the normal menstrual cycle", pubmed.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 31/12/2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Low blood pressure (hypotension)", /www.mayoclinic.org, 22/12/2020, Retrieved 31/12/2020. Edited.
  4. Noreen Iftikhar, (31/7/2018), "10 Ways to Raise Low Blood Pressure", healthline.com, Retrieved 31/12/2020. Edited.
  5. Jenna Fletcher (12/1/2020), "Nine ways to raise blood pressure", medicalnewstoday, Retrieved 4/1/2021. Edited.
  6. Tolu Ajiboye (14/1/2020), "Symptoms of Low Blood Pressure", verywellhealth.com, Retrieved 31/12/2020. Edited.