ما أسباب فقدان القدرة على الشم؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٢ ، ١٧ مايو ٢٠٢٠
ما أسباب فقدان القدرة على الشم؟

فقدان حاسة الشم

تعدّ حاسة الشّم من الحواس المهمة، ويحدث الشّم عندما تدخل جزيئات الرائحة الموجودة في الهواء إلى الأنف، بالتحديد التجويف الأنفي إلى الظهارة الشمية، التي تعرف بأنها مجموعة صغيرة من الخلايا تقع بالقرب من عظام الوجنة وتكون مغطاةً بشعر رقيق أو أهداب وطبقة رقيقة من المخاط، وترتبط كل خلية بخلية عصبية شمية لتنتقل المعلومات من الجزيئات إلى الخلايا العصبية الشمية، ثمّ إلى الدّماغ لتتم معالجة الرائحة، ومن الممكن أن يحدث فقدان لحاسة الشّم (Ansomia)، وقد يكون هذا دائمًا أو مؤقتًا، وعادةً ما تكون النساء أكثر عرضةً للإصابة بفقدان حاسة الشم من الرجال، علمًا أنّ فقدان حاسة الشم قد يكون وراثيًا.[١]


ما هي أسباب فقدان حاسة الشم؟

يحدث فقدان حاسة الشم نتيجة العديد من الأسباب، التي قد تكون خطيرةً في بعض الأحيان، وتتضمن عمومًا ما يأتي:[٢]

  • تهيّج الأغشية المخاطية المبطنة للأنف: الذي ينتج عن الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية، ونزلات البرد، والتدخين، والإنفلونزا، والحساسية؛ أي التهاب الأنف التحسسي، والاحتقان المزمن الذي لا علاقة له بالحساسية، وتعدّ نزلات البرد من أكثر الأسباب شيوعًا لفقدان حاسة الشم الجزئي والمؤقت، وعادةً ما يزول فقدان حاسة الشم من تلقاء نفسه في هذه الحالة.
  • انسداد الممرات الأنفية: من الممكن أن يحدث فقدان حاسة الشم نتيجة وجود شيء ما يمنع مرور الهواء إلى الأنف، وذلك يحدث بسبب الأورام السرطانية والحميدة، وتشوهات العظام داخل الأنف أو الحاجز الأنفي.
  • تلف الدماغ والأعصاب: يحدث فقدان حاسة الشم عندما يتلف جزء من الأعصاب التي تنقل المعلومات إلى الدماغ، وتزداد فرصة الإصابة لدى كبار السن أو المصابين بمرض الزهايمر وأورام الدماغ والاضطرابات الهرمونية، والمصابين بمشكلات الغدة الدرقية، وعند استخدام بعض أنواع الأدوية، كالمضادات الحيوية وأدوية ارتفاع ضغط الدّم، وقد يحدث تلف الأعصاب نتيجة الإصابة بالسكري، أو التصلب المتعدد، أو الصرع، أو الفِصام، أو التعرض لمواد كيميائية، أو إصابة الدماغ أو الرأس، أو الخضوع لجراحة الدماغ، أو الإصابة بسوء التغذية ونقص الفتيامينات، أو الخضوع للعلاج الإشعاعي، وإدمان الكحول على المدى الطويل، أو السكتة الدماغية.
  • أسباب وراثية: في حالات نادرة قد يولد الشخص دون حاسة الشم، وهذا يسمّى فقدان الشّم الخلقي.


كيف يتم تشخيص فقدان القدرة على الشم؟

عندما يشعر الشخص بأنّه فقد حاسة الشّم دون وجود حساسية أو الإصابة بنزلات البرد أو عدم التحسن بعد أسبوع أو أسبوعين من الإصابة بها ينبغي مراجعة الطبيب لإجراء الفحوصات التشخيصية، التي تتضمن الآتي:[٣]

  • يمكن للطبيب إلقاء نظرة داخل الأنف مستخدمًا أداةً خاصّةً لمعرفة إذا ما كان يوجد ورم حميد أو نمو غير طبيعي أو عدوى تضعف القدرة على الشم.
  • قد يحتاج الطبيب إلى إجراء المزيد من الفحوصات، بما فيها فحوصات التصوير للأنف بواسطة الأشعة المقطعية.


