احتشاء عضلة القلب الصامت

أعراض احتشاء عضلة القلب الصامت

احتشاء عضلة القلب (Myocardial Infarction) أو النوبة القلبية (Heart attack) كلها مصطلحات تدلّ على انسداد أحد الشرايين التاجية التي تُغذّي القلب؛ مما يعني انقطاع تروية الدم عن جزء من القلب، وبالتالي تضرر جزء من خلايا القلب أو موته، ويحدث الاحتشاء بسبب انسداد أحد الشرايين بخثرة دموية، أو جلطة، أو تراكم للكولسترول والكلس في شرايين القلب على مدى طويل من الزمن إلى أن تصل إلى نقطة تنغلق فيها تمامًا، وعند انقطاع الدم عن جزء من القلب تبدأ خلايا ذلك الجزء بالموت بسبب نقص الأكسجين. وإذا لم يُسعَف المريض فورًا وإعادة تروية القلب بالدم فإنّ ذلك الجزء من القلب يبقى مُدمّرًا ويتحوّل إلى مادّة دبقة، وبحسب المكان الذي حدثت فيه الخثرة أو الانسداد تكون التبعات، فقد تكون مضاعفات موت ذلك الجزء خطرة لدرجة الوفاة، وقد تكون أقل خطورة بحيث المريض يعيش إلى أن يُتعامَل مع حالته طبيًا. وتظهر مجموعة من الأعراض على الشخص تدل على قرب إصابته بنوبة قلبية؛ منها[١]، [٢]:

  • التعب والإعياء.
  • يبدأ الشخص بالتعرُّق، لكنّ عرقه يظهر باردًا.
  • يعاني المريض من ضيق في التنفس.
  • يدوخ بصورة مفاجأة، ويحسّ بالدوار وثقل الرأس.
  • شعور بالألم، والضغط الشديد في منطقة الصدر، وقد يمتد ذلك الألم إلى الكتف، والرقبة، والفك، والظهر.

تختلف الأعراض من شخص إلى شخص، فقد يكون الألم لدى بعضهم شديدًا، بينما تسبب النوبة القلبية ألمًا أقل لأشخاص آخرين، وتبدأ الأعراض للنوبة القلبية بالظهور قبل الإصابة الفعلية بها بأيام أو حتى أسابيع، ومن أبرز تلك العلامات الصامتة هو الألم في الصدر عند ممارسة نشاط بدني، ويزول ذلك الألم عند الراحة، وضيق في النفس؛ لأنّه في حالة ممارسة الرياضة، أو تنفيذ نشاط يزداد تدفق الدم إلى القلب، والذي يوجد فيه تضيّق شديد في أحد شرايينه التاجية، فيظهر ذلك في صورة ألم شديد في الصدر بسبب قوة تدفق الدم[١].


أسباب احتشاء عضلة القلب الصامت

قد تزيد فرصة الإصابة بالنوبة القلبية عند وجود عدة عوامل خطورة، والتي يُتحكّم ببعض منها، ومن تلك العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بالنوبة القلبية ما يلي[١]:

  • تقدم السن؛ فالرجال فوق سن 45 والنساء فوق سن 55 تصبح لديهم فرصة عالية للإصابة بالنوبة القلبية إذا توافرت أسباب أخرى.
  • التدخين؛ حيث المدخن ومن يعيش مع شخص مدخن، أو يستنشق انبعاثات السجائر بصورة مستمرة نظرًا لوجوده في العمل مع شخص مدخن في مكان مغلق.
  • ارتفاع ضغط الدم؛ يدمر ضغط الدم المرتفع الشرايين مع الوقت، وحين يترافق ذلك مع السمنة والكولسترول المرتفع؛ فإنّ فرصة تراكم تلك الرواسب في الشرايين مرتفعة، مما يزيد من فرصة انسدادها والإصابة بنوبة قلبية.
  • السمنة؛ تترافق السمنة مع ارتفاع الكولسترول والدهون الثلاثية، وارتفاع ضغط الدم، وتقلّ الخطورة لتلك الأمراض كلها بفقدان الوزن الزائد.
  • بعض الأمراض؛ مثل: السكري، ومتلازمة الأيض، وتسمم الحمل، وأمراض المناعة الذاتية.
  • التاريخ العائلي؛ إذا سبق وأصيب أحد أفراد العائلة بالنوبة القلبية في عمر مبكر بين الخمسينات والستينات من عمره، ففرصة إصابة بقية أفراد العائلة بها تكون كبيرة.
  • قلة النشاط البدني؛ تترافق قلة النشاط البدني مع ارتفاع الدهون الضارة في الدم، وزيادة الوزن، مما يرفع من فرص الإصابة بالنوبة القلبية.
  • التوتر والقلق.
  • المخدرات؛ مثل: الكوكايين والأمفيتامين، فهذه العقاقير تؤدي إلى حدوث تشنجات في عضلة القلب قد تؤدي إلى الإصابة بنوبة قلبية مميتة.


علاج احتشاء عضلة القلب الصامت

تُنفّذ معالجة النوبة القلبية بالأدوية المُمَيّعة والمضادة للتخثر، ومثبطات الرنين-أنجيوتنسين، وحاصرات بيتا، وخافضات الكولسترول قبل حدوث النوبة القلبية في حال التنبه لقرب حدوثها أو احتمال حدوثها، وكذلك بعد الإصابة بها إن حدثت، كما يُنصَح المريض باتباع نظام تغذية معين لخفض الكولسترول والدهون الثلاثية، واتباع نظام رياضي يعيد تنشيط عضلة القلب، كما يُنصح المريض بقياس ضغط الدم باستمرار، وتجنب أسباب القلق والتوتر والضغط النفسي[٣].


المراجع

  1. ^ أ ب ت Mayo Clinic Staff (2018-5-30), "Heart attack"، mayoclinic, Retrieved 2019-9-4. Edited.
  2. A Maziar Zafari, MD, PhD, FACC, FAHA (2019-5-7), "Myocardial Infarction"، medscape, Retrieved 2019-9-4. Edited.
  3. Am Fam Physician (2013-11-1), "Myocardial Infarction: Management of the Subacute Period"، aafp, Retrieved 2019-9-4. Edited.