بحث عن مرض باركنسون

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٩ ، ١٨ نوفمبر ٢٠١٨
بحث عن مرض باركنسون

مرض باركنسون

هو مرض يسبب خللًا تدريجيًا بالجهاز العصبي نتيجة لتلف الخلايا العصبية في مركز الحركة بالمخ، وتتطور الأعراض على مدار سنين تبدأ بالرعشة في إحدى اليدين ثم تتطور الحالة إلى صعوبة بالمشي والحركة.[١]


أسباب مرض باركنسون

نتيجة لخلل الخلايا العصبية أو موتها ، تفرز الخلايا دوبامين بكمية أقل من المطلوب فتسبب مشاكل في الحركة، وسبب خلل أو موت هذه الخلايا غير معروف، لكن توجد عوامل تزيد خطر الإصابة بمرض باركنسون:[٢]

  • التقدم بالعمر فهو غالبًا يصيب الشخص بعد سن الستين.
  • الوراثة، إذ إن الجينات لها دور مهم في الإصابة بهذا المرض.
  • نسبة حدوثه في الرجال أكثر من النساء.
  • التعرض للسموم التي تقتل الخلايا العصبية مثل أول أكسيد الكربون، والمذيبات العضوية، وبعض مبيدات الحشرات.


أعراض مرض باركنسون

تختلف الأعراض من شخص لآخر، وتبدأ بسيطة غير ملحوظة لكن تتطور الأعراض بمرور الوقت، وغالبًا ما تبدأ في جانب واحد من الجسم ثم تتطور وتؤثر على الجانب الآخر، والأعراض هي:[٢]

  • رعشة أو هزة تبدأ في الأطراف كاليد والرجل والأصابع أو الفك والرأس، وتظهر رعشة أصبع السبابة والإبهام كالتسبيح.
  • بطء الحركة، تصبح المهام البسيطة صعبة وتستهلك وقتًا أكثر، كما تصبح الخطوات صغيرة مع جر الأرجل على الأرض.
  • تيبس العضلات مما يسبب الألم وصعوبة الحركة.
  • عدم اتزان في الوقوف، وانحناء الجسد للأمام.
  • فقدان حركة الجسم اللاإرادية مثل الرمش والابتسام.
  • مشاكل في الكلام، فقد يصاب الشخص بالتأتأة.
  • مشاكل في الكتابة إذ تصير الحروف أصغر.

بعض الأعراض غير المرتبطة بالحركة تكون نتيجة موت النهايات العصبية المسؤولة عن إفراز الناقلات العصبية مثل النور إيبينفرين فتسبب: [١]

  • عدم انتظام ضغط الدم، وهبوطًا بضغط الدم المفاجئ عند القيام من الاستلقاء.
  • صعوبة المضغ والبلع.
  • الإحساس بالتعب والألم.
  • تغيرات الإدراك والذاكرة والقدرة على التخطيط.
  • مشاكل عند التبول.
  • الإمساك نتيجة بطء حركة الأكل داخل الأمعاء.
  • تغيرات المزاج والاكتئاب.
  • صعوبة في النوم.


تشخيص مرض باركنسون

لا يوجد تحليل طبي لتشخيص مرض باركنسون بل يعتمد التشخيص على التاريخ المرضي للمريض والفحص العصبي، كما أن استجابة المريض لعلاج الباركنسون هي العلامة الفارقة لتأكيد التشخيص، وإجراء الأشعة المقطعية أو الرنين المغناطيسي على المخ يكون لاستبعاد الأمراض الأخرى المسببة لنفس الأعراض وليس لتشخيص الباركنسون.[١]


علاج مرض باركنسون

هو مرض مزمن لا يمكن الشفاء منه تمامًا لكن يعتمد العلاج على التحكم في الأعراض وتقليلها قدر الإمكان، وتزيد أدوية الباركنسون مستوى الدوبامين في المخ أو استعاضته بدوبامين خارجي، هذه الأدوية هي:[٣]

  • ليفو دوبا-كاربيدوبا: الليفودوبا هو أفضل علاج للباركنسون وهو دوبامين خارجي لا يستطيع عبور جدار المخ ليقوم بدوره لذا يعطى بصورة دواء أولي يستطيع عبور جدار المخ ثم يتحول إلى الدوبامين داخل المخ.
  • أدوية لها نفس فعالية الدوبامين لكنها ليست دوبامين مثل البراميمكسول وروبينيرول، وهي أقل فاعلية من الليفودوبا لكنها أطول في المفعول، لها نفس الأعراض الجانبية الليفودوبا بالإضافة إلى الهلوسة و فرط الرغبة في الأكل والجنس.
  • مثبط أكسيداز أحادي أمين MAO inhibitors مثل سيليجيلين والرازي جيلين، يوجد أنزيم بالمخ يكسر الدوبامين اسمه MAO هذه الأدوية توقف تكسير الدوبامين الموجود في المخ، ويمكن إعطاؤها مع الليفودوبا لزيادة الفاعلية لكنها تزيد الأعراض الجانبية مثل الهلوسة.
  • مثبط أنزيم الكاتيكول COMT inhibitors مثل الانتاكابون وتولكابون، تمنع أيضًا من تكسر الليفودوبا فتطيل مفعولها، تولكابون يسبب فشلًا كبديًا لذا نادرًا ما يوصف.
  • مضادات الكولين مثل بيبريدين بنزتروبين، تستخدم لعلاج الرعشة المصاحبة لمرض الباركنسون منذ سنوات لكن لها أعراضًا جانبيةً كثيرةً مثل جفاف الفم، والإمساك، واضطرابات التبول، وعدم وضوح الرؤية، والهلوسة ومشاكل في الذاكرة.
  • أمانتادين هو مضاد للفيروسات كالإنفلونزا، يوصف كعلاج مؤقت للأعراض في المراحل الأولى من المرض، أو يوصف إضافةً لليفودوبا.
  • في الحالات المتقدمة من المرض تكون الجراحة هي الحل، إذ يُزرع إلكترود في المخ متصل بجهاز صغير مزروع بالصدر يحفز المخ بالنبضات الكهربائية، فيقلل العديد من الأعراض مثل الرعشة، وبطء الحركة والتيبس، كما أن من مخاطر الجراحة التعرض للعدوى، والسكتة الدماغية أو النزيف.
  • العلاج الطبيعي لتمديد العضلات وتحسين التوازن مفيد في تحسن الأعراض.
  • المتابعة مع أخصائي تخاطب لحل مشاكل الكلام والتأتأة.


الوقاية من مرض باركنسون

لا يمكن منع الإصابة بالمرض لكن بعض الاحتياطات قد تقلل من خطر الإصابة به مثل:[٤]

  • تناول الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة مثل الكركم والثوم.
  • تجنب التسخين المتكرر للزيوت أثناء الطهي لأن التسخين المتكرر يُكون موادًا سامةً للخلايا العصبية ويسبب السرطان.
  • تجنب المواد السامة الأخرى التي تقتل الخلايا العصبية.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Parkinson's Disease", nia.nih,2017-5-16، Retrieved 2018-11-8.
  2. ^ أ ب mayoclinic stuff (2018-30-6), "Parkinson's disease"، mayoclinic, Retrieved 2018-11-8.
  3. "Parkinson’s Disease Medications", pdcenter.neurology.ucsf, Retrieved 2018-11-8.
  4. yvette Brazier (2018-10-19), "Parkinson's disease and its causes"، medicalnewstoday, Retrieved 2018-11-8.