هل يمكن علاج فقدان القدرة على الشم؟

يعتمد علاج فقدان القدرة على الشّم على العامل المسبب، وفي جميع الأحوال إذا حدثت هذه الحالة نتيجة عدوى أو حساسية أو التهاب الجيوب الأنفية فستزول من تلقاء نفسها خلال عدّة أيّام، أمّا إذا بقيت فلا بُدّ من استشارة الطبيب، وتتضمن الخيارات العلاجية لفقدان حاسة الشم ما يأتي:[٢]

  • العلاجات الدوائية، التي تتضمن أدوية مزيلات الاحتقان، والأدوية المضادة للهيستامين، وبخاخات الأنف الستيرويدية، وقد يصف الطبيب المضادات الحيوية لعلاج الالتهابات البكتيرية.
  • الحد من التعرض للعوامل المسببة للحساسية.
  • التوقف عن تدخين السجائر.
  • يُعالج الطبيب فقدان حاسة الشم الناتج عن انسداد الأنف من خلال إزالة كل ما يعيق الأنف، بما في ذلك الزوائد اللحمية، أو تصويب الحاجز الأنفي، أو إزالة الجيوب الأنفية.
  • لم يتم تحديد علاج معيّن لفقدان حاسة الشم الخلقي.
  • يمكن للأشخاص المصابين بفقدان حاسة الشم الجزئي أن يضيفوا عوامل منكّهة مركّزة إلى الطعام لتحسين قدرتهم على الشم.

كما تتضمن الخيارات العلاجية لفقدان القدرة على الشم ما يأتي:[٣]

  • إذا شكّ المصاب بأنّ أخذه لدواء معين يؤثر في قدرته على الشم ينبغي إخبار الطبيب، وعدم التوقف عن أخذ الدواء من تلقاء نفسه؛ إذ لا بُدّ من إخبار الطبيب لإجراء الأمر المناسب له.
  • على الرغم من أنّ علاجات فقد حاسة الشم فعّالة إلا أنّه لا يمكن في بعض الحالات علاج هذه الحالة، خاصةً إذا كانت ناتجةً عن تقدم الشخص بالعمر.


نصائح للمصابين بفقدان حاسة الشم

يمكن اتخاذ بعض الخطوات التي تمكّن الشخص من التعايش مع فقدان القدرة على الشم وتكون أكثر أمانًا، وتتضمن هذه التّدابير ما يأتي:[٤]

  • وضع أجهزة الكشف عن الحرائق وأجهزة إنذار الدخان في المنزل وفي الحديقة.
  • وضع تاريخ على جميع الأطعمة في الثلاجة متضمنًا تاريخ صلاحيتها؛ فقد لا يتمكن الشخص المصاب بفقدان القدرة على الشم من معرفة إذاما كانت الأغذية قد انتهت صلاحيتها من خلال الشّم.
  • قراءة الملصقات على المواد المنظفة والمواد السامة أو المبيدات الحشرية، وضرورة اتباع التعليمات المرفقة أثناء استخدامها وعدم استخدامها بإفراط أثناء التنظيف.
  • استبدال فرن المطبخ الغازي بفرن كهربائي، ووضع جهاز إنذار يكشف تسريب رائحة الغاز.
  • اتباع نظام غذائي صحي، ويمكن استشارة اختصاصي تغذية لتنظيم موعد الوجبات وتحديد الأطعمة الضرورية التي من شأنها أن تزيد من شهية الشخص للطعام، إذ إنّه من الممكن أن يفقد بعض المصابين الشهية نتيجة عدم قدرتهم على شم الروائح المنبعثة من الطعام.


ما هي مضاعفات فقدان القدرة على الشم؟

من الممكن أن يتسبب فقدان القدرة على الشم بالعديد من المضاعفات، التي تتضمن ما يأتي:[٢]

  • فقدان الاهتمام بالطعام وتناوله، وهذا يؤدي إلى الإصابة بسوء التغذية، بالتالي فقدان الوزن.
  • تزداد احتمالية تعرض الأشخاص المصابين بفقدان القدرة على الشم للحرائق نتيجة فقدان قدرتهم على شم الدخان والأبخرة المتصاعدة وتسريب الغاز.
  • يمكن للمصابين بفقدان القدرة على الشم كونهم غير قادرين على تمييز الطعام من رائحته أن يتناولوا طعامًا فاسدًا، وهذا يؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة.


المراجع

  1. staff betterhealth, "Anosmia - loss of smell"، betterhealth., Retrieved 2020-5-4. Edited.
  2. ^ أ ب ت Jacquelyn Cafasso (2019-8-29), "What Is Anosmia?"، healthline, Retrieved 2020-5-4. Edited.
  3. ^ أ ب Neil Lava, MD (2019-5-5), "What Is Anosmia?"، webmed, Retrieved 2020-5-4. Edited.
  4. your.md staff, "Anosmia"، your.md, Retrieved 2020-5-3. Edited.